نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 3 من 45 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 31 إلى 45 من 672

الموضوع: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

  1. #31
    الصورة الرمزية فُسحَة ضَوء ،
    تاريخ التسجيل
    24-02-2010
    المشاركات
    225
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    .

    بعض الرفاق الذين يعملون من حولنا،
    لو نستطيع أن نبتعِدَ عنهُم بما يكفيّ، لِئلا نُخدَع أوْ نُخدَش !



    لا يَعني أن أتغافلْ كثيراً، بأن تسعواْ في الأخطاء أكثر !
    .
    .

    ذكر طيبٌ يا الله ..

  2. #32
    الصورة الرمزية حُلْـم
    تاريخ التسجيل
    10-04-2010
    المشاركات
    25
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    .

    أودُّ لو أنكَ صَغيري / طِفليّ
    أقبِّلُك قبل ذهابي وبعدَ إيابيّ
    ألهو معك .. أُدَاعِبُك ,
    أضمُّك وَ أشكو لكَ , رغماً مِن أنكَ لا تعيّ ()()

    الَأمينة الأكثرُ تَسرُّباً فيّ .

  3. #33
    الصورة الرمزية بإنتظار الشرووق
    تاريخ التسجيل
    23-03-2011
    المشاركات
    4,061
    معدل تقييم المستوى
    235

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    كن بخير ولا تبالي مازلت أحتفظ بك داخلي هنا وللأبد...
    ..لا أريد إصلاح شيء , أريد إصلاح نفسي أولا , وأعود كما كنت وحيدة لا أحمل بصدري أحدا , أعود من جديد ,أرد كل قلب معي , إلى أصحــابه..
    بقلم: رشاد حسن.

  4. #34
    الصورة الرمزية حُلْـم
    تاريخ التسجيل
    10-04-2010
    المشاركات
    25
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    .

    مازِلتُ أحافِظُ على ماتبقّى مِنكْ ’
    أتعودُ قبلَ نفاذِكْ ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة آمــال ; 05-05-2011 الساعة 09:05 AM

  5. #35
    الصورة الرمزية سُمية عبدالرحمن
    تاريخ التسجيل
    04-01-2009
    العمر
    27
    المشاركات
    5,600
    معدل تقييم المستوى
    151

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]




    في كل مرة أفتح فيها صفحة بيضاء لأرسمك تتوه ريشتي في إلتقاط ملامحك الجميلة .. وَ يحل محلها خَطين مُتوازيين ,
    ربما كُنت أرسمني وَ إياك كَكائنين لن يلتقيانِ أبداً !

    سُمية

    .
    التعديل الأخير تم بواسطة آمــال ; 05-05-2011 الساعة 09:05 AM
    العواطف النبيلة تملأ نفسي دائماً، وإنني لمْ أحط مِنْ قدر نفسي.
    وإنني طوال حياتي كنت إلى جانب الخير"





  6. #36
    الصورة الرمزية مِدادُ السَمَاء
    تاريخ التسجيل
    22-04-2010
    المشاركات
    867
    معدل تقييم المستوى
    53

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]


    إلى أُمِي ،
    إلى غُصنِ الجَنَّـة ،
    إلى أُمِي حَبيبـةُ قَـلبِي والتحَـايَـا .








    أكتُبُ أنَـا فِعلاً ، أُتقِنُ رسمَ مشاعر مجهولةَ الهَويَّـة ، غَامضَة نوعًـا ما ،
    فوضويَّـة دائمًا ، رؤيتهَـا مُعتمَة كثيرًا ، غيرَ مُرتبَـة ، رُبمَا لأننِي أفشلُ
    فِي ترتيب مشاعِري ولُغتِي أفشلُ فِي أن أملأ جَوفِي لُغةً تُليقُ
    بأن تظهر أمامكِ وأمام الجَميع .
    أُمِي تُشبهين تفاصيلي السَمََّـاويَّـة ، تُشبهين المطَر ، تأتين إليَّ دائمًا
    بأشيَـاء مُدهشَة ، تُشبهين تفاصيل عميقَة تفاصيل مُتشبثَـة بجداريَّة قلبي .
    مَامَا ، أبدُو مُرتبكَـة كثيرًا هََـذا اليوم ، وقَلبِـي مُرتبك ، يديَّ مُضطربَـة ، كُلَّ ما فيَّ
    ليسَ في مكانه المُعتادُ ، أشعُرُ أنَّ قلبِي خَارجَ جسَدي يتوسدُ فِراشُكِ ، يُضمُّ
    وسادتكِ لحين ولوج وقتُ نومكِ ، ومن ثُمَّ تأتين ويصرخُ فِي وجهِي ليقول لكِ :
    "مَامَا أُحبُّـكِ بحجمِ المطر ، بحجمِ النسمات الدافئة كدفءِ صدركِ تمامًا ،
    كأنتِ ، كحضوركِ ، كبسمتُكِ ، كصوتكِ الحانِي ، كتفاصيلُكِ ، ككلِّ شيءٍ يُذكرني بكِ "
    وقلبِي يُحبُّكِ يا كُلُّ الحُب .










  7. #37
    الصورة الرمزية للحياهـ أمل
    تاريخ التسجيل
    24-04-2009
    المشاركات
    283
    معدل تقييم المستوى
    16

    doory رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    علامَ تخنقنا الآهاتْ والجبّار ينزل كلّ ليلة
    ل سَماء الدّنيــا ينادينا ؟

    يا كلّ مكــروب سارعْ له تلقَ فَــرجاً
    ويا كــلّ حزينْ ارفع يديكَ يُمطركَ فرجــاً
    ويا كلّ مريضْ بُثّ شكاتكَ يُلبسكَ شفاءاً
    وياكلّ فاقدْ احكي ثلمتكَ يُسبغَكَ سلواناً
    يا أفئدة المغتربينْ ناجيه ب دمعٍ منهمرْ يملئكِ أنســاً ( :







    " إنّ ناشئة اللّيل هي أشدّ وطئاً وأقومُ قيلاً
    "

    على ضِفاف أمنيَة

    :


    عَينيْ إلى الـ أُفقْ =)




  8. #38
    الصورة الرمزية للحياهـ أمل
    تاريخ التسجيل
    24-04-2009
    المشاركات
    283
    معدل تقييم المستوى
    16

    ag ^^"

    ()


    ضاحكوا أحبابكم لله وشاكسوهم لله ، وعاملوهم لله ()
    واربتوا على أكتافهم رجاء ماعند الله ^^"
    وكفكفوا دمعّاتهم طمعاً بمرضَاة الله ،
    تذوقوا حلاوةَ قُربهم ودفء وصلهمْ ()()







    " ماكان لله يثمر في الدنيا ويمتدّ حتى الآخرة "
    الشنقيطي
    على ضِفاف أمنيَة

    :


    عَينيْ إلى الـ أُفقْ =)




  9. #39
    الصورة الرمزية للحياهـ أمل
    تاريخ التسجيل
    24-04-2009
    المشاركات
    283
    معدل تقييم المستوى
    16

    Smile رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]



    ^^"
    كونوا المَواساة التي يبعثها الله لأحبابكم في عناقٍ حارْ
    وحرف نورانيّ ودعاءٍ صَادقْ ()
    كونوا سقاءاً بارداً على جحيم وجعهم : )
    كونوا زهــراً متفتّحاً تنتشِــي به رتابة حياتهم ()
    دثّروهم أنّ الألم أيّامه مرتحلة وكنوزه مكتنزة لهم إلى يوم يبعثون .
    حدّثوهم ليخبروكم أن للإنكسار بين يديه لذّة لاتُضاهى !





    دعوهم بقربكم يُزهرون ^^"


    على ضِفاف أمنيَة

    :


    عَينيْ إلى الـ أُفقْ =)




  10. #40
    الصورة الرمزية سِنة
    تاريخ التسجيل
    27-03-2008
    المشاركات
    528
    معدل تقييم المستوى
    27

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]



    حين أتعامل معكٍ بقلق قالغ، إزاء حساسيتك المفرطة، فإني لا أفعل هذا حفاظًا على شيءٍ بيننا بقدرِ ما هو سمو أحاول افتعاله ليتخلق جبلةً فيما بعد فأغضب منك و أربي نفسي الجموح في لحظة واحدة .. أخبريني : ما قيمة أن تزعمين أن كلمة ًمني فرّت فجأةً بغير ادراك مني، على إثرها قررت النزوح عنا، و عن اجتماعنا الذي لا يتخلف عنه إلا متهاون ؟ شكلنا مجموعتنا بعد ثقةٍ - زعمنا - أنها رسخت فلن تتآكل مع الأيام ! كادت لُحمتنا أن تفرط لولا أن أختًا لي صادقة أخبرتني لأداوي جرحك النازف ! يا للألم السخيف ! لم أعتد أن أتلطف بهذا القدر من السطحية حتى تتمنعين ، ثم تزعمين أخرى أن لا شيء حدث.. كم مرةً أحذرك : لا تكذبي مرتين !

    تمنيت لو أنك تقاسمينني هذه الحساسية، لست أقصد غير أن تتوقي أثناء حديثك معي حرفًا بحرف، كلمة بكلمة ! لأن مَن يطالب الناس بشيء فإن عليه أن يكون أول الممتثلين له المنتهين عنه ! أما و قد مضيتِ تطلبين مني غير ما تفعلين ، فإني أعتذر عن خمس دقائق صادقة أقضيها معك بانشراح ، سأجلس و أتحدث، وأضحك، فقط لأجل ألا نُخلَّف و قد اسودّت ضمائرنا على بعضها !
    حين أفعل شيئًا فإني أتوعدُني ألا أنتظر ردًا / مقابلاً/ إحسانًا، و لم أزل .. و لم أطلب منك ردًا، لأني لم أفعل شيئًا لأجلك، أنت ِستنتهين ، و الحياة ستنتهي ، و أنا معكما .. لكني ما أردت سوى أن تعاملي الناس كما تحبين لهم أن يعاملوك !
    ساءني و الله ما علمته أخيرًا، و جلست أعرك عيني ابتغاء أن أكذب ما تصرين على أن أصدقه، الموقف المماثل حدث معي.. لكني فعلت ضد ما اقترفتِ.. ما أقوله ليس تزكية مني إلي، بقدر ما هو استغراب لم أكن يأظنه يقع ، وممن؟ منك !
    كل شيء ذاهب، فعلي الحسن و سيئه، فعلك الحسن و سيئه ، كلنا آيلين للفناء.. لكني لم أستوعب بعدُ ما يحدث.. و ها أنا أتحامل أن أسكت في حضرتك عما حصل، لأن الحديث في شيء ضرره أكبر من نفعه، محض حمق !

    أجل ، أنا حانقة ، و مستوفزة من فعلك ، و غاضبة .. كما لم أعهد ذلك مني نحوكِ !

    أحيانًا لا يصبرنا شيء غير أن الأيام في طريقها إلى الالتفات نحو وجهة أخرى .. فنحتمل ما يصيبنا ، لا لأجل امرئ ما .. بل لأجل العهد الأبيض الذي التقينا عليه و الذكرى الطيبة التي نُحب أن نودع بها بعضنا .
    لأجل أن تصطبغ قلوبنا بسمْتِ الصبر و الاحتمال على ما نجابه، و إن كان ممن نحب، و نُكبِر ما يصدر عنه !


    "في الفجر حياةٌ لا يعوضها ليلٌ بعده ولا نهار ؛ فمن أصابه فقد أصاب خيرًا كثيرًا ومن فاته فله الأمل بأن يصمد حتى فجرٍ آخر"

    - للوشوشةِ سرًّا : http://sayat.me/traveller

  11. #41
    الصورة الرمزية خبايا
    تاريخ التسجيل
    25-04-2009
    المشاركات
    60
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]




    ليتني أستطيع رصف درجاتٍ بيضاء على أرضٍ من طهرٍ لأصل إليك، متوشّحة ردائي الطّويل، وبيدي رسائلي العاثرة، وأحلامي المنشطرة، وعمرٌ تمدّدت حلقاته فوقفتُ بين طرقاته حائرة..
    أرغب في قراءة عينيك أهما اللتان عرفتُ، أم بدّلت قزحيّتهما الصّروف.
    أشعر وكأنّي لاجئ تُرك في الفضاءِ وبيده صكّ منزله، فاضطربت قدماه بحثًا عن الأرضِ التّي وصفوها له، بعد أن قالوا له بتأثر:
    - إنّها أرضك فلا تفرّط بها.
    خبّأتُ ثرثرةً ليس لها عُمر، ولا حدّ، ولا زمن، واستودعتُ الله خطواتها إن كانت خيرًا، أن يتقاطع طريقها بطريقك يومًا ..



    التعديل الأخير تم بواسطة آمــال ; 05-05-2011 الساعة 09:17 AM


    أَمَانيّ الخِمَاصِ وَاقفَةٌ عِنْدَ أَعْتَابِكَ يا ربِّ ..



  12. #42
    الصورة الرمزية وَفـاء ,
    تاريخ التسجيل
    22-09-2008
    المشاركات
    3,038
    معدل تقييم المستوى
    42

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    مم , سأتكلم و أتكلم , و أعلم أنها لم تصل و لن تصل !

    سـميّه ,
    بعد إخباركِ لي بـ مشاعركِ , أحسست جداً بالحب الكبير لكِ : ")
    و كأنيّ إستدركت أن لازل هناك قلوب ممتلئة بالخير و الجمال : ")
    ممّ , هل تذكري عندمـا طلبت لكِ أريد أنا أصبح فرداً من عائـلتكِ ,
    و فكرت , و أصبحتِ أمـيّ : ")

    كان إختيّاراً جيداً , و سعادتيّ لم ترحل أبداً : ")
    و عندما بعثرت بعضاً من حروفـيّ في " الفيس "
    و أتيتِ و حروفكِ المليئه بـ العطاء لـ مساعدتي , و شفاء لـ أحزانيّ !
    و حكيت و حكيت بدون أن أنتبه لـ حروفيّ و كانت الأولى اللتي أحكي عن سبب يضايقنيّ !
    بصدق بدون كذب و غموض : "

    و طلبكِ لـي لمكالمتكٍ صوتاً ! كنت احمل الخجل و الخوف لا أعلم لم : ""
    و بـدأ حديثكِ بالعتاب الممزوج بـ مزحه و ضحك : ")
    كانت الأحـاديث جداً ممتعه معكِ , رغـم طول المكالمه إلا أني أحسست أنها قصيره جداً !
    و كان السعادة تأتي كل يوم عندما يأتي ليلاً و سماع صوتكِ : ")
    و يا جمال أحاديثكِ و نصائحكِ و عتابكِ ليّ : ")
    أحبها جداً ( ) "

    و كَان صباح الخميس الذي كٌنت سوف أرسل لكِ زاجلاً يحمل
    بشاره سوف أكمل صباحي بحفظ القرآن , لكن النوم غلبني و نٌمت !
    و كان إستيقاظي لـ رساله العزااء ! لـ جدتكِ الرؤوم : "(

    و هذه الحزن إقتحم قلـبي و البكاء الذي لم يتوقف !
    إلا بعد صلاة الظهر : "(

    و كان مزاجي السيئ لاحقـنيّ في كل وقت : ""
    و الدعـوات لكِ و لـجدتكِ لا تتوقف أبداً في كل صلاة ,

    أهلمكِ يا أمـيّ صبراً و سلوناً لـفقيدتكِ : "(
    و أدخلها ربي الفردوس حيث موت الأحزان , و الأفراح تستيقظ و لا تنام أبداً !
    حيث النعيم و رؤية الأحباب و جمال البربانئ : ")

    أمـيّ ,
    أفتقدكِ و أفتقد صوتكِ و كل شيّ يتعلق فيكِ : ""
    هل تعلمـيّ أن أسبوعاً كاملاً لا أعلم عنكِ , : "(
    كان هذا الأسبوع مليئ بالفقد و الحزن لكِ : ""

    و يا أشوااقيّ لكِ لم تمت أبداً أبداً يـا أميّ : ""
    يارب أمطر عليّها سعاده و تحقيق أمنيّات : ")
    و يارب أنزل رحمتكِ على جـدة سميّة ,
    و على جميّع الموتـى : ""


    و يا أمـيّ ياليت أستطيع أن أوفي قدركِ , ياليت ياليت !
    ماما , كوني بخير و سعيييدة ( ) "
    كـونيّ كما تتمنين لـ إبتنكِ المشَاغبه و المراهقه : $
    كـونيّ كما أحب و أجمل و أفضل يا أمـيّ : "
    -

    و أحبك يالله .. لأني أعلم بأن البشر يرحلون ,
    و حتى الجمادات ترحل ! وأنت باقٍ هٌنا لا تخذل أحداً من عبـادك .. :"( *

  13. #43
    الصورة الرمزية مِدادُ السَمَاء
    تاريخ التسجيل
    22-04-2010
    المشاركات
    867
    معدل تقييم المستوى
    53

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    هِي ليلةٌ تَعبرُ بِيَّ كمركبةٍ فَضَائِيَّـة ،
    ألوانها فَوضويَّـة ،
    ويظهرُ لي أن النظَرة مُعتمة جدًا ،
    الضبَابُ الرماديّ طغى على هَذا الكون ،
    التفاصيل الناميَّة فِي الأكواخِ الصَغيرة التِي تَقبعُ فِي الغابات التِي تَنمو بالدرجَة الكبير ،
    بالدرجة التِي أكبرُ فيها وأندهشُ من سرعةِ النمو السريع المُنتشر في جَسدي ،
    هَذه التَفاصيل و كذلك تَفَاصيلي أصبحت رماديَّـة
    بقدرِ الأحزان المتتابعَـة على هذهِ الحيَـاة ، على هذه الأوطَـان الغَريقة
    فِي مُحيطٍ من حُزنٍ و اختنَـاقٍ بعد فَرَحٍ وبهجةٍ استمرت
    لأجلٍ يستحيلُ عليَّ أن أُحصيهَا أو أن أُرتبُها في أوراقٍ مُرتبة بقدرِ جمالِ
    الأمطَار حينما تأتِي لتُبلل أمكنةَ الحُزنِ بأُمنياتٍ سَمَاويَّة
    تُشكلُ لوحة ملّونةً كأحلامِ الأطفال تمامًا ، مُنذُ لحظةِ الخُروج من بُطونِ الأمهَـات ،
    مُنذُ أولِ صرخةِ بهجَة و دمعةِ فَرح وبسمةِ الأمُـومَة .
    هَذِهِ الحيَـاة قاسية جدًا بقدرِ فَقدِي للأصدقَـاء ،
    حَنينِي إلى روحانيَّـة مكّة و بياضِ الأرواحِ التِي تتربعُ حَول الكعبّة ،
    هذا المكان يُطهرنِي وقلبِي مِن كُلِ حُزنٍ و ضيقٍ وكذلك الدمعَات التِي
    تأتِي من أعماقِ قلبي الغريق في قوقعةٍ مُغلقة
    وممتلئة بالفقد والحنين والأشواق العميقَـة ،
    ولشوقِي إلى غَزَّة وإلى جَدتِي الوَطَن ،
    وبقدرِ خَوفِي على هذه الأوطَـانِ الصَغيرة
    أُجزمُ أنَّ جِـدّة بريئـة و كذلك تونس ومِصر وليبيا و
    البحرين والأوطان الاُخرى وقلوبنا الصَغيرة أيضًا ،
    الرجَالُ الأشدّاء منهم والضُعفَاء ،
    النسَـاء والقَواعدَ مِنهنَّ ،
    الأطفال ،
    الشيوخ ،
    الأجنَّة في بُطون الأُمهات ،
    الرُعب التفَّ حَول هذه الأرواح ، امتلئت قُلوبهم بالذُعر ، أيُّ ذَنب ارتكبه هَؤلاء ليجري كل ذلك !!
    أقِفُ بوجلٍ ،
    ربَـاه أثِقُ أن الدُعاء نوافذنَـا السريَّـة .

    يارا الشبانات *
    التعديل الأخير تم بواسطة مساء ، ; 20-05-2011 الساعة 05:56 PM

  14. #44
    الصورة الرمزية آمــال
    تاريخ التسجيل
    07-05-2009
    العمر
    21
    المشاركات
    103
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    .

    ( ارحل يا علي صالح ، ارحل ، قتلت بابا ... )



    إلى كُلِّ ظالمٍ عرِفهُ العالم ..
    إلى كُلِّ طاغيةٍ على هذهِ الأرض ،
    رسالةٌ لم يُرفق معها تحيّة !

    عندما بكى الأطفالُ ، بكت معهم الأرضُ وشهقتِ السماءُ لوعة ..
    تكاتفَ العالمُ لِأجلِهم ، لِأجلِ حمايةِ سعادتهم في الزمنِ الجريء ،
    الزمنُ الذي اقتدر على حملِ من يسلِبون البسمات .. حتى مِمن لا تُسعِفهم قلوبهم الصغيرة على فهم معنى الابتسام !
    وحدهم الطُغاة ، من لا تُغيّرُ أحزانُ الأطفالِ في أفعالِهم شيئاً ، وحدهم من حُكِمَ عليهم بالِقسوة .
    رسالةٌ أُرفِقُ معها .. ليس التحيّة ـ فمِثلُهم لا تُحييهم الأرض ولا ساكنيها! ـ و إنما دموعُ الأطفالِ المالِحة ،
    دعوها فلتُنغِّصُ عليهم عيشهم المليء بالترف .

    أمّا بعد ..
    هل تسمعون بِالأحلام ؟
    أقصِدُ اؤلئك الذين يحلمون بِالسلام دائِماً ؟ و الأطفال الذي يتمنّون عودة آبائِهم من الموت !
    هل تسمعون بِهم ؟
    امتلأت أفواههم بِالأحاديث المُقتضِبة ، و ارتفعت أصواتهُم بِالدُعاء ،
    ذلك النوع مِن الدعوات التي ترتفِعُ إلى السماء ، لِتعود الإجابة !
    ذلك النوع مِن الدعواتِ التي أخبرنا اللهُ بأنها لا تُخطئ ،
    الأطفالُ الذين ظُلِمت براءتهم ، الرِجالُ الذين سُحقت كرامتُهم ، والنِساءُ الباكيات .. أُمهاتُ الضحايا !
    كُلُّ قطرةِ دم ، وكُلُّ دمعة ، كُلُّ حُزن .. كُلُّها شهيدةٌ عِند الله ،
    شهيدةٌ عِند اللهِ ، وكفى !


    .
    التعديل الأخير تم بواسطة مساء ، ; 20-05-2011 الساعة 05:55 PM سبب آخر: ()

  15. #45
    الصورة الرمزية فُسحَة ضَوء ،
    تاريخ التسجيل
    24-02-2010
    المشاركات
    225
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: [!] رَسَـائـِلٌ قَدْ تَأبَى الوُصُــول ! [1]

    .

    الأحزانْ حينما تأتي مِن الأصدقاءْ، تكونْ أشدّ إيلاماً !
    تفجعُنا أكثَرُ مِن أن توجِعنا !

    كُنتُ أُعِدّ لحضورٍ كهذا مِذ غبنا، رتبتُ الأفراحَ قبلَ كُلٍّ شيءٍ
    رسمتها كما لمْ تَكُن، وبقيتُ أنتظِرُ ما لم أتصوّر !


    *كيفَ نغفِرُ الأخطاء التي تجيءُ بأعذارٍ واهِنّة؟
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة مساء ، ; 20-05-2011 الساعة 05:56 PM
    .

    ذكر طيبٌ يا الله ..

إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مساحة خاصة