نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


عرض النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: في مثلِ هذا الموقفِ..!

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي في مثلِ هذا الموقفِ..!

    في مثلِ هذا الموقفِ تخونني التعابيرُ ويفرُّ منِّي النثرُ فراراً وتشردُ أفكارِي ويجمُدُ مدادِي وينكسرُ بين أصابعي قلمي وتديرُ ليَ الحروفُ ظهرها وتتبعثرُ قراطيسي وتكادُ تَنحبسُ في صدري أنفاسي..
    في مثل هذا الموقفِ أبكي بلا دمُوعٍ وينطفئُ في داخلي الفرحُ والشموعُ ويسدلُ ليلُ الحزنِ سدولَهُ السودَ إلى ما شاء الله..

    وتموجُ في نفسي أمنيةٌ مفادُها:
    ليتَ الشِّعْرَ يدقُّ اليومَ بَابِي ليستخرجَ بعصاهُ السحريةِ مشاعرِي السجينةَ من عنابرهَا,
    ويسكبَها ببراعتهِ المعهودة في قوالبِه الوسيمةِ ,ويضفي عليها من أجراسهِ الأسيفةِ ما مِنْ شأنِهِ أنْ يعبِّرَ ويسلِّيَ ويواسي ..!!

    كيف لا والموقفُ ..موقفُ وداعٍ!
    كيف لا والمودِّعُ اليومَ ..رمضــــــــــانُ!






    .
    .
    .
    ربَّنا تقبَّل بضاعتنا المزجاة فيه وصبّرنا على فراقه وارزقنا الثبات بعده..

  2. #2
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,151
    معدل تقييم المستوى
    278

    افتراضي رد: في مثلِ هذا الموقفِ..!


    **


    ^

    اللهمّ آمين يا ربّ ..
    حُقَّ لنا أن نبكي لوداعِ خير الشهور.. حُقّ لنا أن نحزن على رحيله وفراقه ..
    كيف لا ونحن سنُودِّع نهارًا شعرنا فيه بقُربنا مِن الله, وليلًا ممتلئًا بالاطمئنان ومشاعر الحُبّ والرحمة,
    حقًّا.. في مثل هذا الموقف, تختفي اللغة ويتلاشى التعبير وتصمت الحروف إجلالًا لضخامة قَدرِ المُودِّع وعَبَرَاتِ الموقف !
    شهر عزيزٌ مبارك يُودّعنا.. فاللهمّ اجبر كسر قلوبنا لفراقه وأعده علينا أعوامًا عديدة وأزمنةً مديدة ..
    بُوركتِ أم خليل ..



    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  3. #3
    الصورة الرمزية سيبويه بدوي
    تاريخ التسجيل
    07-04-2008
    المشاركات
    3,579
    معدل تقييم المستوى
    50

    افتراضي رد: في مثلِ هذا الموقفِ..!

    كلمات عذبة , ومليئة بالمشاعر الصادقة نحسبها كذلك , وتقبل الله دعاك , ورحم الله الشاعر حين قال :
    سلام من الرحمن كل أوان *** على خير شهر قد مضى وزمان
    سلام على شهر الصيام فإنه *** أمان من الرحمن كل أمان
    لئن فنيت أيامك الغر بغته *** فما الحزن من قلبي عليك بفان

    هيدر المعالي في عام 2005 ..

    المعالي .. تاريخ كبير

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: في مثلِ هذا الموقفِ..!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ::دموع شامخة:: مشاهدة المشاركة

    **


    ^

    اللهمّ آمين يا ربّ ..
    حُقَّ لنا أن نبكي لوداعِ خير الشهور.. حُقّ لنا أن نحزن على رحيله وفراقه ..
    كيف لا ونحن سنُودِّع نهارًا شعرنا فيه بقُربنا مِن الله, وليلًا ممتلئًا بالاطمئنان ومشاعر الحُبّ والرحمة,
    حقًّا.. في مثل هذا الموقف, تختفي اللغة ويتلاشى التعبير وتصمت الحروف إجلالًا لضخامة قَدرِ المُودِّع وعَبَرَاتِ الموقف !
    شهر عزيزٌ مبارك يُودّعنا.. فاللهمّ اجبر كسر قلوبنا لفراقه وأعده علينا أعوامًا عديدة وأزمنةً مديدة ..
    بُوركتِ أم خليل ..



    **
    اللهم آمين آمين آمين
    طابت أيامك غاليتي
    وكل عام أنت بخير و إلى الله أقرب وعن سخطه أبعد..

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: في مثلِ هذا الموقفِ..!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيبويه بدوي مشاهدة المشاركة
    كلمات عذبة , ومليئة بالمشاعر الصادقة نحسبها كذلك , وتقبل الله دعاك , ورحم الله الشاعر حين قال :
    سلام من الرحمن كل أوان *** على خير شهر قد مضى وزمان
    سلام على شهر الصيام فإنه *** أمان من الرحمن كل أمان
    لئن فنيت أيامك الغر بغته *** فما الحزن من قلبي عليك بفان
    إي والله..!
    سلمكم الله أيها الكريم وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال

  6. #6
    مراقب إداري الصورة الرمزية # المتنبي #
    تاريخ التسجيل
    05-09-2008
    العمر
    26
    المشاركات
    4,556
    معدل تقييم المستوى
    171

    افتراضي رد: في مثلِ هذا الموقفِ..!

    هنا يتفرّد الصمتُ بالحديث، والجفون بالبكاء، وحسب.
    أعادهُ الله علينا باليُمن والإيمان، والأمة الإسلامية في نماء وعلاء.

    تحية وإكبار،

    . . .

    يجولُ بقلبي كلّ حينٍ حديثكم * فأرجعُ مشتاقًا ودمعًا ترقرقَ
    ألا أيها الساري تمهلْ فأرضنا * تنادي بأن تبقى وتكتبَ رونقًا
    هنا الخير في أرضِ المعالي تنسمتْ * به الشمسُ والصبحُ المبشّر أشرقَ




إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •