نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


عرض النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: ღ ورحلت حنآن ღ

  1. #1
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    hamasat ღ ورحلت حنآن ღ

    أهيل {المعالي} عموما و {الهمسات} خصوصا
    سلآم الله عليكم ورحمته وبركاته



    جميل أن يصاب المرء بـ {جرئة} تدفعه لطرق بوابتكم والولوج لفنائكم الرحب

    لآ أظن لجرئتي أن تكون لولآ إصآبة {معالينا} بـِ شح المواضيع والردود .. فـ لعلها تكون فرصة أعرض بعض ما كتبته فأسعد {بآرائكم - وملاحظاتكم - وتعليقاتكم}

    باديء ذي بدء أحب أن أنوه بأن كلماتي هذه لآ تصل لمسمى {نص أدبي} .. بل هي كلمات وخلجات في صدري أبت إلا أن تخرج, فلم أعتمد في كتابتها على أي قواعد أو قوانين, بل تركت لفؤادي العنان في أن يخط مايريد -وبدون أي قيود-









    البدآية ..





    - يآرب يتأجل اختبار التفسير .. قولوا يآرب


    هذه أمل كانت تدعو في وقت دخولي للقاعة، ولمَّا لم يأتها رد من ناحيتي _إذ أنه ليس من المعتاد أن لا أبدي رأيي وأوافقها الرأي والدعاء_ وجَّهَت خطابها نحوي متسائلة، ورمت علي بعض الأسئلة وأنا لا أجاوبها إلا بالصمت تارة، وتارة أخرى بالنظر في ملزمة التفسير التي لاأعي منها شيء!


    حاولت معي فلم تنجح بأخذ كلمة واحدة .. كنت أسمع منها بعض الجمل فأذكر منها:
    - خنساء فيك شي؟ أمك فيها شي؟ أختك اللي في المستشفى فيها شي؟
    - خنساء صدقيني أنا اليوم ماراح أجاوب ع الأسئلة بس راح أفكر فيك، إيش فيك يابنت؟ رُدِّي !

    تنظر لي وتخاطب بعض الداخلات إلى القاعة:
    - من أول ساكتة ماترد عليَّ كأنها مصدومة أو شافت شي يخوف !!


    طبعا باءت جميع محاولات البنات معي بالفشل .. كلمة واحدة صدرت مني عندما رأيت الأمر جِدِّي بخصوص طلب تأجيل الإختبار

    فقلت: لا أريد التأجيل
    بنات القاعة: ليش؟
    - بس كذا!!
    - طيب إنت ذَاكرتِ؟
    - لا، بس ماأبغ تأجيل اختباري، أنا جاية عشان الإختبار، وبعد الإختبار بخرج، وبكره بغيب!


    تَحَرَّكْتُ بعدها وكأني رَجُل آلي ومَدَدْتُ يدي بربطة العنق السوداء وسلمتها إلى فاطمة بصمت مريب جعلها تقف مذهولة لفترة


    ثم أرْدَفَتْ هي بكلمات مرتبكة لم تكن مرتبة:
    - وأنتِ ألن تلبسيها؟
    - أجبتها بإيماء نافية
    - باستغراب: لماذا؟
    - ممكن أغيب ذاك اليوم (كان موعد الحملة -نشاط دعوي- بعد يومين)
    - لماذا؟
    - أجبت: لا أدري -وفي الحقيقة كُنْتُ أحاول التهرب من تحقيقها-


    ثم اتَّجَهْتُ إلى مريم وسلمتها حاسوبها المحمول واعتذرت لها عن عجزي لإكمال عرض حَمْلَتِنَا والتي كان عنوانها {الموضة} وطلبت منها أن تعتذر نيابة عني لرئيسة الحملة
    أَتْبَعْتُ اعتذاري باعتذار آخر عن فقدان شي من محمولها لم أنتبه له، أو لم أفتقده إلا صبيحة ذلك اليوم !


    دقائق ثم دَخَلَتْ مشرفة القاعة، أمرت بترتيب الكراسي استعدادا للإختبار .. وَزَّعَتْ الأوراق .. أخذْتُ ورقتي ووضعْتُ إجابات -ضحكت عليها فيما بعد- !
    انتهيت سريعا كالعادة، ثم خرجتُ وأشرتُ للمشرفة أني أريدكْ


    خَرَجَتْ فطلبت منها أن تُكَلِّم الإدارة وتستأذن لي بالخروج .. أجابت بالإيجاب لكنها سألت عن السبب .. وقفت أمامها بلا إجابة .. استحثتني بالرد .. فلم أجد مفرا أمامي إلا إخبارها


    - سألتها: تعرفي حنان؟
    - حنان اللي شفتها بالزواج؟
    - لا هذيك جواهر، أختي حنان المعاقة اللي بالمستشفى الآن
    - إيوه إشبها؟


    أمسكْتُ عبرتي قليلا ثم بكيت وأنا أقول: حنان توفت ...................
    حاولتُ التوقف عن البكاء
    ، إلا أنها قالت لي وهي تسلم علي معزية: عادي ابكِ نزلي اللي في قلبك


    - سألتني عن وقت وفاتها
    - الساعة الثالثة فجر اليوم، وأتيت اليوم لأختبر ثم أخرج
    - حسنا ثم ذهبت لتطلب إذن خروجي من الإدارة
    ذهَبَتْ وعَادَتْ فقالت: الإدارة سمحت لك بالخروج، اتصلي على سيارتك
    - لا أنا برجع مشي، الأهل مشغولين بأوراق الوفاة وغيره
    - كيف ترجعي الآن مشي؟! اصبري يمكن الباص موجود يرجعك
    - لا عادي أصلا البيت قريب (بيتنا يبعد قرابة العشر دقائق بخطواتي الواسعة -أما بخطوات ابنة أخي الضيقة فيستغرق ربع ساعة ذذ-)


    أثناء استعدادي للخروج سألوني صديقاتي: خنساء إيش بك؟
    أجبتهم: لاشيئ -هكذا أنا عندما أصدم من شيء أحب السكوت، وعدم الإفصاح-!


    أما مريم بدأت تلمس الجرح فسألتني عن حنان وهل أصابها مكروه؟
    ربما لأن آخر عهدها بي إتصال حدثتني فيه قبل وفاتها بساعتين تقريبا _وكنت أكلمها وأنا طبيعية_ فربما استنتجت أن شيئ ما قد حصل بعد مكالمتها لي، وبما أني كنت في المستشفى تلك الليلة توقعت أن ماحصل لي بسبب خبر في المستشفى
    ألَحَّتْ في السؤال فذهب فكري هناك
    ، حيث ليلة أمس


    ،

    ،


    تذكرت اتصالها وهي تسألني: فين وصلتي في المذاكرة؟
    كنت وقتها لم أنهي ربع الملزمة!
    و تذكرت أني كنت أجلس في زاوية سرير أختي، بجانب قدميها _ إذ لامكان لي كمرافق ! _


    بالطبع زاوية ضيقة بالكاد أجلس أو آخذ وضعية بين الإنسداح والجلوس، ومع تكرار دخول الممرضات مرة للتنظيف ومرة لقياس الحرارة ومرة أخرى لإعطائها الدواء، الجو وأصوات الأجهزة لا توفر جو للمذاكرة ولا للتركيز


    أما عن النوم فحدث ولا حرج، لست مجانبة للصواب إن قلت بأنه لن يستطيع شخص ما النوم لعشرة دقائق من غير توتر !


    ولذلك كانت أمي تلازم حنان في المستشفى ليومين وأحيانا يصل لثلاثة أيام وهي مواصلة، ثم أبادلها لتعود إلى المنزل لتأخذ قسطا من النوم يكفيها ليومين آخرين وهكذا دواليك


    وفي تلك الليلة قررت أمي العودة لتنام حتى تعود بعد صلاة الفجر .. وعند الساعة العاشرة -حقيقة الوقت تقريبي فأنا لاأتذكر الوقت تحديدا- أخَذَتْ تودع أختي


    فقالت لها وهي تمسح عليها: خلاص حنان أنا برجع البيت أنام والفجر أرجع لك إن شاء الله
    كانت تشير أختي حنان وتحرك رأسها ولسان حالها يقول: لا لاتركيني أريدك معي
    فتجيبها أمي: ياحنان بس أنا تعبانة زي ما إنتِ شايفة، ومانمت يومين، وبعدين خنساء معاك ماراح نتركك لحالك خلاص؟ طيب ياحبيبتي؟


    لم يكن بوسع أختي حينها إلا أن أشارت موافقة على مضض -خلال مكوث أختي في المستشفى لم تكن تستطيع الكلام بسبب العملية ثم الأجهزة الطبية التي عليها لذلك كانت تشير وتحرك رأسها فقط-


    ودَّعَتْ أمي أختي حنان وقَبَّلَتْهَا كثيرا ثم انصرفت -لم يَدُرْ بخلدها أن وداعها هذا هو الوداع الأخير-
    بعد ذهاب أمي فتَحْتُ ملزمتي لأذاكر ولكن هيهات هيهات .. ففضلت قراءة الملزمة على الأقل, فَحِفْظُهَا بعيد المنال .. أشارت إلي أختي وفهمت منها أن الأكسجين لايصل إليها جيدا ربما لخلل في الجهاز


    ناديت السستر أخبرتها بأن أختي لاتتنفس كما يجب فَحَصَتْ الجهاز لاشي يدل على خلل! إلا أن أختي تقول أن الأكسجين لايزال ضعيفا .. أعادت السستر تركيب الجهاز، والوضع كما هو لا يتحسن!
    فاضْطُرَّتْ السستر إلى تغيير الجهاز بجهاز آخر، وأمرتني بوضع يدي على مخرج الهواء، فأحسست بالأكسجين في يدي .. هدَّأت الممرضة من روع أختي وقالت لها: تنفسي بعمق حتى تحصلي على الأكسجين جيدا .. عندها سكتت أختي -أيضا على مضض وكأنها غير مقتنعة ببكلامها-


    فترة هدوء مرت، ثم عادت الضوضاء بدخول السسترات لتنظيف المرضى .. أتبعها فترة هدوء أخرى .. ثم عادت الممرضات للأدوية وقياس الحرارة وغيره

    أغلب الحركة كانت عند أختي حنان لأن بقية المرضى في حالة إغماء بخلاف أختي فهي بكامل وعيها

    قامت ممرضتان بقياس حرارة أختي والاطمئنان على ضربات القلب بواسطة أجهزة ذات أصوات مزعجة، ولوحة بها أرقام بألوان متعددة تخيف الناظر إليها


    وفجآة


    شعرت بأن الحركة الروتينية المملة استبدلت بتحركات سريعة .. ارتبت من الأمر خصوصا عندما استُدعي الدكتور، وجلب معه أجهزة أخرى غير التي أُحضرت من قبل!

    شيء ما بدد مخاوفي وهو رؤيتي لهم يتضاحكون ويتحدثون بلا مبالاه!! فاستبعدت أن تكون حالة أختي خطرة وهم يتهامسون وتمايلون بهذا البرود، إضافة إلا أن ملامح أختي لا تدل على أن حالتها صعبة

    مر وقت طويل على حالتهم تلك وفي آخر المطاف بدأوا بفصل الأجهزة عنها، فقمت مذعورة، تفحصت وجه أختي، لم أرى على ملامحها ما ينذر بالخطر، أدرت بصري إلى لوحة الأرقام على الجهاز، لعلي أفهم شيئ أو أدرك شيئ، لكني لم أكن أسمع سوى صوت طنين مزعج ينبعث من الجهاز

    حركوا السرير من مكانه، توقفت كبلهاء أرقبهم وهم يخرجونها أمامي من الغرفة، لم أنبس ببنت شفة !

    بعد أن أخرجوها انتبهت فزعة فسألت ممرضة كانت تقف بالقرب مني: أين ذهبوا بها؟
    قالت: إلى العناية المركزة

    كنت أعرف أنه من سابع المستحيلات السماح لي بالدخول معها، لكني أبدا لم أتوقع أن حالتها سيئة جدا، فوجهها كان يطمئنني! إلا أني ذهبت هناك حيث العناية فلم أجد إلا أبوابا موصدة!


    عدت أدراجي حيث مكاني الأول، ثم جلست قليلا فوق السرير، كلمت ابنة أخي -في المنزل- وأخبرتها بأن حنان عادت إلى العناية المركزة وأخبرتني هي بدورها بأن أمي نائمة وستخبرها حال استيقاظها
    أنهيت المكالمة.


    بعد قليل انتابني النعاس ففكرت أن أنام مدة نصف ساعة، ثم أستيقظ لأكمل المذاكرة، وضعت منبهي على الساعة الثالثة والنصف .. لم أنتبه إلا بصوت إحدى عاملات النظافة وهي توقظني لتسألني عن أمي .. نظرت في الساعة فإذا هي الساعة الثالثة والربع


    قلت لها: أمي في البيت بعد الصلاة ستأتي
    أعادت علي السؤال فحسبتها لم تفهم فقلت: أمي دحين في نوم
    قالت: خلي هي يجي دحين .. تقصد: كلميها الآن لـِ تأتي !

    حدثت نفسي بقولي: إشبها دي أقول لها أمي نايمة تقول خليها تجي -لم أفهم أن لها مغزى من ذلك-
    قلت لها: هي شوي تجي بس تصلي وبعدين تجي
    شعرت بأنه قد يكون شيئ ما قد حصل لحنان فسألتها: كيف حنان؟
    قالت بنبرة حزينة: هي طيب بس خلي أمي يجي
    قمت من مكاني وسألتها والخوف باد علي: حنان فيها شيء؟
    أجابت منكسرة: خلاص حنان يروح
    رددت بغباء: فين يروح؟ كيف يروح؟!
    قالت: خلاص حنان يموت
    تسائلت بغير شعور مني: ماذا؟؟ ماتت؟؟
    صعقت حينها، ولم أستوعب الموقف


    وضعت غطائي على وجهي -قسم العناية يوجد به رجال- وأخذت جوالي ثم استحثيتها مسرعة وأنا أخاطبها: أين هي؟

    أخذتني إلى العناية وجدت الباب مفتوحا، لم أعد أشعر بمن حولي، كل الذي أذكره أن أحدا يسحب يدي من خلفي ليمنعني من الدخول، وأمامي مجموعة من الممرضات وأنا أردد بصوت مرتجف: وينهآآآ؟ وينهآآآ؟ وينهآآآ؟

    سَمِعْتُ إحداهن تقول: خلوها تدخل .. نظرت حيث سريرها الأول فلم أجدها، أدرت بصري في أنحاء الغرفة .. فوجدتها هنآآآك، في الركن الأقصى من الغرفة .. تقدمت نحوها .. بالفعل {لقد مآآآتت حنآآآن}

    وقفت بجوارها بكيت وأنا أسترجع، حاولت أن أفك الرباط الذي رُبَطَ في أعلى راسها -رُبَطَ بهيئة الكفن، رَبْطَةٌ في أعلى الرأس وأخرى أسفل القدم- .. يداي المرتجفتان لم تقويا على مساعدتي في فك الرباط لأرى وجهها


    توقفت عن البكاء فجأة حين تذكرت أنه يجب علي أن أُبَلِّغ أهلي .. استجمعت قواي واتصلت على أمي .. سألتها عن حالها ردت بخير
    قلت لها وبدون أي مقدمات: عظم الله أجرك ياأمي في حنان، حنان اتوفت، تعالي إنتِ وابوي، إحنا في العناية!
    لم أعد أذكر من كلامها سوى أنها قالت لي: خليك عندها انتبهي يخرجوها من مكانها
    قلت لها: حسنا .. سأجلس عندها ولن أسمح لهم بأن يخرجوها من هنا .. لكن لا تتأخري إنتِ وأبي


    مر الوقت سريعا ودخل أبي من الباب، لأول مرة أرى تقاطيع وجه أبي حزينة هكذا، وكانت أمي تتبعه، سلمت على أمي عزيتها، فك أبي الغطاء عن وجهها، رأيتها وبكيت مرة أخرى، أمرونا بالنزول وقالوا بأنهم سَيُلْحِقُونَ جثتها بنا {رحمها الله} .. نزل أبي ليكمل إجراءات إخراجها من المستشفى، وجلست أنا وأمي في الأسفل للإنتظار


    دلف خالي ومعه أخي، كان خالي يريد السفر إلى جدة في تلك الليلة، إلا أنه سمع الخبر وهو لم يَبْعُدْ كثيرا فعاد أدراجه ولحق بنا


    ،

    ،


    أفقت من شرودي وصديقتي تعيد سؤالها علي: حنان أختك فيها شي؟

    عندها ضَعُفْت وأجبتها: أختي حنان توفت الله يرحمها .. أبدت أسفها وقدمت العزاء لي هي وصديقتي مريم الأخرى .. سَلَّمتا علي وودَّعَتَانِي


    عُدْتُ إلى البيت ووضعت جسدي المنهك على السرير، لعلي أحظى بقليل من النوم، فأنا لي فترة لم أنم، ورأسي يؤلمني من الصداع، أيضا يجب أن استيقظ قبل الظهر لإنهاء إجراءات الغسل والتكفين -فأنا سأكون مساعدة لوالدتي في غسلها و تكفينها-


    حاولت النوم إلا أني لم أستطع النوم إلا بعد فترة .. استيقظت على أصوات أقربائي المعزيين، ولرأسي طنين مؤلم لاأسمعه بل أشعر به .. أخذت حبة بندول لإزالته


    استعد أغلب الموجودين للذهاب حيث التغسيل ثم التكفين وأخيرا الصلاة عليها، كان ذلك بعد الظهر وسَنُصَلِّي عليها بعد العصر .. عدد الموجودين في غرفة الغسيل (5) أمي المغسلة، وأنا المساعدة، وخالتي، وفي الأخير انضمت إلينا ابنة خالتي، بالإضافة إلى وجود المُغَسِّلَة الخَاصَّة بِمَغْسَلَة الأموات -تبعا للقوانين-

    أما البقية الباقية فكانوا بالخارج بانتظار انتهائنا

    بدأنا بتغسيلها وأتبعناه بالتكفين .. ثم دخل الجميع ليسلم عليها .. كانت ابنة خالي من بينهم وكانت ممن رأوها قبل وبعد التغسيل، فرأت فرقا واسعا واختلافا شاسعا، فاتصلت بأبيها تدعوه للسلام على أختي

    فرد عليها بأسى: أن قد سلمت عليها .. وكان قد سلم عليها بداية موتها وهي في المستشفى، حواجبها كانت مقطبة وآثار الآلآم بادية على محياها وكأنها كانت في معركة، بل لقد كانت في معركة -معركة انتزاع الروح-

    فأصرت عليه وقالت: لكنها الآن متغيرة .. دخل خالي ومعه عدد من المحارم للسلام عليها


    حقيقة أنا لا أذكر كيف أصبح شكلها بعد الغسل إذ أني كنت في حالة ذهول وتشتت -مع أنها ليست المرة الأولى التي أشارك في غسل ميت- و تشتتي لم يسمح لي بالتركيز في شكلها ولونها وملامحها، لكني سأورد أقوال أمي تحكيها عن نفسها وعن من كان يحاكيها، ولكن بصياغتي وأسلوبي




    :: تقول أمي
    :



    * رأيت وجهها مُوَرِّدَا متفتحا لاوجود لتجاعيد الألم التي كانت تكسوها، رأيتها وكأن الدم يجري متدفقا في عروقها، وجنتاها ممتلئتين بعد أن كان النحف الشديد هو عنوانها، لاأقول كأنها حية مثلنا بل أقول هي أفضل منا لم أرى وجها أحلى ولا أجمل منها، هي أفضل حتى من نفسها قبل وفاتها


    * وتقول أيضا: أن خالتي كانت تسألها حال التغسيل: ألم تقولي بأن أمي -تقصد جدتي، فوالدتي أيضا هي من غسلها- بعد تغسيلها كانت بيضاء صافية اللون؟! طيب لماذا حنان لونها وردي وليس أبيض؟!


    * وكانت أمي كذلك تقول: عندما كنت أسمع أحاديث الشهادة للغرقى والمبطونين ولمن تموت وهي تلد وغيرهم أستغرب كثيرا وأحسب أنها أحاديث مكذوبة أو موضوعة .. حيث كنت أعتقد أن الشهداء هم فقط من يموت في ساحة الوَغَى وعلى أيدي العِدَى !
    أما بعد رؤيتي لابنتي حنان أيقنت وصَدَّقْت -أختي ماتت مبطونة-
    صَدَّقْت عندما رأيت بأم عيني وجهها الوردي الذي يوحي بالحياة ..
    صَدَّقت عندما أَمْرَرْتُ جميع وجوه الموتى الذين رأيتهم وغسلتهم فلم أرى وجها يماثل وجهها .. كل الذين رأيتهم وجوههم بيضاء أو صفراء لاوجود لدماء تجري في العروق ولاأثر للحياة فيهم .. وتذكرت قوله تعالى: {بل أحياء عند ربهم يرزقون}








    فاللهم تقبلها من الشهداء، وارحمها بواسع رحمتك، واشملها بعظيم عفوك، وأبدلها دارا خيرا من دارها، وسكنا خيرا من سكنها، وارزقها نعيما دائما لا ينقطع

    اللهم وكما أسرعت جنازتها فأسرع دخولها إلى الجنة

    اللهم نور قبرها واجعله روضة من رياض الجنة ولاتجعله حفرة من حفر النيران

    اللهم اغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس

    اللهم وارحمنا إذا صرنا إلى ماصارت إليه ..

    اللهم وارحمنا إذا صرنا إلى ماصارت إليه ..

    اللهم وارحمنا إذا صرنا إلى ماصارت إليه ..


    .. اللهم آمين .. اللهم آآمين .. اللهم آآآمين..








    تمت

    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  2. #2
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    ^

    1- عذرا ع الإطالة
    2- -تكرما- تجاهلوا علامات الترقيم!
    3- اللغة العامية كانت في الحوارات فقط .. وكونها خرجت من القلب بهذه الصياغة لم أشأ أن أعدل عليها -فعذرا لكل الفصحاء- : )
    4- عمر القصة 3 أعوام تقريبا
    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  3. #3
    الصورة الرمزية روآكد,
    تاريخ التسجيل
    24-09-2010
    العمر
    6
    المشاركات
    6,709
    معدل تقييم المستوى
    61

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    عظم الله أجركم ارجوان ()
    مؤلمة حد البكاء :"(
    آميين :"
    الله يغفر لحنان ويرحمها ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة
    ويجمعكم بها بجنات الفردوس ()♥
    "


    " ‏دُلّنا يا ربّنا الهادي إلى النّور ، إلى الطّريق إليك ، خُذ بأيدينا إلى الحقّ يا حقّ ." |*

  4. #4
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روآكد, مشاهدة المشاركة
    عظم الله أجركم ارجوان ()
    مؤلمة حد البكاء :"(

    جزيتِ خيرا أخية .. ولآ أرآكـِ الله مكروها في من تحبين
    أما البكاء أو الألم فما هو إلا لون واحد فقط من ألوان الحياة، نُصاب بها لـ {تستمر الحياة} : )



    آميين :"
    الله يغفر لحنان ويرحمها ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة
    ويجمعكم بها بجنات الفردوس ()♥
    اللهم آآآميــــن يآرب العالمين


    شآكرة لك إطلالتك الجميلة أختي روآكد
    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  5. #5
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,160
    معدل تقييم المستوى
    317

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ


    **

    أبكيتِني جدًّا ياأرجوان! عِشتُ معكِ ومع قصّتكِ هذا الوجع وحجم هذا الألم, ياالله كم هوَ قاسٍ شعور فقدِ المُقرَّبِين وفقد أحبّةٍ سكنوا القلب ؛
    أظنُّ أن لو أموت أهوَنُ لديّ مِن أن أفقدَ أحد أهلي إلى الأبد !
    لا أدري كيف يتحمَّل قلبٌ هذا الشّعور! لا أدري كيفَ سأعيش أو أن أُمارِس حياتي كما كنتُ أفعل !
    لكنّ الله لطيفٌ كريمٌ رحيم, يجبُر القلوب ويمنحها شيئًا مِن النسيان لتُواصِلَ الحياة ويُلهمها السّلوان لتظَلَّ على مايُرام ..
    رحِمَ الله أختكِ وغفَرَ لها وأدخلها فسيحَ جِنانه, وأسأله أن يجمعكم بها في جنّته ؛
    حديثكِ عنها لحظةَ موتها يُطمئِنُ القلب, افرحوا لها فلعلَّها بإذن الله شهيدة رحمها الله ..

    أسلوبك في السَّرْدِ جميل, ومُؤثِّر ..
    أوصلتِ شعور الحدَث إلى قلوبنا, لأنّه شيءٌ مِن القلب, حديثٌ صادق جاءَ مِن عُمق المأساة والألم, فوَصَلَ إلى أعماقنا ..
    الهمسات هيَ الوطن الذي يحتوي بوحكِ وهمسَ قلبك, وهيَ أكثر الذين يُنصِتون بحُبٍّ ويسعَدون بالذي يطرُقُ بابها ليسكُن رِحابها ؛
    شكرًا لأنّكِ منحتيها حديثَ قلبكِ الشَّجيّ ياخنساء ..

    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  6. #6
    الصورة الرمزية طموح رسامة
    تاريخ التسجيل
    20-11-2009
    المشاركات
    4,316
    معدل تقييم المستوى
    87

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    ،

    خنساء بكيت معك () مؤثرة جدا قصتك ،
    أجركم الله في مصيبتكم وأخلف لكم خيراً منها
    رحم الله أختك وادخلها فسيح جناته وجعل قبرها روضة من رياض الجنة ()
    وتقبلها من الشهداء ()


    ،

  7. #7
    الصورة الرمزية العنابـيه
    تاريخ التسجيل
    10-03-2006
    العمر
    26
    المشاركات
    18,145
    معدل تقييم المستوى
    471

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    يـ الله !

    الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة

    اسمحيلي يالأرجوان ماقدرت أكمل القصة ، والسبب دموعي امنعتني من القرآءة !
    احس أني كنت معكم في يوم وفاتها .. عشت الموقف

    أكره فقد الأحباب ..
    يارب مانذوق فراق أحد ويبعد عنّا الأحزان : (

    الله يسامحج

    ..

    الحمدلله على الإسلام





  8. #8
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    أبكيتِني جدًّا ياأرجوان! عِشتُ معكِ ومع قصّتكِ هذا الوجع وحجم هذا الألم, ياالله كم هوَ قاسٍ شعور فقدِ المُقرَّبِين وفقد أحبّةٍ سكنوا القلب ؛

    أظنُّ أن لو أموت أهوَنُ لديّ مِن أن أفقدَ أحد أهلي إلى الأبد !
    أهلا شاعرتنا
    صحيح قولك .. الفقد مؤلم؛ بل مؤلم جدا!
    أسأل الله أن لآ يريك مكروها في غالي -وكل قاريء-

    لا أدري كيف يتحمَّل قلبٌ هذا الشّعور! لا أدري كيفَ سأعيش أو أن أُمارِس حياتي كما كنتُ أفعل !
    لكنّ الله لطيفٌ كريمٌ رحيم, يجبُر القلوب ويمنحها شيئًا مِن النسيان لتُواصِلَ الحياة ويُلهمها السّلوان لتظَلَّ على مايُرام ..
    عندما نتخيل يعجز فكرنا عن تحمل وتقبل ومعايشة مثل هذا لشدة وقعه على القلب
    لكن وقت حلول الفاجعة والمصيبة {يكون الله معنا} وتتجلى أمام أعيننا معاني اللطف والرحمة والجبر

    رحِمَ الله أختكِ وغفَرَ لها وأدخلها فسيحَ جِنانه, وأسأله أن يجمعكم بها في جنّته ؛
    حديثكِ عنها لحظةَ موتها يُطمئِنُ القلب, افرحوا لها فلعلَّها بإذن الله شهيدة رحمها الله ..



    اللهم آمين
    نسأل الله ذلك .. بل حتى حياتها -رحمها الله وتقبلها من الشهداء- كانت تطمئن ولله الحمد

    أسلوبك في السَّرْدِ جميل, ومُؤثِّر ..
    أوصلتِ شعور الحدَث إلى قلوبنا, لأنّه شيءٌ مِن القلب, حديثٌ صادق جاءَ مِن عُمق المأساة والألم, فوَصَلَ إلى أعماقنا ..

    الهمسات هيَ الوطن الذي يحتوي بوحكِ وهمسَ قلبك, وهيَ أكثر الذين يُنصِتون بحُبٍّ ويسعَدون بالذي يطرُقُ بابها ليسكُن رِحابها ؛
    شكرًا لأنّكِ منحتيها حديثَ قلبكِ الشَّجيّ ياخنساء ..


    والشكرموصول لك شاعرتنا الجميلة {دموع شامخة} على إطرائك وإعجابك ببوح قلمي المتواضع
    سعدت بمرورك العذب .. لك مني أعذب تحية

    .................

    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  9. #9
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طموح رسامة مشاهدة المشاركة
    ،

    خنساء بكيت معك () مؤثرة جدا قصتك ،
    أجركم الله في مصيبتكم وأخلف لكم خيراً منها
    رحم الله أختك وادخلها فسيح جناته وجعل قبرها روضة من رياض الجنة ()
    وتقبلها من الشهداء ()


    ،
    مرحبا {طموح رسامة}
    جزيتِ خيرا أخية ..
    آمين آمين .. أجاب الله دعوتك، ولآ أرآك مصابا في من تحبين

    سعدت بهذا التواجد الجميل .. دمتِ بخير
    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  10. #10
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنابـيه مشاهدة المشاركة
    يـ الله !

    الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة

    اللهم آمين .. آمين .. آمين
    وكل موتى المسلمين


    اسمحيلي يالأرجوان ماقدرت أكمل القصة ، والسبب دموعي امنعتني من القرآءة !
    احس أني كنت معكم في يوم وفاتها .. عشت الموقف

    أكره فقد الأحباب ..
    يارب مانذوق فراق أحد ويبعد عنّا الأحزان : (

    الله يسامحج



    بالفعل فقد الأحباب مؤلم ومحزن .. أسأل الله أن لا يذيقك هذا الألم والحزن

    ممتنة لإطلالتك وإحساسك المرهف
    كل الود لك
    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  11. #11
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    مؤلمة حد البكاء :"(
    أبكيتِني جدًّا ياأرجوان!
    خنساء بكيت معك ()
    دموعي امنعتني من القرآءة !
    عذرا لكن أخياتي على {دمعاتكن} التي تسبب {حرفي} بإسقاطها
    جعلها الله آخر الدمعات الساقطة مني ومنكن
    دمتن لمن تحبون ()


    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  12. #12
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    مؤثرة جدا القصة يا أرجوان.. حتى انا بالكاد حبست دموعي لانني في العمل..

    رحم الله حنان وتغمدها بواسع رحمته ياااارب

    لكن اسمحليي باسئلة فانا فضولية لابد ان اسأل..بعد إذنك

    يوم حست بصعوبة فالنفس ماكانوا يقايسون الاوكسجين في الدم نازل؟ يعني المفروض انتبهوا قبل ماهي تتكلم

    كيف عاملة النظافة عرفت؟ و لاانتو تعرفونها من قبل؟ المتوقع تناديك ممرضة او احد الموظفين.

    اتمنى اسئلتي مش مزعجة ...واعذريني ع الفضول

    والله يرحم حنان ويغمدها بواسع رحمته ويعوضكم في مصابكم ويأجركم عليه


    لا إله إلا الله

  13. #13
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيماء86 مشاهدة المشاركة
    مؤثرة جدا القصة يا أرجوان.. حتى انا بالكاد حبست دموعي لانني في العمل..
    رحم الله حنان وتغمدها بواسع رحمته ياااارب



    والله يرحم حنان ويغمدها بواسع رحمته ويعوضكم في مصابكم ويأجركم عليه



    حييتِ يآ شيماء
    اللهم آمين .. لها ولجميع موتى المسلمين ..


    لكن اسمحليي باسئلة فانا فضولية لابد ان اسأل..بعد إذنك


    تفضلي واسألي ما بدا لك
    أبدا لستِ فضولية أخية ^_^

    يوم حست بصعوبة فالنفس ماكانوا يقايسون الاوكسجين في الدم نازل؟ يعني المفروض انتبهوا قبل ماهي تتكلم


    لا أعلم بالضبط .. لكن لم يحضروا اجهزتهم إلا بعد أن أخبرتهم بأنها لا تتنفس جيدا!
    نعم يفترض ذلك .. لكن الحقيقة كانت مختلفة تماما :/

    كيف عاملة النظافة عرفت؟ و لاانتو تعرفونها من قبل؟ المتوقع تناديك ممرضة او احد الموظفين.


    أمي كانت على علاقة جيدة بعاملات النظافة
    وعاملات النظافة يعرفون كل ما يدور في المستشفى .. حيث أنهن الوحيدات اللاتي يسمح لهن بالدخول هنا وهناك للتنظيف
    وعندما توفت أختي حنان رحمها الله كانت عاملة النظافة عندهم فعلمت بوفاتها .. ولمحبتها لأمي ولاختي أحبت أن تخبرني
    أما الممرضات لم تكن لهم نية بإخباري!
    ربما كانوا ينتظرون عودة والدتي

    اتمنى اسئلتي مش مزعجة ...واعذريني ع الفضول


    لآ أبدا .. لم أنزعج أبدا من أسئلتك
    بل سعدت بك وبتواجدك .. دمتِ بود
    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

  14. #14
    الصورة الرمزية ضياء البدر
    تاريخ التسجيل
    08-11-2005
    المشاركات
    5,949
    معدل تقييم المستوى
    60

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ




    رأيت الموضوع منذ أن وضعته يا الأرجوان إلا أن شيئًا ما كان يمنعني من الدخول
    والليلة فقط دفعني الفضول لأقرأ ما كتبتِ
    آه يا خناس .. لم أستطع حبس دموعي
    كم للفقد من ألم .. كم للفقد من ألم
    رحم الله حنان ، وجمعكم بها في مستقر رحمته








    { رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَاب }

  15. #15
    الصورة الرمزية الأرجوان
    تاريخ التسجيل
    09-12-2005
    المشاركات
    1,224
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ღ ورحلت حنآن ღ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء البدر مشاهدة المشاركة



    رأيت الموضوع منذ أن وضعته يا الأرجوان إلا أن شيئًا ما كان يمنعني من الدخول
    والليلة فقط دفعني الفضول لأقرأ ما كتبتِ
    آه يا خناس .. لم أستطع حبس دموعي
    كم للفقد من ألم .. كم للفقد من ألم
    رحم الله حنان ، وجمعكم بها في مستقر رحمته





    أهلا غاليتي {ضياء البدر}

    أضئتِ الزوايا بتواجدك اللطيف
    حفظك الله وحمآك من كل {
    فقد} و {ألم}

    شتموا الرسول الهاشمي محمدا *** عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
    وصفوا النبي بغيـر حـــقٍ أنـــه *** للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
    نعتوه بالإرهـاب فــُضّ لسـانهم *** يا رب فاقطع ْساقـَـهم ثم اليــدا


    ماذا أنتم فاعلون لنصرته ؟
    (العودة .. العودة .. إلى رحاب سنته)

إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مساحة خاصة