نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
عرض النتائج 31 إلى 40 من 40

الموضوع: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]

  1. #31
    الصورة الرمزية غادة1
    تاريخ التسجيل
    11-02-2009
    المشاركات
    5,070
    معدل تقييم المستوى
    64

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]

    .
    .

    أحسب أنكِ كنتِ تصغين إلي بشوق وفرح ، على الطرف الآخر من الهاتف ،


    لم يكن بوسعي سوى هذا ،


    اعتذرت عن سبب الانقطاع ،، سلمت عليك ودعوت لك دون أن أظفر بحرف واحد من ذلك الصوت اللطيف الحنون ،، فقط لأنك فقدت القدرة على الحديث مثلنا.


    لكنه كان ( حوارا ) من طرفين تكلمت فيه بصوتي ورددتِ علي بلا صوت.


    بحت على مسمعك بجميل أمنياتي لك ..


    في نفسي أمل عظيم في الله أنك ستتعافين وأن عافيتك _ بإذنه تعالى _ بعد هذا السقام ستكون أوفى وأجمل ،


    وستعود قلوبنا تلتقي كما كانت وإن تباعدت الأجساد.


    .

  2. #32
    الصورة الرمزية غادة1
    تاريخ التسجيل
    11-02-2009
    المشاركات
    5,070
    معدل تقييم المستوى
    64

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]

    .

    كم سواكٍ بعدكِ أهدي إليّ لم أجد من أقتسمه معه ،،


    عجيبٌ هذا الفراق الذي لم نظفر بعده بأي تواصل كان من أي نوع .. !


    تراكِ تذكرين (غداء) (الشوكولاتة والعصير) يوم نسيتِ محفظتكِ ..؟


    أشعر بالامتنان العميق لعفويتك يومها وفي كل حين ،،


    ما أجملها من أيام مرّت كلمعة الشهب قضيناها معا لم يكن بيننا فيها سوى السلام والاحترام والتعاون وعدم الكلفة،


    ولحظاتِ أنسٍ مع بقيةِ المجموعة يحتفي بها القلب ويودعها شغافهْ،

    .
    .


  3. #33

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]


    ما معنى أن تنتظر حرفا ما، قد تمر دون أن تقرأه .. ويعنيك أن يأتي؟!
    ما معنى أن تقول للأقلام أين صريرك وهي ليست في يدك، ولا عينيك سترى ما تخطه؟!
    ما هذا الشعور الغريب، البحث المضني عن حروف لم يقرأها أحد، والكتابة إلى أي أحد؟!
    هذا الفضاء الذي لم ينم مذ توكأت على قلمك، يعيدك لعلّتك الأولى، للسر الذي نسيته حين تمرست الكتابة ..
    تكلّم.. هل نسيت كيف تصير الكلمات صوتا؟ كيف يكون الصوت رسالة؟
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  4. #34

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]

    ليس عليكِ حرج أن تكتبي عنه ولو كنتِ ابنت عمه أو ابنت خالته أو كان ابن جاركم أو أخا لصديقتكِ .. وقد صار شهيدا -بإذن الله-
    اكتبي ما تعرفين وإن يسيرا..
    في هذا الزمن الذي صار وسم الشهيد فيه عارا وإرهابا؛ اكتبي الضوء الذي تركه قبل المسير وحين أصبَح مجاهدا وما يصل بعد رقيّه ..
    اكتبي .. لأنّ الكتابة باب آخر للحياة.
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  5. #35

    تاريخ التسجيل
    03-10-2007
    المشاركات
    3,565
    معدل تقييم المستوى
    61

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]

    لا أعلم لماذا أتيتُ لأكتب، ولمن وعلام؟

    لا شيء جديد تحت الشمس؟ أم يجدر بي أن أقول : لا شيء بقي كما كان ،
    الأصوات التي رن صداها في أذني غابت، والأرواح التي كانت تحوم بجانبي اختفت،
    سلامٌ على الذكرى إذا أتت بمن فيها وما فيها، سلامٌ على الصحب على الحب على الصدقِ على الرفق على الود على الشوقِ .. على الذكرى




    ××
    اللهم لا تتوفّاني إلا وأنت راضٍ عنِّي

    إيابُ الروح

  6. #36

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]

    أعرف أنك جئت لتفضي إليّ بشيء فقطعت عليك السّبيل، وأعرف أنك عدت فشكرت الله إذ لم تفعل.
    هناك يا أخي كلمات مهما أفضينا بها تظلّ فينا، لكنها تبهت بعد البوح الأول بها، ثم ما تزال تبهت حتى لا يعود لها ذات البريق..
    وأنا يا أخي لديّ خزانتان إحداهنّ صارت عبئا في ذاكرتي، مرتّبة ومجرّدة من الشّعور، لها شكل البستان ولا تثمر ..
    بعض الكلمات يا أخي حقّها أن تبقى في القلب، وتلك تقرّبك من الله؛ إذ لا يعلم بها سواه.
    أثق أنّك حين تأتي في المرّة القادمة لتحدّثني ستخرج الكلمات التي استحقّت أن نتشاركها وسأكون منصتة تماما.. بإذن الله
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  7. #37
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,158
    معدل تقييم المستوى
    339

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]


    **



    " ساهرٌ في الليلِ وحدي
    أكتمُ الشكوى وأُبْدِي ..
    كلّما أطرقْتُ سالتْ
    دمعتِيْ مِن فوقِ خدِّي ..

