نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 5 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 61 إلى 75 من 113

الموضوع: قليلٌ دائم

  1. #61

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    doory ...


    الأخوة علاقة صافية ما دام أحد أركانها أم أو أب فكيف إن اجتمعا معًا، وعلى خير
    كلّ سعادة دون بهجتِهم ناقصة وكلّ لُقمة دون مشاركتهم لا لذّة لها ..
    ويا ألله .. كم لقاءٍ يمتصّ فرحته غيابهم، وكم بسمةٍ تلثّم حزن افتقادهم..
    كم انتظارٍ لا ينتهي إلّا برؤيتهم، وما أكبر الفرحة بهم، بمعيّتهم.. بحُسن الصّحبة.

    الحمدُ لله على نعمة الأخوّة، على تفضله العظيم بها..
    أدمها يا ربّ واجعلها بكَ قائمة وإليك تسير وقرارها عندك.. اللهم آمين.

    الثلاثاء 23 - الخميس 25 صفر :33
    "كلّنا نحبّهم"

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  2. #62

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي منّي.. إليّ

    حين أهجر الكتابة -تخذلني على الأصح- أخاصمها، وأراجع ما كنتُ كتبت لأمنح نفسي شعورا بالقوّة؛ بأنها وإن أهملتني الآن فقد رضخت لي زمنا..
    والحقيقة أنني أشعر كل مرّة بالكفاية والسُّخرية، وكثيرا ما أعجب للحرف الذي خرج بكل هذه القوّة وبكل هذا الضعف، قوّة انتصاره على خصوصيتي، ومدى ضعفه البنائي.
    لن أتعرض للروح فيه، لأنّ كل حرف يعبّر عن نفسه.

    إذا كتبتُ فكأنني أخرجُ من جوفي نارا، أغتسل من كلّ ما ألمّ بي بحرف..
    وكلّما انعتق حرفي منّي، تجاوز حدّ دفتري المحظور ومفكرتي؛ أصبتُ بمرض الفقد..
    أجمل ما منحتني الكتابة "النسيان"
    أوجعُ لَسعها حين أقرؤني..

    أنا لا أحاول أن أستعيدُني، لكنّني أنثرني ثانية لعلّ ما مضى يستوعبُ الآتي ..
    كنتُ كتبتُ:
    لا شيء أقرب إليك من حرفٍ كتبته أوان ضيقٍ، فكان لك سِعة..
    لا صديق أوفى من حرفك؛ حين تلجؤك إليه ذاكرة مُعتمة..
    لا عدو لك مثله؛ إذ يعرّي أساكَ، ويبقيكَ دمعة.



    وأنا هنا أبعثُني إليّ، كلّما ضاق عليّ الحرف، كلّما هجرتني الكتابة:
    ... على وجهي ابتسامة صديق قديم
    الخميس 10 ربيع الأول 1433
    صدقي أني نسيت.
    الاثنين 14 ربيع الأول 1433

    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 06-02-2012 الساعة 01:13 AM
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  3. #63

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    كثيرا ما كنتُ أفكر بالقلم، الحرف بيد الأنثى لمَ يكون في حياتها مجرّد ذكرى، هو الذي كان لها الحياة ابتداءً؟!
    تابعتُ أقلام نسائية كثيرة لم أعد أقرأ لها الآن، حدّثتني قريبات عن مذكرات سابقة لهن، وحين أسألهن إن كنّ يكتبن حاليّا؟ يكون الزوج والولد قد وأد الرغبة.. الموهبة، وإن لم يكن كذلك فانتظار نافذة تفتح تتنفّس عبرها هو سببُ انقطاعها، لو أن النوافذ تُفتح بلا جهد لكان كل العرب كتّابا.. لكنّنا نعوّل على الآخرين أكثر من ثقتنا بأقلامنا.
    رجائي ألا يموت الحرف بين يديكِ..
    (رسالة إلى كاتبة)
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  4. #64

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم

    -
    [TUBE]http://www.youtube.com/watch?v=nzYpf7XQWmk[/TUBE]

    لله أي الأرواح تحملها أجسادهم، بل أي روح تحملُ أجسادهم حتى عادوا بجراحِهِم هدايا يفخرُون بها، وبفقدِهم دَربًا ينطلقون منه لفقدٍ أكبر، لسِعةِ السّمَاء ..
    يا ألله ..
    ما لنا غيرك.. يا ألله


    "اللهم إنا نستودعك حمصا وكلّ أرضٍ ضمّت عبادًا لك الموحّدين.. رجالها و شبابها، نساءها و فتياتها، أطفالها وشيوخها، اللهم إنا نستودعتك ممتلكاتها و مبانيها و منشآتها، اللهم إنا نستودعتك أنهارها وأراضيها و خيراتها، اللهم إنا نستودعتك أمنها وأمانها وأرزاق اهلها، اللهم إنا نستودعتك حدودها وبحورها و جنودها الأحرار، فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائع و أنت خير الحافظين"

    قرأتُ هذا الدعاء خلال متابعتي أخبار سوريا، ووالله ما كان تأثري به أقلّ من مآسيهم ..
    أقرؤه وأستمع لشاهدٍ من حمص، أغلي غضبا، وغيظا وسخرية .. وهو يتساءل: أين العرب؟! أين المسلمون؟!
    ويجيب: الله لنا، ما نريد منكم شيء.. الله سيأتي بالنصر من عنده.

    وأنا كما أؤمِن بقوّةِ الله ونصره، أؤمن أنّ الله يُهيئُ أسبابًا لكلّ قدر، ويقتُلني أن لا أكون منها، يقتُلني أن لا يكون لشيء ممّا أُنسب إليه سببًا ..

