نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 15 من 19

الموضوع: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    هذه بعض تأملاتي الشخصية
    يشرفني أن أنقلها إلى رياضكم العاطر وبستانكم الزاهر هذا ..
    فعساها تروقكم وترتقي إلى معالي أذواقكم!

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (الخيـــر)


    تَفكَّرتُ في (الخيـــر)يوما, فإذا هو سيدٌ وقور ٌ,و إذا به قد تبوأَّ منزلةً عليةً في النفوسِ و حُبّاً جَمّاً في القلوبِ و إذا به صاحبَ بصمةٍ جميلةٍ ساحرةٍ لا تمُحى و نشوةٍ في الروحِ لا توصف..عكسَ نقيضِه الشرِّ تماماً.
    لكنْ يَا لَلْأَسَفِ !لمَّا قلَّبتُ طرْفي يمنةً و يسرةً إذا بالشرِّ أكثرُ عدداً و عُدةً من الخيرِ وإذا بالأشرارِ يُقْتدَى بهم أكثر من الأخيارِ..
    فعلمتُ حينها أن الخيرَ أيضا نوالٌ عزيزٌ و كنزٌ نفيسٌ..
    و لله في خلقه شؤون!

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (الجبال)




    تأمَّلتُ (الجبال) فإذا هي أعلى مخلوقٍ علَا وجهَ هذه البسيطةِ, و أثْبتُ شيءٍ في وجه العواصفِ و القواصفِ.. و هي أيضا أشمخُ بكثيرٍ منْ أنْفِ كُلِّ متعجرِفٍ و أقسَى و أصلبُ من كلِّ طاغيةٍ مُستبدّ و مُتسلِّطٍ لا يَرحَم..
    و هي علاوةً على ذلك أعظم محسوسٍ صامتٍ ناطقٍ يُنَبِّئُ الإنسانَ بصغر حجمه و ضعفه و يلقِّنه دروسا في الثبات و رباطةِ الجأشِ..

    و أعجبُ من هذا و ذاك فهي على شهوقها و ضخامة خَلْقِها أشدُّ تواضعا من كثير من البشر إذْ تسمح لأي أحد أن يصعدها و يطأ قممها برجليه.. و إنها لأعبدُ و ألينُ و أخشعُ و أرَقُّ من قلوب الكثير من البشرِ و أشدُّ تأثرا بافتراء المفترين على الله! ألَمْ يقل عنها خالقها {وْ أَنْزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ..(21)}[الحشر]؟ و قال أيضا {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا(91) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (92) [مريم] , و يوم صعد المصطفى عليه الصلاة و السلام و معه الصديق و الفاروق و عثمان أُحُداً ما تحمّل فرجف بهم, و لم يهدأ إلا لما حدثه الرحمة المُهداة قائلا [اثْبُتْ أُحُدُ فَمَا عَلَيْكَ إِلَّا نَبِيٌّ وَ صِدِّيقٌ وَ شَهِيدَانِ ]..الخ
    فأدركتُ إدراكا جازما أن المظاهر فعلا خدَّاعةٌ في كثير من الأحيانِ..
    لكني لما تأمَّلتُ مصيرها الأخروي و مآلها فإذا هو رغم كل تلك المزايا: النسفُ و الدَّكُّ..
    و هذا إنما يدل على أن الآدمي رغم صغر حجمه أهمُّ و أجلُّ قدرا عند ربه.. فالحمدُ لله!

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (الإسلام)



    تأمَّلتُ في دين (الإسلام) :فإذا هو حديقة غنَّاء قدسية البهاء وارفةُ الظِّلال ,حُلوة الثمر ,بديعةُ المنظر ,طيبة الثرى ,عذبة الماء ..لا تغيب عنها الشمسُ و لا يسْطو عليها ظلامُ ليلٍ..
    من دخلها بكُلِّه سعد كلَّه و من ولاّها ظهره خاب و خسر, و من ضل عن طريقها ذاق صنوف الضنك و عاش في القتام جائع الروح تعيس القلبِ..
    مفتاحها السِّحري كلماتُ اعترافٍ علنية لله بالوحدانية نابعة من تصديق باطني قلبي لا يشوبه شك أو ريب , يليهَا تصديقٌ علنِيٌّ أيضا برسالة رسول مصطفى هو سيد البشرية..
    المطلوب من داخلها أن يستسلمَ و ينقادَ بحُبٍّ و ذُلٍّ للسيدِ العظيمِ, و أن يطيرَ إليه بجناحيْ الخوفِ و الرجاءِ مُقتفيا آثار ذاك الرسول المجتبى..
    أما سيِّدها فملِك عظيم و قاهر جبار, له من الأسماء أحسنها و من الأوصاف أعلاها,و هو على عظمته و جلاله حيي ستير بر رحيم,يقبل حتى القليل لكنه لا يقبل إلا ما كان خالصا من شوائب الشرك و أكدار الرياء..
    أما رسولُها فصاحبُ خُلُقٍ عظيم و رحمة كبيرة ,أتى و بين يديهِ صحفٌ مكرمة , غايته أن يهدي الناس إلى تلك الحديقة الزاهية لينعموا و لا يبأسوا..
    الفائز فيها موعودٌ بالزَّحْزَحةِ عن نار عظيمة مهوِلة, و مُبَشّرٌ بالخروج من حديقة الإسلام إلى دار السلام ,حيث الخلود الأبدي في ما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلبِ بشر..

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (المرض)






    تأمَّلْتُ في (المرض):فإذا هو زائرٌ ثقيلُ الظِّلِّ غيرُ محبوبٍ و لا مستحَبٍّ ,يَحِلُّ فجأة بدون طَرْقٍ و لا استئذانٍ ليستوطِنَ مكانا ما في البدنِ فيتداعى -بعد ذلك-سائرُ البدن بالسهر و الحمَّى بطريقة مُثيرة عجيبة!يأتي و قد حُمِّل بالكثير من الرسائل يهمس من خلالها للإنسان بأنه مخلوق ضعيف واهن , لا يملك لنفسه حولا و لا قوة..
    أقبَحُ ما فيه هو الآلامُ و الأنينُ و ضعْفُ البدَنِ و الشحوبِ التي يجِدُها كل عَلِيلٍ..
    و أجْمَلُ ما فيه أنه يذكر العبدَ السقيمَ بالخالقِ و يسعى لإصلاح العلاقة بينه و بينه,و يكسر فيه العنفوانَ و الغطرسةَ و الجبروتَ,و يوقظه من غفلاتِ الأيامِ, و يمحو عنه الخطايا و يضع عنه ما شاء الله من الأوزار التي تثقل كاهله و يرفع مقامه,و يذكره بنعمة الصحة و العافية,و يجمع حوله الأهلَ والأحبابَ و الأصحابَ محيطين إياه بصافي الوداد ..
    وأجمل من ذاك كله أنه يكون سببا في زيارة الربِّ سبحانه للمريض..و كفى بهذا شرفاً و تسليةً لكلِّ سَقِيم!

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (الاختصار)





    تأمَّلتُ فوجدتُ أنَّ (الاختصار) في الكلام :من أوصافِ العظماءِ و شِيَمِ الحكماء و أربابِ العقولِ..
    فأنصتْ -إن شئتَ- إلى كلام الأنبياء في التنزيلِ العزيزِ تجدِ الحلاوة تنساب على الأسماعِ بأوجز لفظ و أنيَق تعبير, ثم أرْعِ سمعك لكلام سيد الفصحاءِ محمد -صلوات ربي و سلامه عليه- الذي أوتي جوامع الكلم و فواتحه تجدْ كلاما خلاّبا آسرا و بيانا أعذب من صوت البلابل على الأفنان بحروف قليلةٍ و معانٍ عميقة, ثم قلِّب صفحاتِ التاريخِ و افتحْ كُتُب الأولينَ و أنصِتْ لكلام الملوكِ و الأمراءِ و العلماءِ و الخطباءِ في كتبهم المُدوّنةِ و رسائِلهم المتداولةِ و خطبِهم البليغةِ تجدْ مُعظمَها زاخرةً بسُكَّرِ البلاغةِ و مَلاحةِ البيانِ مع براعةِ اختصارٍ..
    و قبل ذلك و بعده شنّف سمعك بكلام أعظم العظماء "الله" جل جلاله في كتابه العظيم و أنصت بإمعان إلى بيانه الوجيزِ الفتَّان تجدِ العجب العجاب, فإن لكلامه -كما قال فصيح من فصحاء العرب-:" إن لكلامه لحلاوةً و إن عليه لطلاوةً و إن أعلاهُ لمثمرٌ و إنّ أسفلَه لمغدقٌ و إنه يعلو و ما يُعلى عليه"..

    و اليوم لما قَلّ فينا العظماءُ و كثُر التافهونَ عمَّ الإسهابُ الأرجاءَ و سادتْ الثرثرة ّفرجعنا القهقرى..و إلى ربنا المشتكى!

