نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 15 من 43

الموضوع: حنين

  1. #1
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي حنين






    .
    منذ أيام والحنين يقودني لأكون هنا
    آتي مرورا فأسمع أصوات من كانوا هنا
    أسمع ضحكاتنا ... وتتراقص حولي أطياف الحروف
    وأبقى أستروح الذكريات ... وأقرأ ثم أقرأ ثم ألوّح للذكرى مبتسما وأمضي

    منذ أيام يقودني الحنين لصفحة آمنة أستريح بها من غربة الصفحات في كل كتاب
    من زحام الناس على أبواب الثرثرة

    أتي هنا .. لبيتي القديم الآمن فأسكن ما شاء الله لي
    أداري سقمي العاني
    وأستجدي الشفاء ..وأغض من صوت الأماني
    ثم أمضي في سبيلي .. تاركا ما كان مني يودعني على أمل اللقاء


    .

    كان هنا

  2. #2
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين


    .

    اشتقت *
    لكن هذه الكلمة أشعر الآن بتردد في قولها
    كما أصبحت أتردد قبل أن أكتب كلمة الحب.
    بعدت الأسفار وهُجرت الدار .. وبقيت السطور ..

    تلك الأسطر التي تقلب حياتنا نكتبها على حين غفلة من ترتيبات الحب
    نظن بأننا نكتب شيئا جميلا لا يدل علينا ولا ندري أن ثمة مؤامرة يحيكها الحرف
    ليحدث دمارا شاملا في القلب الذي كان متفرجا بعيدا عن الحرف

    ولحقه الضرر الأكبر منه .

    كنا نكتب وكانت الكتابة عبثا لذيذا .. وسكنا آمنا .. والآن صرنا نكتب للكتابة فقط
    ونصمت لأننا لم نعد نحسن دندنة المتويترين ..

    وأنا أبتعد لأني لا أريد أن أكتب ولا أريد أن أنتظر ولا أريد أن أغفر
    ومع ذلك لازلت أكتب ولا زلت أنتظر ولا زلت أغفر ..

    أشياء داخلنا لا يغيرها الوقت .. نتجاهلها ثم نعترف أننا لم ننتصر عليها يوما ..
    شيآن ما انتصرت عليهما الحنين والوفاء للحب ..


    .
    كان هنا

  3. #3
    مراقب إداري الصورة الرمزية # المتنبي #
    تاريخ التسجيل
    05-09-2008
    العمر
    26
    المشاركات
    4,556
    معدل تقييم المستوى
    171

    افتراضي رد: حنين

    حتّى لا أكونَ ظالمًا .. أحبّ أن أراكَ هنا ..


    إن انسيابيّة القلمِ التي تخلّفها نهمّة اللقاء تُنتخبُ من بينِ سطورِ الكلام انتخابًا ..
    تتقاذفُ مع أمواجِ الحنين و الاشتقياق .. كذلك العتاب ..

    تترواحُ ألفاظنا ما بينَ مفردات لا تكادُ تنُهي عدّ أصابعكَ إلا وقد انتهى عدّها
    الحب . الشوق . الرحيل . اللقاء .
    لا يعلمون أننا حين نقول الوداع فهوَ مرادفٌ من الدرجة الثانية للرحيل
    إنهم لا يعلمون أنني عندما أنطقُ بكلمة (أحبّك ) فأنا أعني إياك أن ترحل ، إياك أن تودعني
    لا آبهُ لوداعك الحارّ ، و لا لقدومكَ الأشدّ حرارة ، أنا أتشوّق إلى لحظةٍ أظنّ فيها أنني لن أخاف من بعدك


    تلكَ فلسفةُ الحبّ التي تسكنُ الأنفس .. تلكَ هيَ موازينُ الألمِ التي ينبثقُ بعدها حاكمُ الفراق
    ليضربَ بمطرقتهِ المُعدّلة على سطح قلبي قائلًا .. رفعَ اللقاء !!!!

    ما أقسى محاكم اليوم ، وما هيَ عن محاكم التفتيش في الأندلس ببعيد ..
    فأنا أجلسُ على كرسيّ الوداع ، مساميرُ الحزنُ تُغرسَ في جسدي واحدًا تلوَ الآخر
    وسوطُ الضميرِ المعاتب يرسمُ على ظهري أبجديات الظلمِ الذي مكنتُ نفسي منه .


    عجبًا .. ألم تكن شِرعةُ الحبّ قبل هذا تختزلُ الألفاظ و الحروف ، و تفيضُ بالمعاني والإيحاءات
    لماذا أصبحنا نكلم كثيرًا ، وإذا بالحصيلة أمامنا كلمة (أحبّ ) ولا سواها ؟

    إنّ لعنةَ الوجدِ التي تتكونُ في أنيابِ مصاصِ الأرواح ( الرحيل ) كانت كفيلةً بإزالةِ بركةِ الكلام و المشاعر
    تباعدتْ بعدها المسافات بين الكلمات ، لتصبح على شكل نقاطٍ ثلاث ( ... ) ثم إلخ .


    حتّى القلم .. حنّ إلى غطائهِ ..
    و المحبرةُ حنّت كذلك
    و يدي حنّت إلى السكون ..
    حتّى قلبي .. ماذا ؟! لحظةً يا قلبي ، لن أكونَ في هذا المكانِ لو رضختَ لمرادك ..
    يبدو أنني سأصمتُ عاقدًا هدنةً مع تلكَ اللعنة ( الوجدُ و الحنين )

    . . .

    يجولُ بقلبي كلّ حينٍ حديثكم * فأرجعُ مشتاقًا ودمعًا ترقرقَ
    ألا أيها الساري تمهلْ فأرضنا * تنادي بأن تبقى وتكتبَ رونقًا
    هنا الخير في أرضِ المعالي تنسمتْ * به الشمسُ والصبحُ المبشّر أشرقَ




  4. #4
    مراقب إداري الصورة الرمزية # المتنبي #
    تاريخ التسجيل
    05-09-2008
    العمر
    26
    المشاركات
    4,556
    معدل تقييم المستوى
    171

    افتراضي رد: حنين

    أستاذي و صاحبي .. اشتقتُ لوجودكَ هنا وفرحتُ بذلك كثيرًا
    أدام الله سعدك وفتحَ عليك .

    تحيتي ومودتي :$

    . . .

    يجولُ بقلبي كلّ حينٍ حديثكم * فأرجعُ مشتاقًا ودمعًا ترقرقَ
    ألا أيها الساري تمهلْ فأرضنا * تنادي بأن تبقى وتكتبَ رونقًا
    هنا الخير في أرضِ المعالي تنسمتْ * به الشمسُ والصبحُ المبشّر أشرقَ




  5. #5
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    .

    ولن تكون ظالما أيها المتنبي وأنت تكتب حرفا كهذا الحرف الجميل ..
    إني لا أجيد خوض المعارك مثلك .. ولا أحسن الشعر كأنت
    لذلك يأتي حرفي هادئا مسالما .. تماما كحلمي ذات صدق ..
    أنا ما كفرت بالحب يوما وإن أوشكتْ أن تصيبني انتكاسة معاكسة لكل نبض صادق كان هنا يوما ..
    أنا ما خضعت لتغيرات العصر وألزمت حرفي مالا يلزمه
    كنت آتي حين يأمرني الحب خاضعا لسلطانة وحين سقطت مملكته
    هاجرت بحثا عن وطن ..

    فلا تعجب الآن من اندفاع مشاعري أنها تشبه كثيرا مشاعر سجين كان يأكل خبزا وحلاوة ثم اكتشف أن في الخارج
    ثمة أصناف جميلة وشهية لكنه حين اكتشفها أسقط بيده لأنه لا يملك المال ليشتريها
    ولا يريد أن يسرق فيعود للسجن من جديد..

    فمكث يرقب من بعيد ربما وجد شيئا يدفعه ليحظى بما تمناه طوال عمره


    أيها المتنبي
    حكايتنا كانت الأجمل لو أن الأدب يسجل كما كان يفعل قديما

    والآن باتت حكاياتنا عريشا تأوي إليه البلابل لكنها لا تغنيها أبدا ..



    كان هنا

  6. #6
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة # المتنبي # مشاهدة المشاركة

    أستاذي و صاحبي .. اشتقتُ لوجودكَ هنا وفرحتُ بذلك كثيرًا

    أدام الله سعدك وفتحَ عليك .


    تحيتي ومودتي :$
    شكرا كثيرا يا صديقي قد آنسني حرفك وطيب قولك (:
    كان هنا

  7. #7
    الصورة الرمزية سِنة
    تاريخ التسجيل
    27-03-2008
    المشاركات
    528
    معدل تقييم المستوى
    28

    افتراضي رد: حنين



    و من لا يحنّ إلى المعالي؟
    الوفاء ألّا تنساه، والصدق أن تظلّ تتفيأ ذكراه، و الحنين أن لا يخمُد صوتُه في روحك.

    "في الفجر حياةٌ لا يعوضها ليلٌ بعده ولا نهار ؛ فمن أصابه فقد أصاب خيرًا كثيرًا ومن فاته فله الأمل بأن يصمد حتى فجرٍ آخر"

    - للوشوشةِ سرًّا : http://sayat.me/traveller

  8. #8
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,157
    معدل تقييم المستوى
    287

    افتراضي رد: حنين


    **

    كم سعدتُ والله جدًّا وأنا أرى أديب الهمسات يتّخذُ له ملجأً في همساته ويُمتعنا بحروفه كما كانَ يفعل !
    لله درّ حرفك وأدبك الجمّ المملوءِ بالجَمال ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة

    .
    وأنا أبتعد لأني لا أريد أن أكتب ولا أريد أن أنتظر ولا أريد أن أغفر
    ومع ذلك لازلت أكتب ولا زلت أنتظر ولا زلت أغفر ..
    كم ودِدنا لو أن نتخلَّصَ مِن هذا الشُّعور ، قاسٍ مُوجِع لكنّه برُغمِ قسوته إلاّ أنّه جميل إذ أنّه يُخبرك أنّ قلبك حيٌّ ينبض ولازالَ بخيرٍ مادامَ يغفر ويكتب ويشعر !
    القلوب بخير مادامت كذلك !
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة

    .
    أشياء داخلنا لا يغيرها الوقت .. نتجاهلها ثم نعترف أننا لم ننتصر عليها يوما ..
    شيآن ما انتصرت عليهما الحنين والوفاء للحب ..

    هكذا كان " الحنين والوفاء ".. إن بُنِيَا على "صِدقٍ" فلن يرحلا أبدًا مهما حاول القلب ، إن تأسَّسَا على أرضٍ ثابتة فلن يقطعهما شيء أبدًا ، لأن الجذور قويّة والعُمق مُتماسِك فإذًا لن تنتزعهما رياح الأيّام إلا إن أذِنَ الله..
    وستظلّ شجرتيهما تنمو وتنمو والقلب تحت ظلالهما ينعم ويغفو ..

    سأظلّ أُعاود الإياب لهذه الدَّوحة ولن أفتأ وسأظلّ وسنظلّ ننتظر أحرفًا عذبةً رائعة تُغدِق الهمس بها ..
    بُوركتم وبُورك الحرف والجَمال ..

    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  9. #9
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سِنة مشاهدة المشاركة

    و من لا يحنّ إلى المعالي؟

    الوفاء ألّا تنساه، والصدق أن تظلّ تتفيأ ذكراه، و الحنين أن لا يخمُد صوتُه في روحك.
    بعض الأماكن لا يرضِيها حبٌ ضعيف وتلزم الصمت حين تواجه حبا جارفا
    الأماكن تحن لأصحابها لكنها لا تعرف كيف تحافظ عليهم ..

    شكرا لحرفك وللحنين ..
    كان هنا

  10. #10
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين




    دموع شامخة .. تحية لحرفك كحجم وفائه



    ما عاد السحاب يغيث سطرا لذا قلَّ المطر


    وشحت الصفحات .. وسكتت إملاءات المطر


    ونحن لسنا بعيدين عن محيطنا وعن أحداث عالمنا وإن تجاهلناها ولبسنا ثوب المبادئ


    وتشبثنا به برغم كل شيء ..


    فبرغم كل ذلك يصيبنا التلوث ونحتاج وقتا لإزالة ما علق بنا ..ليعود الحرف نقيا


    والقلب صادقا يبحث عن كلمة جمعّت ..


    ويتحاشى دمعة فرّقت ..يحن لمن شاركهم ردحا من الحزن وعمرا من الفرح



    لكن الحرف بعد طول صمت صار يتلعثم ويهرب من أي ذكرى


    قبل أن تنشق المشاعر عن حب جارف لا يقوى مهما كان جماله وقوته أن يصفه أو يعبر عنه.


    شيء ما قَلَب الموازين فبعد أن كان الناس يغادرون أوطانهم ويتخلون عنها


    صار الوطن هو المهاجر والغائب الذي يأبى أن يعود ..





    كدموعك الشامخة رجوت أن يكون الحرف .. هل تظنين ذلك صعبا ؟


    التعديل الأخير تم بواسطة bara1 ; 10-04-2013 الساعة 10:31 PM
    كان هنا

  11. #11
    الصورة الرمزية متأملة
    تاريخ التسجيل
    06-03-2003
    المشاركات
    7,620
    معدل تقييم المستوى
    58

    افتراضي رد: حنين

    .

    مقتبس :

    " كان الناس يغادرون أوطانهم ويتخلون عنها
    صار الوطن هو المهاجر والغائب الذي يأبى أن يعود "



    يااااه ..
    إنه تعبير بالغ القوة يا أستاذنا الفاضل أبا البراء
    يشير بالفعل لأزمتنا مع أوطاننا في هذه الأيام العصيبة

    عودا حميدا

    .
    .
    إذا كانت النقطة هي أول ما يبدأ به القلم على الورقة البيضاء
    والنقطة هي نهاية ما يتركه
    فلمَ لا أكون .. مجرد نقاط ؟!
    { .... }
    .

  12. #12
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    يااااه ..
    إنه تعبير بالغ القوة يا أستاذنا الفاضل أبا البراء
    يشير بالفعل لأزمتنا مع أوطاننا في هذه الأيام العصيبة


    مرحبا بأستاذتنا المتأملة ..
    هذه الأيام اختلطت المفاهيم .. ولبست الغايات الدنوية ثوب المبادئ
    واختلطت الأصوات فما عدنا نفرق بين نبرة الصدق وصوت الكذب
    كل يقف على بابه مناديا
    بينما وقفنا في صحرائنا إن بقينا بها أهلكتنا شمسها
    وإن ولجنا من أبوابهم أهلكتنا أطماعهم

    فالله أرجو أن تمطرنا سحابة رضا وغيث من كريم عظيم..
    كان هنا

  13. #13
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,157
    معدل تقييم المستوى
    287

    افتراضي رد: حنين


    **

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة

    كدموعك الشامخة رجوت أن يكون الحرف .. هل تظنين ذلك صعبا ؟


    الحنين الذي كنّا ندُسّهُ في العُمق لأجلِ أن نكتُمَ أنفاسه ونقتُله.. سينتقِم لنفسه بأن يلفظنا خارج أسوارنا رُغمًا عنّا وإن تتابعَتِ الشُّهور وتباعدت السِّنين !
    حينَ يمتلىءُ بنا الحرف يجب أن نلفظه لئلاّ نُصابَ بتُخمَةِ بُكاءٍ قد تقضِي علينا !
    أنا وأنت وهذا وذاكَ وذاك.. لِمَ نحجب الحرف مِن أن يَرى النّور ؟ لِمَ نختنقُ به ونحن باستطاعتنا أن نتنفّسه ؟
    نحن الذين باستطاعتنا أن نبكي.. لِمَ لا نبكي ؟
    لِمَ نتوشَّحُ رِداء اللامُبالاة رُغمَ أنّنا نُجاهد في إخمادِ ثوراتنا في العُمق ؟
    لو أنّ باب الكبرياء يُفتَح وينزاح لتبعثرَتْ كلّ الأشياء الثقيلة المركونةِ خلفه ! لأنّ كلّ قلبٍ هالِك كان خَلْفه استِماتة كبرياء !

    لا تجعل الحرف كالدّموع الشّامخة ..
    دَعِ الحرف يتدفّق كلّما امتلأ .. ألقِهِ في الطريق كصدقةٍ تَبُلُّ قلوب الظّامئِين .. اجعله كنورٍ يَقِي العابرِين عثرة السَّير ..
    نحن نحاول أن نكتُب كي لا ندمع .. أن نرسم الدّموع على هيئةِ أحرف كي ننجو مِن زحمة الدّموع الكلام الألم الحزن الحنين ..
    الناس يرون الدموع ضعفًا , لكنّهم يرون الحرف قُوّة !
    رُغمَ أنّ الذي أسقَطَ الحرف هوَ ذاته الذي أسقَطَ الدّموع !!

    لا تجعل الحرف كالدّموع الشّامخة ..
    دَعِ الحرف يتساقط كلّما ثقُل وكثُر .. الدموع تُعبِّر عنك أنت لكنّ الحرف يُعبِّر عن الجميع , الدموع تتنفّس لك وحدك لكنّ الحرف أنت فيه تتنفّس لك وللآخرين ,
    الدموع تُخرجها وحدك وتتجرّع مرارتها وحدك لكنّ الحرف يُشاركك الآخرون ألمك ويتقاسمون معك حزنك فتشعر أنّك بخير وأنّك أكثر جَمالاً وأقلُّ ضجيجًا وأهدأُ بالاً وقلبًا ..

    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  14. #14
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    دموع شامخة

    كنت قد كتبت هنا كلاما كثيرا متأثرا بعذب حرفك حتى إذا راجعته ورضيت عنه
    ضاع مني بضغطة وتلاشى كأن لم يكن ..

    لزمت الصمت غيضا من هذه التقنية الجامدة هي لا تدري أن الكلام الذي نكتبه ننحته من أرواحنا
    فتضيعه جهلا ونعجز أن نعيده كما كان ..
    تساءلت
    *(هل سيبكي الزمن يوما على رسائل العشاق التي لم تخلدها التقنية؟ )*
    تلك الرسائل كتبتها المهج ومسحتها الأجهزة بضغطة واحدة على لوحة المفاتيح

    وكلمة أحبك التي طالما انتظرها عاشق تأتي مكتوبة على ورق معطر ملون طرفه بزهور بدائية
    هذه الكلمة كنا نكتبها بقلم أزرق أو أسود متجنبين القلم الرصاص حتى لا تُمحى فتُنسى
    كان رسمها ساحرا أيا كانت مقدرة كاتبها الخطية وكان تأثيرها مدمرا

    أفقدتها التقنية أثرها وملأتها الفلسفة والعقلانية حتى غدت باردة مستهلكة ..
    تضيع بضغطة واحدة على (ديليت ) وتتلاشى ليكون أثرها قصير كعمرها

    كل شيء في هذا العالم أصبح سهلا جدا لكن طعمه يأتي باهتاً جدا ..

    آواه لم يكن ذلك ما كتبته سابقا .. نعم يا أيتها الدموع الشامخة لكن سأعود بإذن الله لأكتب ..
    كان هنا

  15. #15
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,157
    معدل تقييم المستوى
    287

    افتراضي رد: حنين


    **
    ^
    أستاذي الفاضل.. لا تُثنِ على حرفي الصّغير الذي يخجل والله أن يُجاور حرفًا كحرفك.. لكن عُد " لتكتب لنا " جميعًا, لنقرأ وننهل ونرتوي مِن عذب أحرفك , فقط هذا هوَ مايُسعدنا جدًّا ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة
    *(هل سيبكي الزمن يوما على رسائل العشاق التي لم تخلدها التقنية؟ )*
    تلك الرسائل كتبتها المهج ومسحتها الأجهزة بضغطة واحدة على لوحة المفاتيح
    التّقنية خائنة ! لا تفهَم أنّنا حين نسكُب قلوبنا أوّل فيضانها.. لن نستطيع أن نعود لنكتبها مرّةً أُخرى بذات النزف بذات العزف بذات الصّوت القلبيّ الذي يصِل إلينا مِن بين أفياء الحرف ..
    أنا تُبتُ منذ زمنٍ قديم عن الوثوق بالتّقنية ! عليكم بالتّوبة والإنابة واتِّباع الطّريق ( النَّسْخِيّ ) لننجو يومَ لا ينفع تَحلطُمنا و تَحَطُّمنا! ؛

    أنا متأكّدة أن الأوراق ستبكي إن لمْ يبكِ بين يديها أديبها وشاعرها , هيَ تنتظر بوحه وأحاديثه المملوءة في قلبه لتبكي عنه وتتحمَّل الكثير لأجلِ أن يظلَّ واقفًا مُتماسكًا ,
    الأوراق هيَ الشيء الوحيد الذي سيَفِي لصاحبه حتى آخِرِ لحظة , تظلّ معه متى مااحتاجها.. متى مابكى.. متى ماسعِد.. متى ماتألَّم ..
    أوَ هل تريدها بعدَ كلِّ هذا أن لا يُبكيها صمتُ صاحبها ؟!
    لهذا قلتُ : " نحن الذين باستطاعتنا أن نبكي.. لِمَ لا نبكي ؟ " .. ابكوا للورق اسكبوا أوجاعكم فهوَ خير جليسٍ يُهدّئكم ويُنصت لكم بعُمق ..
    بُورك حرفك يافاضل وزادك الله ..

    **
    التعديل الأخير تم بواسطة ::دموع شامخة:: ; 20-04-2013 الساعة 08:27 AM

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مساحة خاصة