نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4
عرض النتائج 46 إلى 57 من 57

الموضوع: حجر صغير في سدكم الكبير

  1. #46
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    في المستشفى ترا كل انواع المرضى الصابر والجازع والشاكر
    ترحمهم جميعا وتفرح بالحامدين الله الراضين بقضاء الله او على الاقل الذين يحاولن التصبر
    لكن تشفق كثييرا ويكسر قلبك الجازعون وربما كانو اقل مصابا من غيرهم وأخف بلاء من كثيرين
    لكن الصبر نادر والرضا صعب فقليل من يوفق له

    الله يشفي مرضانا ومرضى المسلمين ويجعلنا عند البلاء من الصابرين وعند النعماء من الشاكرين
    لا إله إلا الله

  2. #47
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    لا زالت غير قادرة على نسيان ميثة بنت الثامنة عشرة بجمال ذلك العمر وبعباءتها الملفتة ومكياجها الطاغي على ملامحها النضرة...حين نظرت لها بنظرة سطحية ربما فساءني منظر العباءة الشفافة ونكرت على أمها ذلك في نفسي فقط ولم أبده لهم,, فالام منقبة رغم ما يبدو من صغر سنها وبدا عليها السمت الملتزم .
    وبدت لي ميثة مراهقة مدللة بصحبة أمها لموعد عادي وربما روتيني..

    لاحظت وبعد نزولها من الميزان أنها كانت تتحرك بصعوبة وكأن قدماها مقيدة أو بها ألم أو جرح او أجرت عملية مؤخرا ذلك أقصى ماتخيلته حين قاطعنا الممرض مستعجلا يريد اصطحابها لمقابلة الطبيب.

    ذهبوا وجلست ..
    ففتحت ملفها لأدخل بيانتها ..... وكأني فتحت صفحة من قصة إنسان حكمت عليها أنا من العنوان وفاجأني المضمون
    هذه الفتاة الشابة الحسناء ال"في آي بي" تقف على ساقيين صناعيتن .. تحت تلك الملابس الفاخرة أقدام اصطناعية!
    ميثة لتوها عائدة من رحلة علاجية طويلة من ألمانيا بعد فقدها ساقيها في حادث مروري أليم في يناير المنصرم كادت تفقد فيه حياتها بعد النزيف الحاد الذي أصاب ساقيها المبتورة بحديد السيارة نزفت كثيراااا ودخلت غيبوية مما جعل فريق الاطباء "جراحيين وعظام وأعصاب" يقررون فورا بان البتر هو الحل وفيه انقاذ لحياتها
    فاجأني أيضا أن ميثة طفلة أنابيب اي جاءت بعد عناء وانتظار ربما .... وهي الوحيدة لأمها
    وميثة أيضا يتيمة الأب !
    لمت نفسي حين نظرت لميثة بنظرة قاصرة أقرب للسلبية.. فأنا لا أعلم أن خلف تلك الأناقة إعاقة وخلف تلك الضجة الشكلية صمت كئيب و جرح عميق لاشك أنه لم يندمل بعد.
    لا أعني بكلامي أن مصائب الناس تشفع لأخطائهم أبدا لكننا نقرأ الناس في ثوان فنخرج بانطباع سريع نعنون به الشخص بجهل او قسوة غافلين عن كثير يمكن أن يكون مخف عنا
    عرفت الآن لما كانت تعابير ميثة جافة ومرتبكة وأناقتها صاخبة,, لعلها أردات صرف الاعين عن اقدامها رغم انها تخفيها أو أرادت ان تثبت لنفسها انها جميلة رغم خسرانها جزءا من جسدها
    وعرفت لما كانت عيون أم ميثة تحرسها بحنان غامر وحرص شديد.
    كتب الطبيب النفسي في ملف ميثة كلمة جميلة... بعد الحادث حيث توقع الاطباء ان تقع تحت تاثير صدمة نفسية قوية اذا افافقت ووجدت نفسها دون ساقيين
    فكان له نصيب من الوقوف على حالتها... فكتب بالحرف لا توجد أي اعراض لاكتئاب او انهيار او انكار المريضة متقبلة وتحاول التأقلم. قالت له عندما افقت و علمت بان امي حية مثلي ولم تمت في الحادث كانت سعادتي غامرة وحمدت الله كثيرا ولازلت احمده



    عوض الله ميثة في مصيبتها و أخلفها خيرا منها

    ....

    لا إله إلا الله

  3. #48
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    سألتها ما اسمك ياحلوة فلم ترد وابتسمت ابتسامة عريضة يغلبها الخجل
    فردت امها الشابة: بيسان
    قلت ماشاء الله على اسم المعركة...اليست معركة؟
    قالت اﻻ‌م ﻻ‌ اعرف ما اعرفه انها منطقة. قلت لها منطقة ومعركة ثم قاطعنا أحدهم.
    رجعت لنفسي أخجل منها اكثر من ابتسامة بيسان أنت ذاتك ﻻ‌تعرفين أين ومتى كانت بيسان ..فقط تذكرين انها معركة كانت في دروس التاريخ
    جلست أسائل جوجل فتظهر لي ويكيبديا بوجهه القبيح المتطفل...وجدت جوابا جميل عند راغب السرجاني
    لكن كيف أعتذر لذلك التاريخ وﻻ‌بن أبي عبيدة الجراح ولخالد بن الوليد رضي الله عنهم ولذلك الجيش المؤمن ولبيسان العظيمة. اعتذر بخجل ..بئس الحفيدة أنا
    لا إله إلا الله

  4. #49
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير


    في لوحة التحكم


    شُعَراْءَ المَعَالِيْ ~... 08-01-2014 12:40 AM أسرتني ماشاء الله, جميلة المعنى والمبنى () ؛ وربما لو كانت عين الحسودِ تكون أجمل

    شكراااا شاعرتنا دموع


    لعيونج:

    نمشي على بعض الجراح تصبرا
    كي لا تقر بها عين حسود



    جدااا ممتنة لكِ
    لا إله إلا الله

  5. #50
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    صعب أن تغص بعبرتك لماض فات لاتستطيع أن تغير فيه شيء ولاتستطيع البوح
    تعلم وتتيقن ان ما أخطأك لم يكن ليصيبك لكن النفس البشرية تتعلق بلو و وتتعلق بأسباب هي مجرد اسباب بعد ما كتب الله وشاء وأراد
    لا إله إلا الله

  6. #51
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    ضمور العضلات الشوكي SMA أول حالة أصادفها لهذا المرض كانت لمار...


    لمار آلمتني قصتك.. تنهد والدك وهو يحملك بين ذراعيه يشبع عيينه منك فلا تشبع ولايحولهما الى غيرك وكأنك مولودة جديدة لم تلبثي إلا دقائق من حياتك
    بينما تسترسل أمك في أسئلة كثيرة تتابعها بابتسامة صفراء تريد بها صرف الانظار عن مرارة الحزن ومر المصاب
    كم يعيشون؟.. كيف لايوجد علاج الخلايا الجذعية؟.. الحجامة هل..؟ كيف لم يتطور الطب .. هل من أمل ماذا عن الاطفال الآخرين...ما ماذا عن التحسن التدهور..؟
    هل وهل..
    أخبر الطبيب والديك أن أقصى مايبلغونه من في مثل حالتك 12 عام وتلك حالات قلة. مجرد مايصلون العام ونصف غالبا مايبدأ اعتمادهم على التنفس الاصطناعي.. والتغذية الخارجية وتشل الاطراف شللا كاملا.
    لم نجد انا والطبيب مانواسي به ابويك الشابيين .. قلنا كلاما كما يقول كل الناس للمحزون المبتلى ..
    لمار أنت أول هدية لهم من القدر في بداية حياتهما معا وجهك الملائكي وابتسامتك البريئة تقولان ذلك
    لمار أخبر الطبيب أبويك بأنك تذكرتهما إلى الجنة هكذا أظن أنا أيضا.
    كوني بخير يا لمار
    لا إله إلا الله

  7. #52
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    قرأت لها فأعجبتني كانت تكتب بروح المحب للحياة المقبل عليها وكأنها تخفي بين سطورها سعادة كبيرة تكاد تتدفق حتى من نصوصها الحزينة
    بدت لي طموحة تخفي حلما ما، بريئة و قوية في ذات.. الوقت عفوية و صادقة ، كنت اقرأ لها اليوم و أنا أبكي رغم أنه كان إحدى النصوص العادية غير المؤثرة إطلاقا.
    بكيت طويلا وسبب بكائي أنني كنت اقرأ لنفسي اقرأ ماكتبته أنا قبل خمسة أعوام.
    بكيت لمّا وجدتني غريبة كثيرا عنها
    كانت فتاة أخرى والتي تقرأ لها الآن فتاة مختلفة تماما، هي اليوم فتاة محبطة محطمة هشة جدا تقف على شفا حفرة من الاكتئاب، لم تعد تدرك معنى كلمة حلم لم تعد تعبأ لما يسمى طموحا
    بقايا إنسان تعاقبت عليه الخيبات حتى أثخنته جراحها. يسكنها شبح الوحدة والعزلة وتتمنى لو لم تكن.

  8. #53
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    "وليْ" وما ليَ منكم غير قوقعةٍ
    من السراب أساكنها وتسكنُني

    وددت لو أنني من قومكم فأرى
    إن كان يشفع لي ذاكم وينفعُني

    #هلوسة #أرق
    التعديل الأخير تم بواسطة الشيماء86 ; 01-01-2017 الساعة 11:19 PM

  9. #54
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    2/ يناير

    ذكرى سقوط غرناطة

  10. #55
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    بعد معركة من التجميل والتحضير ختمتها برشة عطر يائسة وهي تتظر في المرآة و تتلمس وجنتيها
    شيء ما تغير شيء ما يحدث تغيرا سريعا
    ويبهت معه نور كان حيا وبات يتدرج إلى حيث لا تدري
    تحاول أن تعرف السبب أو تستشف العلل

  11. #56
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    تهون كل الاحزان الا أن تحمل حق مسلم في رقبتك

  12. #57
    الصورة الرمزية الشيماء86
    تاريخ التسجيل
    11-08-2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حجر صغير في سدكم الكبير

    خفت أن تكون الكتابة هنا قد حرمت كما حرمت في باقي المنتديات
    كنت قد دخلت كضيفة ولم انتبه فراعني أن خارج السرب أيضا أغلق عنا آخر الأبواب التي تصلنا بأطلال المعالي الحبيبة الحمدلله أنه لم يكن كذلك.

    ليلة عادية من ليالي المزاج السيء والصوم عن الكلام والابتسام مع كل من في المنزل
    لم أرغب حتى في العشاء رغم شعوري بالجوع والارهاق لا من شيء سوى الكآبة
    الكآبة والحزن متعبَين حتى لو بات صاحبهما على فراش وثير وفي عافية من كل مرض جسدي لابد أن يشعر وكأن كل الآلام والأسقام تغزو جسده و يضنيه النصب وإن لم ينصب.
    استغفر الله لا أدري إلى أين أمضي في اضطرابي هذا
    ماعاد بوسعي احتوائي أنا عاجزة عن فهمي
    عن ...

إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مساحة خاصة