    يا ليالِ السعدِ عودي
    خلِّصيني مِن قيودي ..
    إنّني ما عدتُ أدري
    أيُّ معنًى مِن وجودي!
    ".. *



    يلمحون فقدكِ في عينَيَّ, أحاول أن أغطّيه بين الحنايا خوفًا مِن أن يستفيق,
    أنا إن تكلّمتُ عنكِ قفزتْ دمعةٌ تُخبرهم أنّني لمْ أبرأ مِن الشوق !
    أخبريهم أنّني لا أملكُ دموعي.. وإنّما تملكينها,
    وأنّني لا أتلصَّصُ على قلبي, وإنّما الحنين يفعلُ ذلك ..

    أحاديثي التي تبدو هَشَّة.. مشتّتة.. تُخبرهم كم أنا غارقةٌ بالفوضى وأنّني لا أستطيع أن أتحدَّثَ بصِدق,
    كأنّني لا أعرف الكلام...
    كأنّني أختفي وأتلاشى في خضمِّ هذا الحُبّ الذي يُزاحم قلبي ويفيضُ مِن عيني ويمنعني رُؤية هذا العالَم ..

    كيف أكون كهؤلاء البشر؟ يحزنون للحظة ثمّ تبدو الحياة طبيعيّة بالنسبةِ لهم !
    كيف أستطيع ألّا أشعر بالفقد ؟
    كيف أمارسُ حياتي دون أن تتضخّم في عينَيَّ ملامحكِ في كلِّ لحظةٍ يأتي فيها ذِكركِ ..؟
    أن أعيشَ دون أن يتضخّم هذا البكاء في قلبي..؟ دون أن أشعر بالوجل والاختناق مِن أنّ الحياة لن تجمعنا كما كنّا مِن قبل ..؟!
    كيف أستطيع أن أكون بخير ...؟

    كوني بخير.. أسعدَ اللهُ عينيكِ الصادقتين أبدا ..



    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  8. #38
    الصورة الرمزية انفاس الحنين
    تاريخ التسجيل
    30-09-2011
    المشاركات
    3
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]

    عبرت من هنا وقرأت بعض الرسائل التي قد تأبى الوصول
    اخذت في نفسي منها بعض المشاعر..وانصرفت اتصفح اماكن اخرى بعيدة عن هنا
    فإذا بي اجد جوابا لتلك الرسائل في نفس اللحظات يقول





    رسائلنا إلى الله ..
    وحدها الرسائل التي لا يمكن أن تضيع ..
    ولا يمكن أن تعود بلا جواب ..
    ووحدها من تعود بأكرم وأعظم جواب ..



    سبحانك ربي

  9. #39
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,158
    معدل تقييم المستوى
    339

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]


    **



    تُطِلُّ الذكرى على شُرْفتِها .. وتُوقِدُ في عينيها ألفَ مصباح ..
    تُغيِّرُ في عينيها الكثير, فبسببها ستُحِبّ هذا العالَم, وبسببها أيضًا ستتلاشَى رُوحها ..
    تجعلها تودُّ لو أن تحمل الشمسَ في كفَّيها وتُضيءُ بها هذا العالَم ..

    تُزيحُ عن كاهلها ثقيل أحلامها,
    وتكتفي بأن يكون حلمها أن تنظر للشمس بابتسامة هادئة لا يُعكّر صفوها أيّ ظُلْمة ..



    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  10. #40

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [2]


    يذكّرني الحجاز بك، الشجر المعلّق بين السّماء والأرض، اليغمش، والانتظار في الحرم، وبريق الدهشة ..
    تذكّرني بك الابتسامة الخفية، وصوت المذياع، والحكايات الملونة على جبل الهدا، الطريق الرملي وقميص الروز..

    وأفكر إن كان بعدك من سيجمع مع هذا كلّه وطنا أكبر ويرسمُ حول ذكراك إطارا .. لئلا يكون انتظارك نديّا إلى الأبد .. أفكّرُ هل ..؟
    وأنسى في كلّ مرة أتنفّس فيها هواء الحجاز أنّي أتوق لهذا .. أتوق للحجاز بتلك الصّورة خاصّة..

    ... أقول يا ربّ
    فتزهر كلّ الأماني .. كأنّي أراها هنا !


إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •