نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
عرض النتائج 31 إلى 43 من 43

الموضوع: حنين

  1. #31
    الصورة الرمزية قناص
    تاريخ التسجيل
    10-01-2003
    المشاركات
    3,337
    معدل تقييم المستوى
    38

    افتراضي رد: حنين

    خشيت أن يتأخر وصول الرد إليك، وتحمستُ لاسترجاع شيء من عبق الذكرى، فقد أصبحت الردود في المنتديات شيئًا من التاريخ القديم.
    لذلك نسختُ ردي السابق مرة أخرى وها هو بين يديك.

    دخلت إلى هذا المكان باحثًا عن بعض أوراقي، فشدتني الرائحة الطيبة في هذه الصفحة، وهي عادة صاحب الكرز اللذيذ.
    ما زال حرفك خلابًا، ينقلنا في عوالم شتى، يطير بنا من بستان إلى آخر، يجرعنا حلاوة الألم، ويملؤنا بلهفة الحنين.
    أحن -مثلك- إلى هذا المكان كثيرًا، أدخل إليه بصمت، أشعر أن له نكهة خاصة، أقلب في الصفحات القديمة، التي أعرف فيها وجوه أصحابي، أتخيل أشكالنا يوم كنا نملأه ضجيجًا، أحلق في سمائه برهة، أتأمل في الأرض من تحتي، أرى وجوهًا غير الوجوه، أزفر ثم أفر إلى عالمي.
    وتمضي ساعة اللقيا
    إلى أسطورة التيه..

    وأركض خلفها شغفًا
    فتخذلني أمانيه..

    ولي في قلبه مأوى
    وفي قلبي أداريه..

    جرعنا الحب من كأس
    عجيب في التماويه..

    لذيذ الطعم ذو أرج
    يغطي العقل ما فيه..

    عسى الرحمن يلقيني
    قريبًا من أراضيه..

    أشم شذاه لو صدت
    عن اللقيا مباديه!!

    لم تزل هذه المقطوعة قريبة من نفسي، أرددها دائمًا، لها في قلبي حيز مختلف، تتكرر مفرداتها، معانيها، مشاعرها، أحاسيسها، كلما تكررت أبياتها.
    دائمًا أتذكر ذلك الطلب، وذاك الجواب، وتلك الدعوة، صدقًا ما غابت عني، مع أن هموم الحياة تنسي، وسيول الأعمال تجرف. -(يا رب الجنة)-
    هذه المرة كانت مختلفة، ولا أدري هل سيقفز الخيّال على الحواجز مرة أخرى، ولكنه يتذكر دائمًا أن لهذا المكان ألقًا خاصًا، وشعورًا مختلفًا.
    كن بخير حال أيها الجميل.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة
    ابكوا ضياءً فقد كان أخا رضعنا معه لبن الحرف .. وتشاركنا معه لقمة اللفظ
    ابكوا أخاكم .. فما هو أمير أو زير لتنعيه الصحف وتذكر محاسنه
    لكنه كان غاليا عند أخوته هنا .. عظيما عند أهله .. كريما عند أصحابه ..
    وقد رحل عن دنيانا .. فما أحوجه لدعاء صادق .. فلا تبخلوا عليه
    وثقوا بربكم .. فإنه كريم عظيم يجازي بالإحسان إحسانا .. وبالذنب عفوا وغفرانا ..

  2. #32
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين


    وتمضي ساعة اللقيا
    إلى أسطورة التيه..

    وأركض خلفها شغفًا
    فتخذلني أمانيه..

    ولي في قلبه مأوى
    وفي قلبي أداريه..

    جرعنا الحب من كأس
    عجيب في التماويه..

    لذيذ الطعم ذو أرج
    يغطي العقل ما فيه..

    عسى الرحمن يلقيني
    قريبًا من أراضيه..

    أشم شذاه لو صدت
    عن اللقيا مباديه
    !!


    لا تبدو حروفنا يا قناص تائبة عن اقتناص الذكرى كل حين لتعيد قلبنا لشبابه وقد لوّنته الحياة بألوانها فغدا كألوان الطيف ..
    بل زاد عليها لون السواد والرمادي ..كل الألوان مرت على قلوبنا لكن حنينا الدائم لسذاجة الألوان الأولى ..
    أتدري إلى أين يقودني الحنين كلما بَعدت!!
    .. هناك لسنوات من عمر مر سريعا ولم أشعر به ..
    أكاد أسمع صوت أبي وهو ينادي عليْ لأحمل معه أغراض البيت ..
    لأمي وهي ترتب الأشياء تنبه علينا ألا نبعثرها
    لأخوتي وخلافاتنا التي لا تنتهي .. للحارة والكرة وحتى الأغنيات القديمة ..
    تكاد في لحظة تتوقف الحياة هناك لذلك الطفل الذي كان يرصد كل شيء ويختار أن يكون بعيدا ,يبث حديثه للورق .. للسماء .. للنجوم ..
    كثيرا يا أخي ما أجدني أذهب لحارتنا القديمة التي هجرها الكثيرون أبحث في عيون كبار السن فيها عن ملامح حياة كانت هناك ..أحدِّق في عيونهم لأسرق منها صدق المحبة
    وهم يسألون عن الحال ويترحمون على الأيام ويدعون للميت الذي خلّف وراءه
    من يَـذكرهم ويُذكّرهم به ..

    آواه يا قناص .. آواه من أشيائنا الصادقة ..كنا نعلم أنها ستنتهي فلماذا لم نتمسك بها أكثر .. لماذا لم نعش كل لحظة بها ؟
    لماذا أهملناها حتى غادرت فيقيت حروفنا تبكيها ؟

    قناص .. لم يكن في الحياة كل الحياة شيء استحقَ مني أن أكره .. أو أحقد ..أو أعتب ..
    كلما كبرت علمت أن الله أعطاني ما يناسبني حتى وأنا أطلب منه شيئا أخرا
    أيقنت تماما أن ما أعطاني هو الخير .. وأن ما بكيت على فواته لم يكن يوما لي .
    فاطمأنت نفسي .. وسكنت بقربه روحي ..
    وحين أسلّم قلبي للحنين والذكريات أختار منها الأجمل .. وأرى كم أخذت من الأخبه هنا الكثير
    وكم أعطيتني يا قناص من صدق أخوتك الكثير .. فما أكف عن الدعاء لكل أحبتي كل حين ..
    دم طيبا فقد صافحت يدك يوما وقبلها صافحت قلبك (:
    ..
    كان هنا

  3. #33
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي




    نظر إلي طويلا .. حدّق في عيني متأملا شاردا
    كأنما يقرأ سطورا لا تنتهي .. وحين رأى ملامح ضجر فيهما توقف ليسألني ؟
    ترى مالذي تخفيه ؟

    ولا أدري لماذا نصر على معرفة ما يخفيه الأخرون عنّا ؟
    لماذا يشدنا الفضول لكشف أوراق محجوبة أو غير مهمة ؟ وهل هذا الداء في بدنا فقط أم في كل بلاد العالم ؟

    قلت له : لاشيء أخفيه يفيدك لأكشفه لك ..
    أما حياتي وقصصي ودمعي وابتسامتي فهي تشبه كل الروايات التي يعيشها الناس ..
    تختلف بعض الفصول وتتشابه بعضها لكن مجملها حياة نسيّرها بين هم وفرج
    وبين علو وانحدار ثم تنتهي بضعف كما بدأت بضعف ..

    عاد لينظر في عيني من جديد في صمت ..
    وعدت أحدق في بياض عينيه علّ حرفا شاردا من عيني ينبؤه يغير ما قلت ..
    أتراه يبحث في عيني عن قصة حب أو قصة كراهية أو قصة نضال؟

    آواه ..

    أنا لا أحقد على أحد ولا أكره أحدا ..حتى الذين آذوني يوما صرت أجد لهم عذرهم ..
    وأرغب أحيانا أم أبحث عن أناس أذيتهم يوما بغير قصد لأطلب منهم السماح .

    لست مثاليا , ولست ضعيفا .. فقد خضت الحياة بكل ما فيها .
    لكن قلبي وصل لمرحلة ماعاد يحتمل فيها الكراهية والحقد,
    وحرفي وصل لمرحلة هدأ فيها موج بوحه
    سكنت لواعج الأحلام .. وهدأت ثورة الحب ..

    وحياتي رَكَنَ موجها للهدوء .. فصرت أكتب للكتابة ..
    وأعزف مع الليل لحن حنين قديم
    وأدندن بصوتي الأجش بعض الأغنيات القديمة ..

    وأجلس بين يدي والدتي .. أحكي لها قصصا عن كفاحها ونجاحها حتى تغمض عينها
    راضية عن نفسها شاكرة لفضل ربها ..دون أن تقوى على الكلام ..
    فقط عيناها المتعبتان ترمقني بصمت ثم تسلم نفسها للنوم ..
    بينما تتمتم شفتاي :
    رب ارحمها كما ربتني صغيرا ..

    عيناي ما عادت تتقن الآن غير أن ترقب طريقها .. خوف سقوطٍ أو خوف تيهٍ
    أو خوف بريق خادع ..

    فلا أجزم أني محصنٌ تماما ضد الخداع ..

    كان هنا

  4. #34
    الصورة الرمزية متأملة
    تاريخ التسجيل
    06-03-2003
    المشاركات
    7,620
    معدل تقييم المستوى
    58

    افتراضي رد: حنين

    .

    خسارة .. هذا القلم .. لا يكتب حكايا اجتماعية

    .
    .
    إذا كانت النقطة هي أول ما يبدأ به القلم على الورقة البيضاء
    والنقطة هي نهاية ما يتركه
    فلمَ لا أكون .. مجرد نقاط ؟!
    { .... }
    .

  5. #35
    الصورة الرمزية .. لمّاح ..
    تاريخ التسجيل
    19-09-2008
    المشاركات
    875
    معدل تقييم المستوى
    25

    افتراضي رد: حنين

    يا أسعد الله ذكراكم ()
    خففي الوطء يا هموم فإني
    ما وطئت العشرين إلا قريبا !




  6. #36
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متأملة مشاهدة المشاركة
    .

    خسارة .. هذا القلم .. لا يكتب حكايا اجتماعية

    .
    أهلا بأستاذتنا متأملة

    ربما كان هذا القلم لا يكتب حكايا اجتماعية لأنه صاحبها صار
    يسمعها ويقضي أكثر وقته في حلها ..
    تشغلنا الحاكايا عن التدوين ..

    ادعي الله لنا أن ينفع بنا البلاد والعباد
    وأن يعينني لأكتبها يوما ..
    كان هنا

  7. #37
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة .. لمّاح .. مشاهدة المشاركة
    يا أسعد الله ذكراكم ()
    أهلا يا لماح (اقلط يارجل )

    كأنما نصبتُ خيمة الحنين في صحراء المعاني وأشعلتُ نارا
    وأعددتُ قهوة عربية تفوح منها رائحة الهيل

    فتلفتُ نظر الصحب والعابرين فيمرون بها .. بعضهم يشرب كوب قهوته
    والآخر ُيلقي السلام ويواصل
    وآخر يمر صامتا متأملا


    يا هلا بلماح والرياح الطيبة التي جاءت به
    ولك فنجان قهوة يا طويل العمر .. (:
    كان هنا

  8. #38
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,149
    معدل تقييم المستوى
    277

    افتراضي رد: حنين


    **

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة
    آواه من أشيائنا الصادقة ..كنا نعلم أنها ستنتهي فلماذا لم نتمسك بها أكثر .. لماذا لم نعش كل لحظة بها ؟
    لماذا أهملناها حتى غادرت فيقيت حروفنا تبكيها ؟
    تُبكينا بعض الحروف كهذه.. إذْ كيفَ لها أن تنتشِل الحديث الثّقيل القابع في أعماقنا وتحكيه بدلاً عن ارتباك قلوبنا وأقلامنا التي تعجز عن بثِّ مافينا ؟!
    أحيانًا حروفٌ بسيطة عفويّة.. نجدها تحكينا وتقول كلُّ الذي نريد !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة
    كأنما نصبتُ خيمة الحنين في صحراء المعاني وأشعلتُ نارا
    وأعددتُ قهوة عربية تفوح منها رائحة الهيل
    رائحة الجمال تنبعثُ مِن هذهِ الخيمة مع رائحة القهوة والهيل التي تفوح وتُعطِّر الهمسات صِدقًا قهوة حروفكم تُعطِّر الهمسات !
    أصلاً تكفينا قهوة حروفكم وعبَق جمالها وترضينا , يكفينا أن نقرأ لأساتذة الهمس أن نراهم بعد غيابٍ طويل, أن نُعِيد الأيّام الماضية ولو نفحةً منها ..
    جئتُ لأقول شكرًا لعذبِ حروفكم ..
    أستاذنا براء شكرًا لأنّك لازلتَ تكتب للهمسات وتُعطيها كما كنت تفعل ..

    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  9. #39
    أديب الهمسات الصورة الرمزية bara1
    تاريخ التسجيل
    10-03-2005
    المشاركات
    4,485
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حنين

    رائحة الجمال تنبعثُ مِن هذهِ الخيمة مع رائحة القهوة والهيل التي تفوح وتُعطِّر الهمسات صِدقًا قهوة حروفكم تُعطِّر الهمسات !
    أصلاً تكفينا قهوة حروفكم وعبَق جمالها وترضينا , يكفينا أن نقرأ لأساتذة الهمس أن نراهم بعد غيابٍ طويل, أن نُعِيد الأيّام الماضية ولو نفحةً منها ..
    جئتُ لأقول شكرًا لعذبِ حروفكم ..
    أستاذنا براء شكرًا لأنّك لازلتَ تكتب للهمسات وتُعطيها كما كنت تفعل
    لا أدري لمَ أصبحت الأسئلة التي تحاصرني ترضى مني بالصمت ؟
    ولا أعلم كيف تعلمتُ أن أبدو لا مباليا بأجوبتها ؟
    أكتبُ وأكتبُ .. لا أُراجع كثيرا ما كتبته , لأني لا أحترف الكتابة
    أنا فقط أسكنها .. ويسكنني شيءٌ من قلق وشيءٌ من ألقٍ وهي التي تتلقفه فيأتي بصور كثيرة فتقودني هنا ..
    عجزت أنا من تفسير الحياة .. وقرأتها حتى تعبت
    ثم أغلقت الكتاب ..
    أحيانا أختصر كل القلق في ركعتين أصليهما طالباً من ربي البصيرة
    وداعيا أنْ يثبّت قلبي على دينه ..
    وأحيانا أرسمُ على لوحةٍ أمامي وجوهٍ عدة .. أقضي وقتا بين الرسمِ والكتابةِ والصلاة
    أتنفسُ بعمق .. راضٍ عن حياة مضت متفائل بحياة مقبلة

    تمنحني حروفي هنا شعورا دافئا بقرب أناس لا أعرف أشكالهم
    لكني أعرف أرواحهم ..

    صدقا يا أيتها الدموع الشامخة .. لقاء الأرواح شيء جميل كهذه الصفحة
    وكأنتم ..
    كان هنا

  10. #40
    الصورة الرمزية هب النسيم
    تاريخ التسجيل
    25-04-2005
    المشاركات
    4,585
    معدل تقييم المستوى
    145

    افتراضي رد: حنين

    أسعد الله أيامك يابراء أينما كنت

    "أشياء داخلنا لا يغيرها الوقت .. نتجاهلها ثم نعترف أننا لم ننتصر عليها يوما ..
    شيآن ما انتصرت عليهما الحنين والوفاء للحب .."
    شيء بداخلي أوقات الهدوء يحن ويشتاق ويحزن ثم يتجاهل وتضج المشاعر وتستنفر
    ثم أفقد القدرة على حديث يريحني ويرضيني !

    براء لم تتحدث على لسانك فقط , بل تحدثت عن جميع الألسنة الصامتة/العاجزة!

    شكرا لك دائما وأسأل الله أن يجمعنا بفردوسه الأعلى ومن نحب

    انتظر بثقة لحظة يتحقق فيها دعاؤك ,
    وتفاءل أن كل يوم يمضي يقربك إلى الحلم
    ولا تنس أصدقاءك من دعوة مستجابة وكلمة طيبة وحلم جميل!*

  11. #41
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,149
    معدل تقييم المستوى
    277

    افتراضي رد: حنين


    **


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bara1 مشاهدة المشاركة
    أشياء داخلنا لا يغيرها الوقت .. نتجاهلها ثم نعترف أننا لم ننتصر عليها يوما ..
    شيآن ما انتصرت عليهما الحنين والوفاء للحب ..


    ليتنا نستطيع أن نعقد موعدًا مع النسيان, يُمسك بأيدينا ونذهب, نذهب إلى حيث أنّنا " لا نريد " الرّجوع ..
    "لا نريد" بكلّ ما تحمله هذه الكلمة مِن قوّة !
    وليسَ : "نجاهد أن لا نريد" , "نجاهد أن لا نلتفت" , "نجاهد أن لا نبكي" !

    ليتنا نستطيع أن نتَّحِدَ مع النسيان في تشكيل أنْفُسِنا, في بنائنا مِن جديد, في ترميم هوّيتنا التي دمّرها الحنين ..
    في إعادتنا إلينا, إلى قلوبنا, إلى ابتساماتنا, إلى أرواحنا التي نسينا كيف كانت بعدما احْتَلّها الحنين ..

    ليتنا نستطيع أن نتَّحِدَ مع النسيان في أن نقِفَ وحدنا,
    دون الحاجة لأن نتّكىءَ لحظة اهتزازنا ..
    دون الحاجة لأن نتعثَّر عندَ كلّ ذِكرى ..
    دون الحاجة لِـلَمْلمة ما تناثَرَ مِنّا بَعدَ كلّ حنين ..
    دون الحاجة لصَفْعِ قلوبنا كلّ بُكاء ..

    كيف لشيءٍ كَـ الحنين أن ينتصر علينا بكلّ عنفوان وكبرياء ؟!
    كيف استطاع أن يختطفَ قلوبنا منّا ويتركنا مهزومين بلا قوّة, بلا اختيار, بلا دفاع, بلا عُدّةٍ أو عتَاد !


    " حنين " رُغم لطافة المُسمّى إلاّ أنّه مُجرم !
    لا يقتلنا بضربةٍ قاضية, لكنّه يلوي قلوبنا لتتألّم ويعصرها لتنزف ويستنزفها لِتَئِنّ ويكسرها لتقع ...



    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


  12. #42

    تاريخ التسجيل
    04-01-2014
    المشاركات
    221
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: حنين

    شدني العنوان وكأنه يذكرني بأشياء وأحياء ومدن غادرتها وأنا أبكي ، ببعثره وعبرات وغصه وتساؤلات ثم حيره ..
    من الأفضل قتل القلب باكرا والعيش بلامبالاه .. فالهدوء مطلبنا الآن أكثر من المال من الحب من كل شيء ذات قيمه !
    جميل هو زرع السعادة والأجمل نسيان جرح الأحباب
    يارب سامحني وسامحهم

  13. #43
    مديرة فريق التطوير الصورة الرمزية ::دموع شامخة::
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    العمر
    30
    المشاركات
    4,149
    معدل تقييم المستوى
    277

    افتراضي رد: حنين


    **



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يارب أنا طالبتك@ مشاهدة المشاركة
    جميل هو زرع السعادة والأجمل نسيان جرح الأحباب


    صدَقْتِ !

    نحاول أن نعيشَ متقمِّصِين دَورَ اللامبالاة, نُمثِّلها كأنّنا نعيشها لكنّ الحقيقةَ أنّنا لمْ نفعل !
    نظُنُّ أنّنا فَعَلْنا ! لكنّ موقفًا واحدًا كفيلٌ بإعادة كلّ الجراح !

    نخشى للحظة أن يقبضَ علينا الحنين, نخشى للحظة أن تعود الذاكرة للعمل مِن جديد,
    نخشى للحظة أن نبكي أشياءً لا يجِبُ أن نبكيها مُجدّدًا, لأنّنا وقفنا منها بصعوبة, مُحمَّلين بأثقالٍ تَنُوءُ بها القلوب ..

    النسيان, بابٌ للحياة.. لكنّه أحيانًا يبدو بعيدًا ..
    والهرولة إليه مُتعِبة, مُقْلِقَة,
    تسرقُ مِن قلوبنا الكثير مِن الحياة, الكثير مِن البهجة, الكثير مِن الوقت,
    وتأخذُ مِنّا الكثير مِن البُكاء, الكثير مِن السُّقوط, الكثير مِن الموت ....



    **

    دُمــوعُ تَرفّـقِـي, فَالقـلْبُ أمْسَى**غَـرِيقًـا, لمْ يَجِـدْ للبَحْــرِ مَرْسَــى !
    و أمـواجٌ مِن الأحْـزانِ ثَـارَتْ**تُميتُ السّعْـدَ, تَسْقِي القلبَ يَأسَــا ..
    و آهـاتٌ يَضُـجُّ بها فُـؤادي**أُسائِـلُ قَصْفَهـا : هلْ ثَــمَّ أقْسَــى ؟!

    :: دمــوع شامخــة ::


إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مساحة خاصة