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (الصلاة على الرسول)








    تأمَّلْتُ في الصلاةِ على النبيِّ :فإذا هي صلاةٌ تَسْتَمْطِرُ صلواتٍ و ثناءاتٍ عظيمةً من الربِّ ,و هي كلماتٌ قليلة تستطيع من خلالها أن تنالَ شُهرةً و صِيتاً هناكَ في العالمِ العُلْوِيّ,و هي دواءٌ للهُمومِ و الأحْزَانِ فعَّالٌ,و مفتاحٌ عظيمٌ من مفاتيحِ شرْحِ الصُّدُور و استحضارِ السُّرُورِ,و بها تحْيَى الأفئِدَةُ و تنتَعِشُ ,و بها تُرفَعُ الدرجاتُ و تُحَطُّ السيئاتُ و تُطَهَّرُ النفوسُ من دَرَنِ البُخْلِ و رِجْسِ النِّفاق..
    و هي مِنْ أوْضَح ما بَرهَنَ به المُحِبُّ الصادِقُ على محبته للرَّسولِ و من خيرِ ما قدَّمه العَبْدُ لربِّه اعترافاً له بالفضلِ و شُكْرا له على المِنَّة,و هي أيضا معراجٌ روحيٌ من معاريجِ السُّمُوِّ, مَنْ لَزِمَها فقدْ نالَ الشرفَ و حصدَ خيراتٍ كثيرةً و جَنَى ثمارا يانِعةً في دُنْيَاهُ و كذا أُخْرَاه..
    و مع هذا كلِّه يغْفَلُ عنْهَا الغافلون!
    اللهم صَلِّ و سلِّم على محمد أسْمَى إنسان!

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (الحُب)



    تأمَّلتُ في (الحُب) قليلا: فإذا هو تاجُ المشاعِر ومَلِكُ الأحاسيسِ ,وأجملُ ما خفق به وله الفؤادُ طربا ,وأرقى مطلوب وأسمى أمنية وبه تطيب العشرة بين الخلائق ..
    فلولاه لما ترعرعَ الطفل سَوِيَّا ولولاهُ لما سَعِدَ زوجٌ بامرأتِه ولا امرأةٌ ببعْلِها,ولا صديقٌ بصديقِه ولا والدٌ بابْنِه,ولولاهُ لما أبْدعَ المبدِعون ولا سعى السَّاعُون..
    وإذا منه الحَسَنُ والعَفِنُ ,فأما الحسن فهو ما بُنِيَ على الصدق وغُلِّفً بالعفة ,و الأرقى من ذلك حُسنا والأبقى ما كان لله وفيه..
    و أما العَفِنُ فهو ما بُنِيَ على المصالح أو لُطِّخَ بالحرام أو مال عن جادة الفِطْرة..
    و قد خصص له قوم يوما أسموهُ "عيدا" وما أكرموه بذلك و رب الكعبة و إنما أهانوه ,إذْ لطَّخوا وجْهَه الجميلَ بأياديهِم العابِثَةِ وأفسدوه نقاءه بأفكارهم الفاسدة القذرة, وذلك لما حدّوه بين رجل و امرأة فقط, وحثُّوا على اتخاذِ أخدانٍ فمالوا عن الجادة وأمالوا -ويحا لهم-!
    أما في الإسلامِ فهو أساس من أساسيات العبادة ودعامة من دعاماتها وهو الرباطُ الذي يجمع بين المسلمين في هذه الدنيا, وهو سبب من أسباب الاستظلال تحت ظل عرش الرحمن يوم القيامة ,و إن أهله ليُحشَرون على منابر من نور فيُغبطون..
    و هو أيضا أيسرُ وسيلة للِّحاق بركْب النبلاء الكِرام في الجنان ,إذِ [المرء مع من أحب] كما بشَّر سيدُ البشر..

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (النّفْسُ الإِنسانية)





    تأمَّلتُ في (النّفْسِ الإِنسانية) : فإذا بها أنَفَة وعِزَّة جِبِلِّية,
    إذْ تكرهُ منذ طفولتها العتابَ و تكرهُ السخريةَ, و تكرهُ الفضيحة, و تكرهُ أيضا الإهانةَ والذُّلَّ والاستعبادَ البشَرِي..سبحان الله!

    ولعل من محاسِنِ هذه العِزَّة -الموجودةِ فيها ابتداءً-: أنها بمثابة حادٍ نفْسِي يحدوها نحو توحيدِ خالقِها العظيمِ, و سياجٌ فطريٌّ حافظٌ مانعٌ لها من أن تدنِّسَ شخصها بشِرْك فتعبُدَ مخلُوقا من دون الله أو تركَعَ لبشرٍ..
    و للهِ في خلْقِه شؤون و هو سبحانه أعلى و أعلم

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (أول كلمة)





    تأمَّلتُ في (أوَّلِ كلمةٍ)نَزَلَتْ من لدُن ربِّ السماءِ على قلبِ الحبيبِ النبيّ -صلواتُ ربّي و سلامُه عليهِ- ,فإذا هي كلمةٌ فوقَ التخمينِ وفوقَ الحدسِ وفوقَ التوقُّعِ..
    أليْسَ منَ المُتوقَّع أن تكونَ "اُعْبُدْ" أو "وَحِّدْ" مثلاً, طالما أنَّ القرآنَ جاءَ داعياً إلى التوحيدِ محذِّرًا من مَغبَّةِ الشِّركِ باللهِ جلَّ وعلاَ ؟
    لكن الحكيمَ سبحانَهُ أدهشَ البشرَ لمّا اختارَ كلمةَ (إقرأ ) لتكون َأولَ رسائله الربّانية البديعة!
    (إقرأ )!كأنها تهمسُ لنا بشرفِ العِلم الذي به تُزْهِرالعُقول وتَزْكُو, وبه تَسْعَدُ الافئِدَةُ وتُشْرَح الصدورُ وتُشرِقُ الأنوارُ وتتسعُ الآفاقُ الضيِّقَةُ وتُفْتَحُ أبوابُ الخيراتِ على مِصراعَيْها فتْحا..

    فتكفي القراءةَ شرفاً و إشادةً برِفْعَتِهَا ووَفْرَةِ بَركاتِها أنْ كانت مُفْتَتَحَ الأوامِرِ الإلهيةِ وأوّلُ الكلماتِ الثقيلةِ التي أُلْقِيَتْ على خليلِ الِله خاصّةً و العبادِ عامةً..

  11. #11

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (أعظم إنسان)







    تأمَّلتُ فوجدتُ أن:لاشيءَ يُدهِشُ الإنسانَ من إنسانٍ:
    كعقلٍ يسطعُ رجاحةً, وفِكرٍ ينصعُ رُقيّا ,ولسانٍ يسحرُ فَصاحةً وحلاوةً, و قلبٍ يفيضُ رحمةً ووِدادًا ,وروحٍ تفوح طُهرًا وصفاءً, وخِلقةٍ تتلأْلأُ حُسنًا وبهاءً ,و جأش ينبضُ شجاعةً,وحضورٍ كلُّه بركةً ..
    وكلُّ ذلكَ وأكثَر ,قدِ اجتمعَ في شخصِ حبيبِنا محمد -صلوات ربي وسلامه عليه -كأجملِ باقةٍ عَطِرة تأخذُ من شدةِ رونقِها وبهائِها وعبيرها بالألبابِ!

  12. #12

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    (الحسد)






    تأمَّلتُ في(الحسد):
    فإذا هو داءٌ أبشعُ من السرطانِ وأبشعُ من الإيدْز وأبشعُ من الكوليرا..لأنَّ هذهِ الأخيرةَ وإن كانت أدواءً مؤلِمَةً -عافانا الله جميعا-إلا أنها مُكَفِّرَةٌ مطهِّرةٌ لمنْ صبرَ واحتسبَ.
    أما الحسدُ فَدَاءٌ باطنيٌّ وبيلٌ وسَقَمٌ نفسيٌّ خفيٌّ, يأتي على الحسناتِ على حينِ غفلةٍ من صاحبِه فيمحُها وينزلُ بصاحبهِ من أعالِي الرُّتَبِ إلى الحضيضِ,ويُلَطِّخُ أوصالَ المجتمعِ بالكراهيةِ والحقدِ والتوَجُّسِ..
    و صاحبُه يعيشُ في ضَنَكٍ نفسيٍّ ما بعدَهُ ضنكٌ!
    كانَ الحسدُ هو السببُ الرئيسُ في بُغض إبليسَ اللعينَ لأبينَا آدَم -عليه السلام- حتَّى كادَ لهُ وزوجَهُ, فَأُنزِلُوا بعْدهَا من أعالي الجنانِ إلى دُنيا البلاءِ و التعبِ..

    فنعوذُ باللهِ ربِّنا منْ أنْ نحسِدَ أو نُحسَدَ
    ونعوذ بهِ من شرِّ حاسدٍ إذا حسدَ.

  13. #13
    مشرف منتدى الطلبات التعاونية
    تاريخ التسجيل
    01-06-2008
    المشاركات
    1,094
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    تأملات طيبة نافعة زادكم ربي في قلمكم الخير والبركة
    ننتظر جديدكم .....
    ولك في القلب مكان يالمعالي

  14. #14
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,151
    معدل تقييم المستوى
    278

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)


    **


    حرفٌ فاخرٌ باذخ, وفِكرٌ نيِّر وقلمٌ وهَّاج ؛
    ماشاءالله تأمُّلاتٌ رائعة راقية بأسلوبٍ عذب ولفظٍ بديع ..
    بُورك الفِكر والحرف وزادكِ الله مِن فضله ..


    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  15. #15

    تاريخ التسجيل
    28-09-2008
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: (`[¤* تأمُّلاَتُ قَلَمٍ *¤]´)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منّاح مشاهدة المشاركة
    تأملات طيبة نافعة زادكم ربي في قلمكم الخير والبركة
    ننتظر جديدكم .....

    الأستاذ منّاح
    تقبل الله الدعوات ومنحكم مثلها والمزيد
    شكرا لحضوركم الكريم..

إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •