نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 5 من 57 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 55 ... الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 61 إلى 75 من 849

الموضوع: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

  1. #61
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    افتراضي رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    مكة يامأوى كل مهموم . وكل مذنب

    مكة الأمان . ياراحة قلبي بعد التعب والعناء ...

    لاأريد العودة .. أريد أن أبقى جوارك .. أنظر دائماً إلى الكعبة الشريفه .. أتنفس هوائك العليل

    فقط تمهل أيها اليوم .. حتى أُشبع ناظري وأكحلها بأجمل أرض في الدُنيا

    لكن هل ينفع ؟؟ أن أبشبع ناظري بها ؟

    آآآآآآآآآآآآآه يامكه

    أنا الآن في مكة ... أنظر من النافذه التي تطل على الحرم ...منظر فاق الخيال في الوصف

    .....................

    يالجمالك ..يامكة
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  2. #62
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    افتراضي رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    ــــــــــــــــــــ
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  3. #63
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    افتراضي رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    ــــــــــــــ
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  4. #64
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    افتراضي رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    التعديل الأخير تم بواسطة كتكوووتة ; 21-12-2011 الساعة 03:22 AM سبب آخر: تكرار المشاركة .....
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  5. #65
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Smile رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر ))






    في قرية وديعة بأهلها الطيبون المتواضعون . بقرب هذه القرية . هناك .....

    هناك أرض خضراء , مُحاطة بأشجار الصنوبر وزهور الياسمين , وبين جبال شاهقة الطول .

    هناك وسط هذه الأرض كوخ صغير شبه متهالك , وبجانب هذا الكوخ حضيرة أغنام عددها 4 غنمات يرعها

    كلب الحراسة ..

    يسكن هذا الكوخ عجوزان طيبان وأبنتهم ذات الجمال والأدب , (( ميساء ))

    عائلة فقيرة مكونه من ثلاثة أشخاص ..

    يعمل أبو ميساء على جمع الصنوبر ويبيعه كل يوم في القرية . بينما ميساء ووالدتها ترعيان الغنم ويقُمن

    بصنع الحليب الطازج اللذيذ , ويبعنه في القرية مع والد ميساء ..لـ يجنوا قوت يومهم ويسدوا جوعهم

    واستمرت حياتهم هكذا مدة 3 سنوات . دون أن يعكر صفوها شيء , جميلة بما فيها وجميلة بتواضعها

    ذات يوم . أستيقظت ميساء كاعدتها , ولكن .............

    يتبع



    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  6. #66
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    افتراضي رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....








    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  7. #67
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Thumbs up رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء الثاني


    ولكن .......

    لم تجد والدها كاعادته يجمع الصنوبر وأمها التي ترعى الاغنام لم تكن في الحظيرة .. !! عجباً ماذا حدث

    ذهبت إلى غرفة والديها لتتفاجأ أن والدها مريض طريح الفراش , وامها تبكيه .

    سألت أمها في ذهول وقلب يرجف خوفاً ,

    ماذا حدث لــ والدي ؟؟

    أجابت أمها :

    أنه مريض فجاة أذهبي إلى القرية واستدعي الطبيب حالاً

    ذهبت ميساء إلى القرية مُسرعه . كاغير عادتها. تبكي ودموعها تذرف حرارةً وقلبها يعصره الألم

    عندما رأوها أهل القرية على هذا الحال سألوها :

    ميساء ماذا هناك , لماذا تركضين وأين الحليب ؟؟

    أكملت طريقها نحو الطبيب ووقتها لم تسمع أحداً يناديها أو ويسألها ..

    دخلت ميساء عيادة الطبيب , وقالت له:

    أرجوك تعال معي أبي مريض جداً لايستطيع الحركه .. ومن المعروف أن ميساء ووالدها مشهورون بالقريه

    ببيع الصنوبر والحليب .

    أخذ الطبيب شنطة الأدويه , وذهب مع ميساء إلى الكوخ ..

    أهل القرية كانوا مندهشين للموقف ويتساؤلون .. مابها ولماذا الطبيب معها !!

    وصلا إلى الكوخ . لكن ميساء جلست خارجاً لاتريد أن تسمع من الطبيب أي كلمة تقلقها عن أبيها

    سأل الطبيب أم ميساء عن حالة زوجها .

    قالت أم ميساء :

    لا أعلم , لكن عندما أستيقظ شعر بدوار وسقط مغمياً عليه , ولايزال هكذا منذ ساعات الصباح الأولى

    بدأ الطبيب يفحص حالة والد ميساء ..

    قال الطبيب بعد أن فحص حالة والد ميساء :


    يتبع
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  8. #68
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Thumbs up رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء الثالث

    قال الطبيب : سيدتي لا أريد أن أخبرك الآن .. قاطعته والدة ميساء وهي تبكي وتقول :

    بل قل ماذا به ؟

    طأطأ الطبيب رأسه ولايريد أن يخبرهم بشيء . ولكن أصرار والدة ميساء أجبره على ذلك .

    قال الطبيب : أن حالة والد ميساء حرجة وعلاجه لن يفيد . لقد أصيب بمرض في رأسه ..

    ونسبة شفاءه ضئيلة جداً .. لكن هناك عُشبه في الجبل والذهاب هناك خطير , وكما تعلمين الذئاب منتشره

    حول الجبل , والدببه المتوحشه . هنا سمعت ميساء ماحدث . وخرت على قدميها تبكي وتبكي وتبكي

    ودخلت عليهم . وسألت الطبيب : هل إذا أحضرنا العشبه سيشفى والدي ؟

    قال الطبيب : ربما .

    قالت ميساء : سأذهب إلى الجبل واحضر العشبه .

    قالت أمها : لا المكان خطير ومليء بالحيوانات المتوحشه .. سنجعل أحداً يذهب ويحضره ..

    قال الطبيب : والدتك على حق . هذا خطر عليك ..

    قالت ميساء: لا يهم سأخذ أمتعتي وأذهب ولن يحصل لي شيئاً .. لا أريد أن يموت أبي ..

    وسأخذ معي بندقية والدي لـ أدافع عن نفسي . من الحيوانات الشرسه ..

    قالت والدتها : ماهذا التهور .. هل تريدين أن أفتقدكم جميعاً .. أرتفع صوت أمها عليها وقالت :

    لن تذهبي أبداً ..سنطلب من رجال القرية يذهبون ويحضروا العشبه . هذه ليست مهمة النساء

    قالت ميساء ودموعها تنهال من عينيها : أمي إذا رفضوا رجال القرية على هذا فلن أقف صامته هكذا

    سأذهب ولن أتوانى عن ذلك أبداً .......

    في اليووم التالي , ذهبت والدة ميساء وميساء إلى القرية .. وأخبرن رجال القرية بما حدث .. وطلبن

    من الرجال أن يذهبوا إلى الجبل لــ إحضار العشبه .. ولكن رجال القرية قالوا :

    هذه المهمة صعبه ويجب أن يكون فيها مقابل . نريد مالاً على هذا العمل .. قالت ميساء :

    وكيف تطلبون من أناس فقراء بمال مقابل عمل تأجروون عليه !!!

    اندهش أهل القرية بكلام ميساء . وقالوا : نحن لدينا أطفال وزوجات ولا نريد أن نخاطر بحاياتنا ..

    توسلت ميساء ووالدتها , لكن دون جدوى ..

    قالت ميساء : حسناً سنعطيكم حليب وصنوبر مقابل هذا .. نظروا رجال القرية إلى بعضهم وضحكوا

    قالوا لها : لانريد الحليب ..نريد مالاً ..قالت ميساء لـ والدتها : أمي لن يجدي معهم هذا .سأذهب

    من الغد ..

    هنا ..من بين الجموووع الحاشده , خرج شاب شهم بطل .. ونظر إلى ميساء , وهي تبكي وتخاطب

    أمها وتحاول ان تقنعها ..أقترب منهُن وقال :

    يتبع
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  9. #69
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Thumbs up رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء الرابع

    أقترب منهن وقال : أنا سأذهب , ولكن أخبروني مانوع العُشبة ؟

    قالت أم ميساء وهي مُبتسمة : شكراً لك , لكن قل لي من تكون أيها الطيب ؟

    قال : أنا أُدعى إياد ,

    ألتفت إياد إلى رجال القرية وقال لهم : يا لكم من رجال شُجعان . تتصفون بالطيبة وحُب الخير , ومع هذا

    انتم لم تكونوا أهلً لصفاتكم !

    خجلوا رجال القرية من رد هذا الولد المجهول في القرية . ولا يعرفون عنه شيئاً , ومع هذا يقول لهم صفاتهم

    قال أحد رجال القرية له : نحن كما تعلم رجال كبار في السن وضعفاء , فكيف بنا أن نذهب للجبل

    العالي ونصعده ونحضر العُشبة ؟

    قال إياد : أنتم لم تقولوا هذا , بل طلبتم مالاً مقابل عمل يقف على حياة رجل أو موته . ليس له

    سوى هاتين الإمراءتين .. عندها لم يستطع رجال القرية أن يتفوهوا بأي كلمة . وخجلوا من تصرفهم

    واعتذروا لــ والدة ميساء و ميساء .

    وصفت والدة ميساء نوع العُشبة لــ إياد اللذي تكفل بالمهامه , ووعد ام ميساء أن يذهب في الصباح

    الباكر إلى الجبل ويحضر العُشبة التي ينتظرونها بفارغ الصبر ,

    وفي صبيحة اليوم التالي , حضر إياد وكان راكباً على حصانه الأسود , ولم يكن معه سوى ماءاً فقط

    ترجّل من حصانه ومشى نحو باب الكوخ , ورفع يده ليطرق الباب وإذ به يسمع ميساء تقول :

    امي إذا شُفي أبي ماذا سنجازي إياداً ؟

    قالت أمها : كنت أفكر بهذا , حسناً سنعطيه الغنم مُقابل هذا العمل

    قالت ميساء : لا يا أمي , أريد أن نعطيه شيئاً غالياً نفيساً , عمله هذا بطولي ودليل على حبه للخير

    وحُب مُساعدة المُحتاجين , انني أرى فيه علامات الرجوله الحقيقية ,

    قالت أم ميساء : صدقتِ يابُنيتي , لكن ماهذا الشيء الغالي النفيس ياترى نحن فقراء كما تعلمين ؟

    قالت ميساء : لا أدري يا أمي , لكن يجب أن نفكر في هذا ..

    طأطأ رأسه إياد ودمعت عينه خجلاً من قول هذا , فكيف بعائلة فقيره تريد إهداءه وهو لا يستحق هذا

    طرق الباب ,

    قالت ميساء : أنه إياد يا أمي , وذهبت لكي تفتح له ,

    وعندما فتحت الباب إذ به إياد حقاً , لقد أتى على الوعد كما قال ,

    نظر إلى ميساء وابتسم وقال لها : أين والدتك ؟ قالت له : أهلاً بك , سأذهب لأنادي أمي

    أمي , أمي , انه إياد ,

    أتت الأم ورحبت به . وسألته , هل معك طعام يكفيك ,؟

    قال : نعم لا تخافي علي , لقد اتيت لكي أخبركم أنني ذهاب إلى الجبل ,,

    قالت أم ميساء : لن أنسى فضلك هذا أبداً , في أمان الله ورعايته أيها الشاب الكريم ,


    سلم عليهن , وركب حصانه ,

    نادته ميساء ....: أنتظر لحظه .

    هااااه .. ماذا تريدين ؟

    قالت ميساء : خذ هذا الطعام لقد صنعته لك ليلة البارحه وهذه بندقية والدي . ربما ستحتاج لهما , لم أرى معك سوى ماءاً

    هُنا نظر إياد إلى ميساء بتعجب وقال لها : هل أنتِ فعلاً من صنع هذا الطعام ؟

    قالت : نعم أنا . ولا تخجل مرة أخرى عندما سألتك أمي ماذا معك من أمتعه , نحن فقراء ولكن

    نعطي من يستحق .. أذهب في رعاية الله

    أخذ إياد الطعام والبندقية وشكر ميساء على هذا العمل النبيل ..

    أبتسمت أم ميساء على مافعلته أبنتها ,,

    وعند المساء ,,,,,,,


    يتبع .....





    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  10. #70
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Thumbs up رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء الخامس

    وعند المساء , توقف إياد لكي ينام ويستريح ويريّح حصانه , ويكمل في اليوم التالي

    أخذ أياد الكيس اللذي أعطته ميساء له , وتذكر ........ أنتظر لحظه .. هاااا .. ماذا تريدين ؟

    خذ هذا معك ربما ستحتاجه , ماهذا ؟

    انه طعام لقد قمت بصنعه لك ليلة البارحه .................

    أبتسم إياد عندما تذكر كلام ميساء له , وقال : يالكِ من فتاة ذكية وطيبة أيضاً ,, لقد شعرت بالجوع

    كيف لو لم يكن معي طعام , ماذا سأفعل ؟ لا بأس يا إياد أنت رجل ويجب أن تتحمل الجوع يكفيك الماء

    (( هُنا يشجع نفسه إياد ))

    وفتح الكيس , وإذ به طعام مكون من خبز وجبن وبطاطا حلوه مشويه ..

    أنه طعام رائع ولأول مرة آكل مثل هذا .. سلمت يداك يا ميساء ,

    آكل إياد طعامه . وستلقى تحت شجرة بجانب حصانه .. ونآآآآآآآآآآآآآآآآم

    وغط في نوم عميق ,

    ولم يتحرك للحظه , لكن صهيل حصانه أيقظه من نومه ..

    وعندما نهض لم يرى سوى أعين الذئاب تلمع من خلف الأشجار وبعضها يعوي , ركب إياد حصانه

    وحاول أن يهرب من هذا المكان , لكن حصانه آخذ يصهل خائفاً لكثرتها , البعض منها يقفز على الحصان

    ويصيب إياداً بخدوش , والبعض الآخر ممتلىء في الغابة , تذكر إياد البندقية , وقال :

    نعم البندقية كيف نسيتُها !! وكانت البندقية مربوطةً على سرج الحصان

    آخذ البندقية , ورفعها للأعلى ورمى رصاصة واحدة . سمعت الذئاب صوت إطلاق النار وولت هاربه .

    تنفس إياد نفساً عميقاً , وقال : ميساء لقد أحتجت للبندقية أيضاً , أنك حقاً فتاة رائعة

    وأكمل إياد بعدها نومه ,

    وفي الصباح , أستيقظ إياد , وأكتشف أنه قريب من الجبل وينزل من الجبل شلال يصب في نهر عذب

    قال إياد :

    هذا هو الجبل ويجب علي صعوده , لكن اولاً سأشرب من ماء النهر وأروي حصاني ,

    وعندما أقترب من النهر وجد بجانبه أشجار التوت البري , جلس يأكل من التوت والحصان يأكل من عُشب الأرض

    فكر إياد بفكرة , أخذ كيس الطعام وملئه من التوت البري , لكي يهديه لميساء .

    أدخل الكيس بجيبه , وركب بطلنا حصانه لكي يكمل ما أرد

    وعندما وصل المكان المحدد بالقرب من الجبل إذ به يجد العُشبة المطلوبه . وابتسم عندما رأها .

    قال : الحمد لله لقد وجدت العُشبة .

    أخذ منها كمية كبيرة , لكن لايدري أين يضعها , فكر ملياً .

    وقال : ليس لدي سوى معطفي سأنزله وأضع العُشبة فيه ,

    وما كان من إياد إلا أن فعل هذا وربط معطفه في سرج الحصان وركب حصانه , لكي يعود قبل غروب

    الشمس ..

    ولكن بينما المسافه بعيده والدرب وعر كان لابد أن يتمهل , وكان هذا حاله حتى اتى المساء مرة

    آخرى , واضطر بطلنا أن ينزل لكي يستريح وينام .

    لكن هذه المرة لم يكن معه طعام , فقط أنه الماء , وكان يتضور جوعاً , قال : لا بأس أكتفي بالماء

    سأصبر حتى أصل إلى القرية وأُصل الأمانه .. وبعدها سأجد ما يشبعني ..

    نظر إلى السماء وهي تتلألأ بالنجوم والقمر المكتمل وقال :

    أم ميساء , ميساء , أنتظروني .....

    يتبع





    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  11. #71
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Angry رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....



    متى يصلح التقييم

    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  12. #72
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Thumbs up رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء السادس

    لم تكن المسافه بعيده عن القرية , لكن إياد أنهكه التعب والجوع وأراد أن ينام ويكمل في اليوم التالي

    في هذه الليلة , كانت ميساء خارج الكوخ تنظر إلى السماء وتقول : إياد أتمنى أن تكون بخير , رباه أحفظ إياد

    لقد تأخر كثيراً , أتمنى أن لا يحصل له مكروه من الذئاب .

    خرجت والدة ميساء ونادتها . ميساء تعالي يابنتي الجو بارد وربما أُمطرت أيضاً , ألتفتت إلى أمها وقالت :

    أمي هل تعتقدين أن حصل مكروهاً لــ إياد ؟ قالت والدتها : مابكِ يابنيتي , لا أعتقد هذا ؟ أنه شُجاع

    وسيأتي أن شاء الله . ولاتنسين أن معه بندقيه .

    قالت ميساء : لكن أمي صار له يومان ولم يحضر . وكما تعلمين أبي كل يوم يزداد سواءً ..

    قالت والدتها : لاتقلقي فقط أدخلي لكي نتناول طعام العشاء . وأن شاء الله غداً سيكون إياد هُنا ..

    ودخلت الكوخ ميساء . وجلست مع والدتها على أرض مبنيه من خشب . بارده , يتناولن الطعام

    وفي هذه الأثناء . سمعن صوت الرعد ..

    قالت ميساء : أمي أنه المطر , سأخرج لكي آراه . وبينما هي ذاهبة للباب سمعت والدها هتف بصوت

    ضعيف جداً يقول : مــ مــ مـــ مــيســ مــيســاء .

    ألتفتت ميساء في ذهوووول . وقالت : أمي أبي يناديني . أمي أبي يتكلم , يافرحتي

    وذهبت إلى والدها وقالت :

    أبي أنا ميساء أسمعك ماذا تريد ؟

    كان والدها في حالته كما هي مُغمى عليه , لايفتح عينيه , فقط تمتم بأسم أبنته .

    حاولت ميساء أن تكلمه مراراً , وتقول : أبي أرجوك لاتمت , أبي أنا أسمعك ماذا تريد مني ...وبكت

    قالت والدتها : كفى ياميساء , أهدئي أرجوك أنه بخير ..

    ونادى والد ميساء مرة أخرى وقال : الــ الــ الـــ صنـــو صنــــوبر

    ميساء : أبي .. قالت والدتها : أنتظري لحظه ميساء .

    أقتربت من أذنه وهمست فيها وقالت : أبا ميساء ماذا تريد أنني أسمعك ؟

    حاولت ولكن والد ميساء عاد كما هو ..

    قالت ميساء : أمي أبي سيموت من الجوع . هل تعتقدين أن الأبرة اللتي يأخذها كل يوم كافيه للطاقته

    قالت والدتها : أجل ياميساء . الطبيب أخبرني أنها تمده بالطاقه حتى تحضر العُشبه ويصنع بها الدواء

    لا تقلقي ميساء .. وبكت والدتها

    ضمت ميساء والدتها واشتركن بالبكاء .... أبيييي ....زوجي .......بكاء

    نظرت ميساء إلى أمها ودموعها كالسيل وصوتها يتقطع وقالت :

    أمي ماذا كان يريد مني والدي وماذا يقصد بشجرة الصنوبر ؟؟

    قالت أمها : لا أدري ياحبيبتي ربما كان يحلُم ( أرادت أن تُهدىء من روع أبنتها )

    في هذه الليلة الباردة الماطره . طُرق باب الكوخ .

    قالت ميساء : من اللذي قدم إلينا في هذا الوقت . سأذهب وأرى .

    فتحت الباب ميساء وإذ بها أمرأة من القرية صديقة أمها تُدعى أم حسان .

    رحبت بها ميساء وأدخلتها ..

    قالت والدة ميساء : أهلاً بك أم حسان

    قالت أم حسان : أم ميساء أعذريني على هذا الوقت يبدو أنه غير مناسب . لكن لدي ما أخبرك به

    قالت أم ميساء : خيراً أن شاء الله ماذا هناك ..

    قالت : هناك أخبار في القرية تقول بأن ذلك الفتى الشاب الوسيم اللذي يدعى إياد ..

    قالت ميساء وهي تُمسك بيد أم حسان : ماذا به إياد أرجوك

    ترددت أم حسان ولم تستطع أت تتكلم والتفتت إلى ميساء وقالت : لاشيء لاشيء وداعاً

    قالت أم ميساء : لحظه أنتظري لقد أتيتي في هذا الجو البارد الماطر لكي تخبريني عن إياد ,

    فأرجوك أرجوك قولي ماذا به إياد ..

    نظرت إليهن وقالت : لقد مات !!!!!!!!!!!

    شهقت شهقة قوية ميساء , وخرجت مسرعه من الكوخ تركض وتبكي ,نادتها أمها . ميساء ميساء

    عودي ونادتها أم حسان . بنيتي عودي الجو بارد ..

    لم تستجب ميساء لأي صوت , واستمرت تركض وتركض حتى سقطت على الأرض وبتلت من المطر

    رفعت رأسها عالياً وقالت وهي تصرخ بأعلى صوتها

    إيــــــــــــــــــــــــاااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااد .....

    يتبع
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  13. #73
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    افتراضي رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء السابع

    نادت ميساء بأعلى صوتها إيااد إيااااااااااااااااد .. لاتمُت , هذا كذب كذب كذب , وتضرب بيدها على الأرض

    وعيناها غارقتان في الدموع .

    أتت أمها وأم حسان وقد تعبتا من الركض والبحث , كانت تحمل أم ميساء سراجاً تنير به طريقها ,

    وعندما وجدنَا ميساء إذ بها نائمة تحت شجرة وقد تبلتت تماماً من المطر وكانت ترتجف من البرد

    قالت أم حسان : يالها من فتاة لا تبالي بنفسها , كيف تصرفت هكذا مع نفسها ؟

    قالت أم ميساء وكانت على ملامحها نظرات العتاب على صديقتها :

    ألم تكوني أنتِ السبب في هذا ؟ أم حسان : هاااااااه

    تعلمين أن ميساء حزينةٌ على والدها ودائماً تفكر في إياد ومتى يأتي , لأنها تعرف أن العُشبة تعتمد عليه

    لماذا لم تُخبريني بالسر حتى لاتعلم ميساء بهذا ؟

    قالت أم حسان : آسفه لقد كُنت متفاجأة بالخبر لهذا أتيت لأخبركم ..

    قالت أم ميساء : ومالفائدة من أخبارنا هااااااه ؟ والتفتت نحو أبنتها وبكت ,

    قالت لأم حسان : ساعديني على حِمل ميساء يجب أن نسرع فالجو بارداً كما تعلمين

    وذهبنَ جميعاً إلى الكوخ , وأوقدت أم ميساء النار لكي يدفأ الكوخ ,

    أستأذنت ام حسان لكي تُغادر ,

    سألتها أم ميساء وقالت : أم حسان قولي لي من اللذي قال هذا الخبر عن إياد ؟

    قالت أم حسان :لقد سمعت بالخبر منتشر في القرية ولقد صُدمت بهذا , ولا أعلم من اللذي قاله

    ودعاً أم ميساء تصبحون على خير

    ودعاً أم حسان أنتبهي لنفسك ..

    أغلقت أم ميساء الباب وكانت تفكر بالخبر المؤلم لـ ميساء قبلها . وقالت في نفسها

    أشعر بأن هناك مكيده . وأن الخبر مجرد كذبه , من هذا ياترى اللذي عرف أن إياداً مات ؟ هل لحق به

    أريد أن أعرف من هذا لكي أُلقنه درساً جزاء ماحصل لــ ميساء ...آآآآآه يابنتي

    أستيقظت ميساء ورأت أنها في الكوخ وأمها بجانبها نائمة . قالت في نفسها . كيف أتيت إلى الكوخ

    كنت أنوي أن ألحق بــ إياد لكي أعرف هل هو مات أم لا ؟ لكنني خائفة وأشعر بالبرد

    لا لا لا إياد لم يمُت . أجل أنه على قيد الحياة . لكن كيف سينام في المطر . هل معه غطاء أم أنه

    نائم الآن تحت شجرة .. هل هو حيٌ يرزق أم ميت . ونهالت بالبكاء من جديد حتى غطت في نوم عميق

    وفي الصباح .......

    يتبع .....
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  14. #74
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Thumbs up رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء الثامن

    وفي الصباح أستيقظت إياد ولم يجد حصانه !! قال : يا إلهي أين حصاني ؟ وذهب يبحث عنه في كل مكان

    ولم يجد له آثراً ..!! وتسائل . . هل أتى أحدٌ وسرق حصاني ؟ يا إلهي ماذا أفعل كل أمتعتي على ظهره

    والعُشبة أيضاً !!!!! أجل العُشبة ! ماذا أفعل ؟

    حزن إياد وكاد أن يفقد صوابه , ذهب مُسرعاً تجاه الجبل لعله يجد الحصان هناك , وكان يشعر بالجوع

    ولكنه تحمل , تارةً يستريح , وتارةً يذهب للبحث عن الحصان . ويردد [ حصاني أين أنت ]

    فقد صوابه , كاد أن يُجن , لا أثرَ للحصان !!

    لكنه توقف عند شجرة تفاحٍ أحمر لذيذ . وجلس يأكل من التفاح حتى شبع , ولكن بداخله حرقةً على حصانه

    قال إياد :

    ياللخيبة , قطعت كل هذه المسافه لكي أحضر العشبة , وأتفاجأ بعدها أن حصاني أختفى بكل مامعه

    كيف أعود لــ عائلة ميساء فارغ اليدين , وماذا أقول لهم ؟

    أهكذا يتعامل الأبطال يا إياد ؟ لا سأحاول جاهداً وأصبر وأذهب للجبل مرة أخرى وأحضر العُشبة من جديد

    وسآخذ معي من التفاح مايكفيني ,

    ولكنني تأخرت في عودتي لهم , والد ميساء يُصارع الموت كل يوم !!! يـــــــــا إلــــــــــــهـــــــي أعني

    كان إياد يشعر بالبرد ولايجد شيئاً يلبسه . لأن معطفه كان مملوء بالعُشبة , واختفى مع الحصان

    ولا بندقية !! كي يحمي نفسه من ذئاب ودببة الجبل !!!

    لكن فكر بطريقة تجعل الذئاب والدببه لاتشعر به .. واستمر يمشي عائداً للجبل ,وفي أثناء طريقة

    وجد حصانه أمامه [ ميت ] وكانت دماءه تسيل نهراً تحته !!!!

    قال إياد :

    حصاني , أجل أنه حصاني !!! كيف وصل إلى هُنا ومات ؟ من اللذي قتلك ؟ وبكي من شدةً القهر

    خرج من بين الأشجار رجل مُلثم يضحك بأعلى صوته ويقول :

    أنا من قتل الحصان يا بطل القرية . أقصد يامُخادع , أنك تفعل هذا لكي تجعل ميساء تحبك !!!

    قال إياد :

    ماذا ؟

    من أنت , ومن تكون ؟

    قال :

    لا شأن لك بي أردت أن أنهي حياتك بطريقتي وآخذ العُشبة إلى ميساء .

    قال إياد :

    دعنا من ميساء لأن هذا تفكريك الخاص بك . ولكنني سأقتلك من أجل حصاني .

    ضحك الرجل واستهزأ به قائلاً :

    تقتلني من أجل حصان ؟؟ يالك من رجل دنيء , من اللذي علمك أن تدافع من أجل حيوان ؟

    لقد عرفت الآن أنك مُخادع , ولو كنت تحب مُساعدة الناس لما قلت هذا ؟

    أمسك إياد يد الرجل ولفها على ظهره وصرخ الرجل من الألم ,

    قال له إياد :

    أسمع , أنني أحذرك , لاتتفوه بكلام يُثير غضبي . اللذي علمني ورباني لاشأن لك به أيها السافل

    سأنتقم لــحصاني ولــميساء أيضاً منك , عرفت في وجهك أمارات السوء .

    ثم ضرب إياد الرجل ضرباً مبرحاً من شدة قهره على حصانه اللذي كان هدية من أبيه قبل موته

    حتى أغمي على الرجل . ولكنه لم يستطع قتله . لأنه يحمل قلباً طيباً شُجاعاً , مخالف عن بقية قلوب الرجال

    ثم أخذ إياد حبلاً كان على ظهر حصان الرجل وربط به الرجل على جذع الشجرة .

    وركب حصان الرجل وذهب إلى الجبل مرة أخرى ...لأن العُشبة اللتي كانت على حصانه قد تُلفت من المطر

    ركب الحصان ودموعه تنهال منه وقلبه يعصره الأسى , لان حصانه كان يعني له الكثير .

    ولم يبقى له في هذا العالم إلا حصانه الأسود المخلص .. وبقي بطلنا وحيداً حزيناً

    وعندما أتى المساء نزل إياد من الحصان وربطه في شجرة وتسلق هذه الشجرة ونام فوقها

    ليتفادا الذئاب ...........

    يتبع
    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


  15. #75
    الصورة الرمزية كتكوووتة
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    254

    Thumbs up رد: دوحتي أنا (كتكوووتة) ومُتنفس قلمي....

    (( شجرة الصنوبر )) الجزء التاسع

    أستيقظ إياد على صوت الذئاب وصهيل حصان الرجل , وعندما نظر إلى الأسفل إذ بالحصان يُقاوم هُجوم

    الذئاب المفترسة , ولكن هذه المرة ليس معه بندقية , ولايستطيع التصرف لكي يُبعد الذئاب عنه ,

    حاول يفكر وهو خائف من هول الموقف إذا ترك الذئاب تُهاجم الحصان سيموت بلا شك , وإذا نزل وركب

    الحصان ستلحق به الذئاب ولن ينجوا منها , وفجأة هربت الذئاب !!

    إلتفت إياد حوله , وقال : لقد هربت الذئاب ولكن كيف ؟ هل هناك أحد , نعم هناك دُب الجبل المتوحش

    نظر إياد وخاف و لكنه أسرع وفك رباط حصانه وهرب قبل وصول الدُب إليه . أختفى بين الجبال القريبه منه

    كان يرجف قلبه ونفسه يتقطع من الخوف , فالدُب ضخم ومتوحش , وكان يراقبه عن بُعد , وقال :

    يا إلهي أعني , كيف وصل بي هذا الأمر لقد كِدت أعود إلى القرية لولا هذا الرجل المجرم , والآن يُحاصرني

    الدُب , أتمنى أن يذهب بعيداً حتى أتمكن من قطف العُشبة غداً وأذهب بسرعة ,

    جلس الدُب في مكان قريب من إياد قُرب شجرة التُفاح , وجلس بجانبها ,

    شعر إياد بخوف أكثر ولكن أستسلم للأمر ولايستطيع الهرب لكي ينجو فالخطر أمامه , ولا يستطيع

    أن يبتعد أكثر فالجبل قريب منه , لكنه فكر ,هل سيبقى الدُب هُنا حتى الصباح ؟

    جلس إياد مُستيقظ طوال الليل ولم يستطع النوم , وكان يُراقب الدُب , حتى بزوع الصباح ..

    وعندما طلع النور رأى إياد العُشبة أمامه , وجلس يقطف منها ويملاْ وعاء كان على سرج حصان الرجل

    مليىء بالسهام , أخذ السهام وربطها بحبلها على ظهره , وملاْ الوعاء بالعُشبة المُعالجه

    أكل الحصان من العُشبة نفسها , وأكل إياد ماتبقى من التفاح , وعندما ألتفت إلى مكان الدُب لم يجد

    له آثراً , ففرح , وركب الحصان عائداً إلى القرية وكله سرور ,

    وعند ذهابه رأى شجرة التوت , وتذكر أنه قد ملاْ كيس الطعام اللذي أعطته ميساء له , وكان يريد ان يرد

    لها المعروف , قال إياد : سأنزل وآخذ من التوت لن أذهب إليهم هكذا . ولكن هذه المرة لم يكن معه

    لا وعاءاً ولا كيساً , أخذ يملاْ جيوب بنطاله من فاكهة التوت البري اللذيذ .

    صهل الحصان والتفت إليه إياد وإذ بالحصان يضرب بنفسه على الأرض ويصهل ويتألم , أمسك به إياد

    حاول تهدئته ولكنه لم يستطع , فكر أنه رأى الدُب وخاف ولكن لا أحد في الجوار .

    حاول يهدئه مرة أخرى لكن الحصان سُرعان ما مات !!!!!!!

    أندهش إياد وكاد أن يُجن . قال : يا إلهي ماذا حصل للحصان . أنه بخير قبل قليل , هاااااااااااااااااااااه

    أنها العُشبة !!!!!!! أجل هيَ , يا إلهي , هل هي سامة . كيف أخاذها إلى والد ميساء

    يجب أن أخبرهم بها .. ولكن يالحظي التعس , كيف أهرب من هذا المكان يجب أن أقطع مسافه طويلة

    قبل الليل ........

    مشى إياد على قدمية عابراً طرقاٌ صعبة كاد أن يفقد وعيه من شدة التعب والأرهاق

    حتى أظلم الليل , وكان قد تعب كثيراً فلقد كان يمشي طوال النهار , وكان أكله فقط تفاح

    وعندما جلس لكي يستريح , أحس ببرد في جسمه , قال إياد :

    لم يبقى إلا القليل وأصل إلى القرية . الحمد لله , سأتحمل البرد والجوع حتى أصل , أصبر يا إياد أصبر

    واستلقى على ظهره ونام ........

    كانت ميساء تنظر من نافذة الكوخ وتقول في نفسها : أظن بأن إياد مات فعلاً . لقد مر على ذهابه أسبوع

    كاملاً ... أجل لقد مات .. ودمعت عينها , أمسكت أمها بكتفها وقالت : بماذا تفكرين يا بُنيتي ؟

    قالت : أفكر بـ إياد يا أمي . أظن بأنه مات هل تتوقعين لقد مضى على ذهابه أسبوعاً ..

    ونحن سنبقى على هذا الحال وأبي مريض . إذاً سنعيش هكذا دائماً

    غضبت أمها ووبختها على تشاؤمها . وقالت لها : لم أعهدكِ هكذا يا ميساء . أسمعي غداً

    ستذهبين لتبيعي الصنوبر مع الحليب . سنجمع مالاً كثيراً ونذهب نسأل عن عائلة إياد لكي نعطيها

    المال , جزاء ما فعل معنا .. وإياد يا بنتي أشعر بأنه لم يمت . ولتفتت نحو النافذه إلى السماء

    قائلة : أشعر أن هُناك مكيدة ......

    قالت ميساء : مكيدة ؟؟

    قالت والدة ميساء : نعم .. أسمعي يابنتي كل ماعليك فعله أن تدعي الله بأن يعود إياد ..

    أبتسمت ميساء إلى امها وعانقتها وبكت على صدرها من الفرحة , وقالت لأمها : أمي انني أشعر

    بعد كلامك هذا ان إياد قريب منا . أمي أحُبك يا أمي ..

    يتبع .........

    إذا كان الجمال يجذب العيون فالأخلاق تملك القلوب
    حينما وصف سبحانه نبيه لم يصف نسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال " وإنك لعلى خلقٌ عظيم "


إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •