منتدى المعالي
متصفحك لايدعم الفلاش
Ma3ali Tube Towards Happiness الجـوال الغرفة الصوتية البطاقات الصـوتيـات مركز التحميل مجلة أجيال
Ma3ali Tube Be Happy الجـوال Ma3ali flickr الغرفة الصوتية البطاقات الصـوتيـات مركز التحميل مجلة أجيال



عدد الضغطات : 22,157

     
العودة   منتدى المعالي > المنتديات العامة > الـعـاصـمـة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-2007, 09:02 AM   #1
الآس





معدل تقييم المستوى: 8 الآس is on a distinguished road



افتراضي [... الإذاعة المدرسيّة ...]

عيد مبارك





.

.

.

.





بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيّد المُرسلين ...
أما بعد /
مديرتي الفاضلة , معلّماتي العزيزات , أخواتي الطالبات ..
سلام سليم , أرق من النسيم ..
وخير ما نبدأ به إذاعتنا آيات من الذكر الحكيم , ...... إلخ ..
صدّق أو لا تُصدّق ,
وهل تعلم أن الفيل أكبر من العصفور , و أنّا نعيش على الأرض ويمكن نحوّل على المريّخ وإلاّ على سطح القمر ..

أخشى أن أكون قد بدأت في الإذاعة


كانت الإذاعة مكررة بشكل مُمِل جداً خلال مرحلتي الابتدائية و المتوسطة , و بعيدة كل البُعد عن اهتماماتنا كطالبات
لذلك من خلال هذا الموضوع سنحاول جمع أكبر قدر من المواضيع التي تُلامس اهتمامات الطُلاّب والطالبات ..
بحيث تكون كُل مُشاركة عبارة عن موضوع مُتكامل يناسب لأن يكون موضوع لإذاعة في ربع ساعة , و سنحاول أن يكون هناك تجديد في الطرح ..

شاركونا بأفكاركم ورؤاكم ..


.

.

الآس غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 15-02-2007, 09:03 AM   #2
الآس





معدل تقييم المستوى: 8 الآس is on a distinguished road



Smile





ابتسم لتكون أجمل



بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيّد المرسلين
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
سلام عليكم من سلام أهل الجنّة ..
سلام يسلّمكم من كل الشرور , ويجعلكم في أحسن حال ..
أما بعد /
فبعد انقضاء نصف العام الدراسي , و رأينا من النتائج ما يُبشّر بالخير ..
فنقول لك .. ابتسم لتكون أجمل ..
إنّ المتفائلين هم الذين يصنعون المجد لأمتهم وهم الذين يسبحون في فضاءات النجاح الواسعة
إنّ المتفائلين ينظرون إلى الوجه الحسن في كل موقف يمرّون به ويبدءون بالتفكير دائماً بالمؤشرات الإيجابيّة للأحداث من حولهم ولذلك فإن ثقتهم بأنفسهم لا تهتزّ أبداً
ويرون أنّ المشاكل التي نمرّ بها إنّما هي محطّات عابرة نصقُل من خلالها تجاربنا ولذلك فإنهم يترقّبون النجاح ويرفضون قبول الفشل و الإخفاق .
والآن ...
و اسمحوا لي الآن أن أسأل سؤالاً ..
كم منكم لاحظ أنّ 90% من المشاكل التي نستبق وقوعها .. لا تقع أبداً ..
وبتعبير آخر ..
ألا تتّفقون معي أن 10% فقط من المشاكل التي نتوقّع حدوثها تقع فعلاً ..
إذن .. أليس من العبث أنّ نستمر بالتفكير بطريقة سلبيّة ..!!
أليس من الواقعيّة والحكمة أنّ نكون دائماً أكثر تفاؤلاً وإيجابيّة
لماذا يقلق الطالب طوال أيام الامتحانات لمُجرّد أنّ فكرة الإخفاق تتبادر إلى ذهنه بين وقتٍ و آخر
فعلاً صدق من قال ..
يموت الجبان ألف مرّة ويموت الشجاع مرّة واحدة .


نجاح بفكرة مُتفائلة ...


هذه القصة حدثت في الأندلس عندما كانت في أيدي المسلمين , وكان الأمويّون يحكمونها في ذلك الوقت
كان هناك حمّارا ( يحمل أمتعة الناس من السوق إلى بيوتهم بواسطة حمار له ) وهكذا دواليك ..وفي يوم من الأيام بعد تعب الدوام جلس مع أصحابه و سألهم سؤال وقال : ماذا يتمنى كل واحد منكم أن يكون في المستقبل؟
لم يجبه أحد منهم والسبب أنهم كانوا متعبين ولم يكن عندهم الاستعداد لـ الإجابة عن السؤال فقال لهم: أما أنا فأتمنى أن أكون حاكم للأندلس , فأجابوه باستغراب حاكم للأندلس مرّة واحدة !
فقال نعم ,, ولكن أريد أن أسألكم ماذا يتمنى كل واحد منكم أن أقدّم له بعد أن أكون حاكم للأندلس
فالتفت للذي عن يمينه
فقال إذا أصبحت أنت حاكم للأندلس وهذا مُستحيل .. ! فاحملني على ظهر حماري و اجعل وجهي إلى الوراء واجعل شرطتك يضربوني أمام الناس بالعصي ويقولون هذا الكذاب هذا الكذاب
قال له أبشر , هذا ما يكون إن شاء الله
ثم التفت للذي عن يساره , وقال وأنت .. هل تريد مثل أمنية صاحبك ؟ أم تُريد أن تتمنّى ؟
( احلم .. الأحلام مجّانيّة )
قال : أنا أتمنى إذا أصبحت أنت حاكم للأندلس أن تعطيني بستانا واسعا وفي ذلك البستان قصر كبير وتعطيني جواري حِسان وتُعطيني فرس أبيض وبدأ يتمنى ويحلُم
وتمر الأيام ويبدأ صاحبنا بتحويل الحلم إلى واقع.. وبدأ بوضع قدمه على الخطوة الأولى .. الخطوة الصحيحة
لا أُريد أن أُطيل في القصّة فالذي يعنيني منها .. أن هذا الرجل
استطاع أن يحقق حلمه ويحكم الأندلس
فقرأنا في التاريخ عن الحاجب المنصور الذي حكم الأندلس لسنوات طويلة , فكان من أعظم من حكم الأندلس
فتوسّعت أرض الأندلس إلى أكبر رقعة وصلت إليها ..
وفي يوم من الأيام جلس الحاجب المنصور مع وزيرة وبدأ يتحدّث معه و أثناء الحديث تذكّر صاحباه وأمر وزيره بالبحث عنهما , فوجدهما في السوق كل منهم يعمل في نقل الأمتعة بحماره ..
فقال: تعالا , الأمير يريدكما
ووقفا أمامه , وأحدهما صاحب الفأل الحسن مبتهج مسرور , والثاني يُقدّم رجل ويؤخر الأخرى ..
فسأل الحاجب المنصور صاحبه الأول الذي كان عن يمينه : ماذا كنت تتمنى في أيامنا الغابرة,
فقال : له ما تمنّى , ثم أعطاه .
ثم سأل الثاني المتشائم
قال : أيها الأمير لعلها أحاديث مضت وانتهت , فقال : لا , بل تُحدّثني بها
فقال : هو ذاك الذي أخبرتك به
قال : أيها الوزير خذه على ظهر حماره و اعمل به كما أراد
وبعد أن انصرفا , رجع الوزير , فقال : أيها الأمير , كأنّك قسوت على صاحبك بِقدر ما أعطيت و أكرمت الأول
فقال الأمير : ليعلم أن الله على كل شيء قدير ...


ومضات /

* لو تأمّلنا في كتاب الله , لوجدناه أعظم مصدرٍ يُغذّينا بالتفاؤل و يملؤنا بالإيجابيّة
و لذلك ترى قارئ القرآن المداوم على قراءته والمُتمثّل لما فيه مُتفائلاً إيجابياً بطبعه
طالب كان يدرس القرآن في حلقة التحفيظ و كان مُشاغب جداً لدرجة أنّه أزعج زُملائه في الحلقة فقدّمه إليّ لأعاقبه , عندها طلبت من الطالب أن يقف قليلاً وبدأت أتشاغل عنه في بعض الأعمال لأترك له فُرصة يُفكّر فيها بخطئه و بعد عشر دقائق التفت إليه وسألته ,
ماذا تتوقّع أني سأفعل بك الآن عندها أجابني قائلاً : أنا أخطأت و أنت أوقفتني عشر دقائق وأنا صبرت على ذلك وأتوقّع منك أن تطلب منّي أن أعود إلى حلقتي لأن الله تعالى يقول: " إنّ مع العسر يُسرا "

* إنّه من غير المتوقّع أنّه من الممكن أنّ نتخلّص من كل العوامل السلبية في حياتنا , ولكن المطلوب هو ردّة الفعل الإيجابيّة التي تجعلنا نُفكّر بالحلّ ولو كُنّا في قلب المشكلة ..

* إذا أردّت أن تتعلم فتعلّم لأنّك ترغب في ذلك وليس لأنّه مفروض عليك وعندها ستكون متميّزاً فيه , ولكي نُنمّي الشعور بالرغبة ليغلب على شعورنا بالحاجة فعلينا دائماً أن نفكّر بمزايا الأشياء التي نُريد الحصول عليها أكثر من تفكيرنا بالثمن الذي سندفعه من أجلها ..
قال طالب العلم المجتهد
أعاذلتي على سهر الليالي *** ورعيي في الدُجى روض السُهادِ
إذا رام الفتى شمم المعالي *** فأهون فائتٍ طيب الرُقادِ


ختاماً /

يقول الشاعر

هشت لك الدنيا فمالك واجماً *** وتبسمت فعلام لا تتبسم
إن كنت مكتئباً لعزُ قد مضى *** هيهات يرجعه إليك تندم

سُئِل رجل عجوز عن سرّ سعادته وتفاؤله فأجاب ، عندما استيقظ في الصباح يكون لديّ خياران ,
أحدهما أن أكون تعيساً , والآخر أن أكون سعيداً , ولأنّني ذكي إلى حدٍ ما ببساطة أختار السعادة وذلك هو سرّ سعادتي ..
نرجو أن تكونوا قد اخترتم أن تكونوا سُعداء ...
والسلام عليكم ورحمة الله ..



هذه إذاعة قد أُلقيت يوماً في مدرستنا , وكان تفاعل الطالبات و المعلمات معها كبير جداً ؛ لذلك أحببت ذكرها هُنا أولاً , وقد اُختيرت طالبة متميّزة في الإلقاء , لم نحتاج معها إلى مُراقبات لإسكات الطالبات , وفور انتهاء الإذاعة تم تشغيل قصيدة ( قال السماء كئيبة ) لإيليا أبو ماضي .. ثم ضجّت المدرسة بأحلام الطالبات ..
من شريط .. ابتسم لتكون أجل لـ د/ مُريد الكُلاّب ..
http://www.islamcvoice.com/mas/open.php?cat=32&book=222






التعديل الأخير تم بواسطة الآس ; 05-03-2007 الساعة 08:44 PM.
الآس غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 15-02-2007, 06:53 PM   #3
فاطمة بنت أحمد
 
الصورة الرمزية فاطمة بنت أحمد





معدل تقييم المستوى: 45 فاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond repute
فاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond reputeفاطمة بنت أحمد has a reputation beyond repute



افتراضي

جزاكِ الله خيراً

إذاعة ( ابتسم لتكون أجمل ) إذاعة متميزة

و يستحسن اختيار طالبات مبتسمات لإلقائها : )

هناك موضوع يحتاجه طلاب أول ثانوي و هو اختيار التخصص العلمي و الشرعي ( الأدبي )

لدي مقامة حول هذا الموضوع








هذه مقامة قرأتها في مجلة الأسرة العدد 68 ذو القعدة 1419 :

رسائل متبادلة
بين العلوم الطبيعية و العلوم الشرعية


(( طالبان صديقان جمعت بينهما سنو الدراسة ، ثم فرق بينهما التخصص ، فدرس أحدهما العلوم الطبيعية و درس الآخر العلوم الشرعية ، جرت بين الاثنين مناوشات كلٌّ يفخر بتخصصه . الزميل ياسر بن إبراهيم الجضعي سجل بقلمه رسالتين بين هذين الصديقين . ))


يا أعز الصحب تهربت من الصَّعب !


أما بعد :

إليك رفيق الدرب ، يا من درست معي السنين الطوال ، و لازمتني ملازمة الظلال ، حتى وقفنا عند مفترق الدروب ، و ودعتك وداع القلوب ، فذهبت أنا إلى العلوم الطبيعية و تركتك سائراً نحو العلوم الشرعية .

ألا ترى أُخيَّ الكريم ، قسمنا العظيم ، فنحن ندرس الرياضيات و معادلاتها ، و الهندسة و نظرياتها ، و تعلمنا الفيزياء و ما حوت ، و وعينا الكيمياء و ما وعت ، و عرفنا الأحياء و ما نبت ، و ما اشتملت عليه من صحة و مرض ، و قرأنا علم الأرض ، فنحن مهندسو المستقبل ، و أطباء الغد المقبل ، و علماء الذرة ، و أصحاب الخبرة ، و على أكتافنا تقوم الأمة ، و على كواهلنا تصل إلى القمة .

ثم إننا نأخذ من كل بحر قطرة ، و من كل بستان زهرة ، فندرس ما تدرسون من العلوم الشرعية ، و نتعلم ما تتعلمون من علوم اللغة العربية .

هل اخترت قسمك يا أعز الصَّحب لتتهرب من الصعب ، و ترضى بالسهل اليسير ؟ أم أنك عاجز عن المسير ؟ أين الهمة العالية ؟ و العزيمة غير مبالية ، بأقوال اللوَّام البالية ؟

و من يتهيب صعود الجبال
يعش أبد الدهر بين الحفر
طالب في قسم العلوم الطبيعية
( علمي )



من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين


أما بعد :

ترددت كثيراً في كتابة هذه الرسالة ، و كاد قلمي يعجز عن تسطير تلك المقالة ، كأنما أصابني الخرس ، أو أن قلمي فني و درس ، حتى عيل صبري ، فأجمعت أمري ، و سقيت القلم حبري ، و تركته على الورق يجري ، قد شهر نصله كسيف مسلول ، كاتباً ما أمليه و أقول :

زعمت أخي العزيز ، أني جاوزت الصعب المرير ، إلى السهل اليسير ، عجزاً مني و تقصيراً . و لقد أجحفت بزعمك ، و ظلمتني برجمك ، فإن كان حقاً ما تقول ، أفلا أقتدي بالرسول ؟ فإنه " ما خير بين أمرين قط ، إلا أخذ أيسرهما ، ما لم يكن إثماً " ، و أي إثم في تعلم الشريعة و الدين ، و دراسة لغة الكتاب المبين ، بل فيه الأجر و الثواب ، من الكريم التواب ، و الفخر كل الفخر و الشرف ، لمن تعلمه و عرف ، فهو من أصاحاب الهمم ، التي تعلو القمم ، و ذلك من إرادة الله الخير للأمم " من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين " .

تأمَّل يا أعز صديق ، فائدة قسمنا العريق ، فقد تعلمنا الجغرافيا و التاريخ ، و ما فيهما من خرائط و تواريخ ، و درسنا علم النفس و الاجتماع ، و عرفنا البحث في المكتبة و الاطلاع .

يا ذا المناقب الجمة ، أساءلك كيف تقوم الأمة ، و ليس فيها علماء يرشدون إلى الصواب ، على ضوء السنة و الكتاب ؟!

طالب في قسم العلوم الشرعية و العربية
( أدبي )

فاطمة بنت أحمد غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 15-02-2007, 07:00 PM   #4
بلونة





معدل تقييم المستوى: 8 بلونة is on a distinguished road



افتراضي

بارك الله فيكم


فكره جميــــــــــله جدا جدا جدا


سأحاول مشاركتكم

بلونة غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 16-02-2007, 03:24 AM   #5
أنسام الغروب . .
 
الصورة الرمزية أنسام الغروب . .





معدل تقييم المستوى: 17 أنسام الغروب . . has a spectacular aura aboutأنسام الغروب . . has a spectacular aura aboutأنسام الغروب . . has a spectacular aura aboutأنسام الغروب . . has a spectacular aura aboutأنسام الغروب . . has a spectacular aura about



افتراضي


الآن فقط رأيت هذا الموضوع قبل أن أكتب موضوعي !!
أعتذر لتكرار نفس الفكرة !!

حسناً هنا تجمعون مواضيع للإذاعة ..
وهناك في موضوعي نناقش الإذاعة والنشاط اللاصفي ككل


أنسام الغروب . . غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 17-02-2007, 10:46 AM   #6
الآس





معدل تقييم المستوى: 8 الآس is on a distinguished road



Thumbs up




فاطمة أحمد
تواجد ثري كالعادة , شاكرة لكِ
أذكر أنه في إحدى الإذاعات تم التطرّق لهذا الموضوع , و قمن الطالبات بمشهد تمثيلي
لكن المشكلة أن من قام بتمثيله طالبات العلمي , والله وانتصروا لأنفسهم , و الأدبي مساكين
كان طرح غير مُنصف أبداً , لكن ما علينا


المهم ..

عندي مُداخلة بسيطة حول هذا الموضوع علّها تنفع ..



ماذا أختار .. علمي أم أدبي ..!؟
سؤال يطرحه الكثيرون من الطلاب بعد أولى ثانوي , فيتدخل الكثيرون لمساعدتنا على إيجاد الجواب المناسب. وتكثر نصائح الأهل وإرشاداتهم في محاولة منهم لِدلّنا على الاختيار المناسب .
إن اختيار مجال القسم الذي نريد ليس بالأمر السهل . نمر بحالات كثيرة من القلق والأرق والتأرجح في الاختيار، ونشعر في أكثر الأوقات أننا في حاجة لمن يستمع إلينا أو من يعطينا الجواب الشافي ويريحنا من الحيرة التي تقلق داخلنا, قد نختار ما نريده وبعد حين نشعر أننا أسأنا الاختيار. فنرى العديدين يتقلبون فأسبوع في العلمي و آخر في الأدبي دون أن يشعروا بالاستقرار أو حتى بالاكتفاء وإرضاء الذات.
لذا كان من واجبنا أن نُقدّم هذه النصيحة :

_ نصيحتي لكل طالب أن لا يبحث عن التخصص الذي يُرضي الآخرين , ولكن .. التخصص الذي يُرضيه , و يشعر بأنّه مُقتنع به , فلا تجعل رغبات و ميول الأهل و الأقارب تؤثّر عليك .
_ لا تجعل قرار الأصدقاء يؤثّر عليك , فكل له ميول ورغبات و دوافع تختلف عن الآخر , كما أنّه سُرعان ما تتعرّف على أصدقاء أُخر .
_ سجّل المُلاحظات الإيجابيّة والسلبيّة قُرب كل قسم ( علمي / أدبي ) ثم قارن بينهما , و حدد من الأكثر أفضليّة بينهما .
_ اسأل نفسك بهدوء وصدق , هل هذا القسم يُناسبني حقاً ؟ هل يمكنني أن أُنتج من خلاله ؟ هل أُحبّه ؟
لابد أن تكون لديك الرغبة ، فالرغبة هي أهم عنصر من عناصر النجاح، وكل أمر يخلو من الرغبة فهو لهو ولعب، وغالباً ما ترتبط الرغبة بالدافع والهدف وهناك قول حكيم يقول [ لا تقحم نفسك فيما لا رغبة لك فيه ]
ولتعلم أن اقتحامك مجالاً دون رغبة يعني إهدار للوقت.
_ ما خاب من استخار ، ولا ندم من استشار.....
الاستخارة دليل على تعلّق قلب المؤمنِ بالله في سائر أحواله وهي ترفع الروحَ المعنويةَ للمستخير ، فتجعلَه واثقًا من نصر الله له ، وفيها تعظيمٌ لله وثناءٌ عليه ، وهي مخرجٌ من الحيرة والشك ، ومدعاةٌ للطمأنينة ، وراحةٌ للبال وامتثالٌ للسنة النبوية وتطبيقٌ لها ، و من الأفضل أن يجمع الإنسان بين الاستخارةِ والاستشارة ، فإن ذلك من كمال الامتثال بالسنة كما قال الله عن نبيه صلى الله عليه وسلم : " وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ " [آل عمران : 159] ..


وفي نهاية المطاف يجب أن نعلم أن القرار عائد إلينا بكل تأكيد , فليس من السهل أن نحصل على جواب مُحدد عن الأسئلة المصيريّة
فالجواب يحدد مسار حياتنا... كل حياتنا , فتقرير مصيرنا هو بين أيدينا وشأننا دون غيرنا. نحن نختار ما نريده ونتخذ القرار الذي نحس أنّه يناسب تطلعاتنا وأحلامنا وطموحاتنا. ولا أحد يعرف قرارة نفسنا أكثر منا , هذا و نسأل الله التوفيق والسداد للجميع ..
.



فاطمة ، مُمتنّه لتواجدك الكريم ..



الآس غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 17-02-2007, 10:55 AM   #7
الآس





معدل تقييم المستوى: 8 الآس is on a distinguished road



افتراضي



بلونة
وفيك بارك ..
بانتظار إطلالتك ...




الآس غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 17-02-2007, 11:04 AM   #8
الآس





معدل تقييم المستوى: 8 الآس is on a distinguished road



افتراضي





أنسام الغروب ..
حيّاك الله ..



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنسام الغروب . . مشاهدة المشاركة



حسناً هنا تجمعون مواضيع للإذاعة ..
وهناك في موضوعي نناقش الإذاعة والنشاط اللاصفي ككل


سعيدة لو تشاركينا بإذاعاتك



الآس غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 17-02-2007, 07:08 PM   #9
الميلاد
 
الصورة الرمزية الميلاد





معدل تقييم المستوى: 9 الميلاد is on a distinguished road



افتراضي

هنـــــــاكـ فكــره رائــــعه ..


قــائمـــه في مدرستـــنــا الموقـــرهـ .. ...



الفكـــرهـ مسمـــاهـ بــ"منتدى الفتيــات "


عبـــارهـ عن إستبانــات توزع على الطـــالبــات بين الفينــه والأخـــرى ..



تحتوي على أسئــــله متوافــــقه ومتمـــاشيه مع الحدث القـــائم إن ذاكـ ...



ثمــ يتم جمعهـــا وإختيـــــار المنـــاسب منهـــا وقرائتـــهــا في الإذاعـــه الصبـــاحيه ...



الكـــل حينها يكــون في ترقب يتمـــــنى ورقته تكـــون بينهـــا ...


والبــعض منها يتمـ إختيـــارهــا وتعليقـــه في مكـــان ثـــابت وظـــاهر ..



وتتولى أحدى الطــالبات المبدعــات بتعليقهـــا بطريقه مبدعه وثم ترد عليهــا كمــا لوكـانت في منتدى ..!!



....



وفكــــرهـ أخرى ..


يتم فيهــا إطــــلاع الطـــالبات على الجديد من "الأشرطـــه ,المجلات ,المنشوراتـــ..." المستجدهـ على الســـاحه ...


سواءاً كـــان دينـــي ,ترفيهي ....



ويتم فيهـــا "سمــاع وقراءة ..."جزء منــها ...




طبعـــا تختـــار الطــالبه الملقيه جزء بسيطــاً بحيث يثير حمــاس الطــالبــات ..




كــان تقراء جـــزء من قصــه وتقف قبـــل النهايه ...!!



.....




من صميمي
...

الميلاد غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 18-02-2007, 04:08 PM   #10
الآس





معدل تقييم المستوى: 8 الآس is on a distinguished road



افتراضي



... الله الله بكتاب الله ...





في البداية أود أن أذكر أن هذا الموضوع طُرح في إذاعة , و كانت بدايته عبارة عن طالبتان تبحثان عن كنز , ثم وجداه , و كان القرآن الكريم , لكنّي لا أذكر نص المشهد ..


مُقدّمة /

لقد كثر في زماننا هذا الحديث عن النجاح والسعادة والتفوق والقوة، وكثرت فيه المؤلفات وكل يدعي أن في كتابه أو برنامجه الدواء الشافي ، والعلاج الناجع ، وأنه الكتاب الذي لا تحتاج معه إلى غيره ، والحق أن هذا الوصف لا يجوز أن يوصف به إلا كتاب واحد هو [ القرآن الكريم ].

عرض فلاشي /
http://www.dawah.ws/flash.php?id=36



الهمّة العالية ( قصّة ) ..

جعل الله لكل شيء سببا , و جرت المقادير بحكمته و علمه وعدله . . فتاة شابّة تخرّجت حديثاً من الجامعة و سمت همّتها إلى إتمام دراستها العُليا . . أتى موسم الحجّ فهفت بنفسها إلى بيت الله الحرام و تاق قلبها إلى المشاعر المُقدّسة ,, و لقد كان هذا السفر بداية تحوّل في حياتها و أيامها! , إنّها كلمة سمعتها من امرأة كبيرة في السن في مخيم الحج حين ألقت إليها نظرة و سألتها بكلمة بسيطة لها ألف معنى : كم معك من القرآن ؟! دُهِشت الشّابة من السؤال فهذه هي المرة الأولى التي تُسأل عن هذا الأمر ! و احتارت في الجواب! وغلبها الحياء مع امرأة كبيرة في السن لكنها صدقت في الجواب و قالت معي ثلاثة أجزاء ! ألقت المرأة العجوز نظرات شفقة و رحمة على ابنة الإسلام وقالت لها في تعجّب : كم لك من سنة و أنتِ تدرسين ؟ فجاء الجواب بلا تردد : ستة عشر عاماً ! تنهّدت العجوز و هي ترى أن عمر الفتاة ضاع سُدى .. لكن كلمتها بقيت تصول و تجول في فكر و عقل الفتاة , فاتجهت إلى كتاب ربّها و بدأت تحفظ في بجدّ و مثابرة حتى حفظته في ثلاث سنوات , و قالت الآن الحمد لله أشعر أنّي درست وتعلّمت واستفدت , ويكفي فخراً أن أحمل كتاب ربّي في صدري ..*


من المعلوم أن القلب إذا أحب شيئا تعلق به ، واشتاق إليه ، وشغف به ، وانقطع عما سواه ، والقلب إذا أحب القرآن تلذذ بقراءته ، واجتمع على فهمه ووعيه فيحصل بذلك التدبر المكين ، والفهم العميق ، وبالعكس إذا لم يوجد الحب فإن إقبال القلب على القرآن يكون صعبا ، وانقياده إليه يكون شاقا لا يحصل إلا بمجاهدة ومغالبة ، وعليه فتحصيل حب القرآن من أنفع الأسباب لحصول أقوى وأعلى مستويات التدبر .
والواقع يشهد لصحة ما ذكرت ، فإننا مثلا نجد أن الطالب الذي لديه حماس ورغبة وحب لدراسته يستوعب ما يقال له بسرعة فائقة وبقوة ، وينهي متطلباته وواجباته في وقت وجيز ، بينما الآخر لا يكاد يعي ما يقال له إلا بتكرار وإعادة ، وتجده يذهب معظم وقته ولم ينجز شيئا من واجباته .
ثم ينبغي أن نعلم أن عدم حبنا للقرآن ، وعدم تعظيمنا له سببه الجهل بقيمته ، مثل الطفل تعطيه خمسمائة ريال فيرفض ويطلب ريالا واحدا ، فكذلك من لا يعرف قيمة القرآن يزهد فيه ويهجره ويشتغل بما هو أدنى منه
*



إلى متى .. ؟
إلى متى نؤجل الالتحاق بحلقات تحفيظ القرآن , لسان حالك يقول : أنا أدرس و مشغول جداً ...!
والكثير من الأعذار الواهية , إلى أن يأتي اليوم الذي لا ينفع فيه مال و لا بنون و لا دراسة ولا عمل إلا من كان مُخلص النيّة لله و أراد بذلك وجه الله ..
فليكُن حفظ القرآن منتهى أمل كل مسلم و مسلمة خاصّة مع فشوّ التعليم و سعة انتشار حِلق التحفيظ و توفّر أشرطة القرآن الكريم و تعدد إذاعات القرآن .. لم يبق عُذر لهمّة ضعيفة أو حجة قديمة .. فليستعن بالله من أراد الآخرة و أراد أن يرتقي في درجات الجنّة , فإن من ينشأ على القيام بالقرآن ، فإنه ينشأ قوي النفس ، قــوي البدن ، ثابت الخطى ، يشق طريقه في الحياة بلا مخاوف ، ولا مشاكل بإذن الله تعالى ،لأنه يجد التفسير الواضح الثابت لكل المواقف التي يمر بها
جعلنا الله و إيّاكم من أهليها ممن يتبوؤن من الجنّة غُرفاً تجري من تحتها الأنهار ..

* قصة تشحذ الهمم /
http://www.dawah.ws/card.php?id=82


فاللهم اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك و خاصتك , و ارزقنا تلاوته آناء الليل و أطراف النهار على الوجه الذي يُرضيك برحمتك يا أرحم الراحمين .





* لـ عبد الملك القاسم .
* كتاب مَفاتح تدَبّر القرْآن لـ د.خالد اللاحم



الآس غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 18-02-2007, 04:17 PM   #11
الآس





معدل تقييم المستوى: 8 الآس is on a distinguished road



Thumbs up




الميلاد

أفكار رائعة جداً , تُشعل روح الحماس بين الطالبات ..
بالنسبة للفكرة الثانية كانت تُنفّذ عندنا لكن في مجلّة المدرسة و ليس في الإذاعة
برأيك كطالبة ..
ماهي أفضل المواضيع التي تُفضّلين طرحها كموضوع لإذاعة ..؟

شاكرة تواجدك ِ
زوّدينا بأفكارك الرائعة حالما يستجدّ جديد



الآس غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 22-02-2007, 12:56 PM   #12
وَتينْ ~
 
الصورة الرمزية وَتينْ ~





معدل تقييم المستوى: 49 وَتينْ ~ has a reputation beyond reputeوَتينْ ~ has a reputation beyond reputeوَتينْ ~ has a reputation beyond reputeوَتينْ ~ has a reputation beyond repute
وَتينْ ~ has a reputation beyond reputeوَتينْ ~ has a reputation beyond reputeوَتينْ ~ has a reputation beyond reputeوَتينْ ~ has a reputation beyond reputeوَتينْ ~ has a reputation beyond repute



افتراضي

ممكن أنك تصنعين الإذاعة الأجمل خلال الدقائق الأولى من دخول الطالبات للمدرسة
ولكن لا اتوقع هناك تقبل للكلام الطويل والممل (في أغلب الاحيان) لذلك قدمت لكم هذه الأفكار التي ارجو ان تحوز على اعجابكم
أولا :عليكي إحضار جهاز العرض(البروجكتر) لأن هذا يشد الإنتباه وهو مسلي بحد ذاته ويمكنك عرض فلاش عن نفس الموضوع الذي تكلمتي عنه في الاذاعة
ثانيا :ان تكون المواضيع قصيرة ويتخللها مقاطع نشيد ..
ثالثا:ان يكون الإلقاء واضح والقراءة بهدوء وعدم الاستعجا ل
رابعا:توزيع (الحلوى أو النشرات) خلال الاذاعة
خامسا: واخيرا طرح سؤال عن الاذاعة

واعذروني إذا طولت
اختكم
همتــــــ من أجل أمتي ـــــي

وَتينْ ~ غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 28-03-2007, 04:09 AM   #13
الفضليه
 
الصورة الرمزية الفضليه





معدل تقييم المستوى: 11 الفضليه is on a distinguished road



افتراضي

مشكوووووووووووووووورين استفدت من الموضوع كثير

الفضليه غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 28-03-2007, 04:14 PM   #14
دمــوع تبتســم
 
الصورة الرمزية دمــوع تبتســم





معدل تقييم المستوى: 10 دمــوع تبتســم is on a distinguished road



افتراضي


متابعـة لأفكاركـم ..



دمــوع تبتســم غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
قديم 05-04-2007, 12:40 PM   #15
دمــوع تبتســم
 
الصورة الرمزية دمــوع تبتســم





معدل تقييم المستوى: 10 دمــوع تبتســم is on a distinguished road



افتراضي

أختي .. الآس ..

ذكرتي فكرة رائعــة ..

إذاعة ابتسم لتكون أجمـل ..


يتخلل الموضوع بعض الأسئلة .. كـ

اسمحوا لي الآن أن أسأل سؤالاً ..
كم منكم لاحظ أنّ 90% من المشاكل التي نستبق وقوعها .. لا تقع أبداً ..
فـ هل نقف عندها لـ يجبن الطالبات على الأسئلة .. ؟

و جزاكم الله خيرا على مثل هذه الأفكار الرائعـة ..

دمــوع تبتســم غير متواجد حالياً
 
رد مع اقتباس    
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرءوا الموضوع منذ 30 يوم ( أيام ) : 0 .
الموضوع لم قرأ بعد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:31 PM