    يا ربّ .. يا ألله
    استعملنا ولا تستبدِلنا..
    استعملنا ولا تستبدِلنا..
    استعملنا ولا تستبدِلنا.. يا رب

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  5. #65

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي يا سعد الشّهداء "



    أحيانا أتذكر الآخرين فأترحّم عليهم "أصدقُ الوصل الدّعاء"* لكنّ شعوري تلك اللحظة يُشبه شعور الآسي بانقطاع الخبر، وانفصال الحياة رغم قُرب عهدي بهم، ومعرفتي بحالهم!
    ينتابني إحساس قويّ بأنهم يحتاجون دعاء الرحمة هذا، كأنه لم يبقَ بيني وبينهم إلا هو!
    أتساءل إن كانت هذه الحالة يأسًا، أم رضا؟!

    كنت أظنّني إلى زمنٍ قريب أقوى من الموت، لكنّ تشابه الأخبار أثبت لي أنّ مجرّد ذكره يُقعِدني..
    أنتفض إذا تخيّلت أنّه في يومٍ قريب سيُقال عنّي: "راحت, الله يغفر لها ويرحمها"
    للموت وقع، لكنّ وقعه الحقّ؛ حين تكون أنت!

    + كنتُ أردّد "يا سعدهم" وأنا أقرأ (مَشَارِعِ الأَشْوَاقِ)

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  6. #66

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    Lightbulb

    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ
    تَبَارَ‌كَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْ‌قَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرً‌ا ﴿١﴾
    سورةُ الفرقان.

    ــ
    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ
    انفِرُ‌وا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ‌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿٤١﴾ لَوْ كَانَ عَرَ‌ضًا قَرِ‌يبًا وَسَفَرً‌ا قَاصِدًا لَّاتَّبَعُوكَ وَلَـٰكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ ۚ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّـهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَ‌جْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿٤٢﴾ عَفَا اللَّـهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ ﴿٤٣﴾ لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ‌ أَن يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ ﴿٤٤﴾ إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ‌ وَارْ‌تَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَ‌يْبِهِمْ يَتَرَ‌دَّدُونَ ﴿٤٥﴾ وَلَوْ أَرَ‌ادُوا الْخُرُ‌وجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَـٰكِن كَرِ‌هَ اللَّـهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ ﴿٤٦﴾ لَوْ خَرَ‌جُوا فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورَ‌ حَتَّىٰ جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ‌ أَمْرُ‌ اللَّـهِ وَهُمْ كَارِ‌هُونَ ﴿٤٨﴾ وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي ۚ أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا ۗ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِ‌ينَ ﴿٤٩﴾ إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ۖ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَ‌نَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّوا وَّهُمْ فَرِ‌حُونَ ﴿٥٠﴾ قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّـهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّـهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٥١﴾ قُلْ هَلْ تَرَ‌بَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ۖ وَنَحْنُ نَتَرَ‌بَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّـهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا ۖ فَتَرَ‌بَّصُوا إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَ‌بِّصُونَ ﴿٥٢﴾ قُلْ أَنفِقُوا طَوْعًا أَوْ كَرْ‌هًا لَّن يُتَقَبَّلَ مِنكُمْ ۖ إِنَّكُمْ كُنتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴿٥٣﴾ وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُ‌وا بِاللَّـهِ وَبِرَ‌سُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَىٰ وَلَا يُنفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِ‌هُونَ ﴿٥٤﴾ فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ ۚ إِنَّمَا يُرِ‌يدُ اللَّـهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ وَيَحْلِفُونَ بِاللَّـهِ إِنَّهُمْ لَمِنكُمْ وَمَا هُم مِّنكُمْ وَلَـٰكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَ‌قُونَ ﴿٥٦﴾ لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَ‌اتٍ أَوْ مُدَّخَلًا لَّوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ ﴿٥٧﴾ وَمِنْهُم مَّن يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَ‌ضُوا وَإِن لَّمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ ﴿٥٨﴾ وَلَوْ أَنَّهُمْ رَ‌ضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّـهُ وَرَ‌سُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّـهُ سَيُؤْتِينَا اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ وَرَ‌سُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّـهِ رَ‌اغِبُونَ ﴿٥٩﴾


    سورةُ التّوبة


    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  7. #67

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    وحده الحزن على الموتى لا يجف.
    العزاء على موتٍ قريبٍ مختلفٌ عن عزاء المتذكّر للموت إنّك لا تملك للمُعزّين في لُجة الفجيعة إلا الامتنان، لكنك ستظلّ تذكر أولئك الذين وقفوا ليسندوك حتى استويت واقفا، الذين شدوا إليك حبال وصلهم ولم يُسقطوها، علموا أنّ يدك ما تزال مرتعشة وأنّ فقدك ذو أمد ..
    وحده الحزن عن الموتى لا ينضب.
    كل رسائلك القديمة، وكل الحكايات والتفاصيل التي نثرتها لن تصمت الشجى فيك.
    اكتب. الموت أكبر مهذّب.

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  8. #68

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    اكتب..
    الكتابة لا تضمّد ألمك، لكنّها تخدّره، تباعد بين أزمانه، قد تزورك أحزانك أقوى، لكنّها لن تكون دائمة..
    اكتب ..
    لأنّ من حقّك الحياة دونك أحيانا، ولأنّ من حقّك الحياة معك.
    اكتب ..
    الكتابة علاج، لا تزد جرعتك.
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  9. #69

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي إنّه الله



    مقطع مؤثر جداً من أواخر محاضرة "إنه الله" لفضيلة الشيخ الدكتور عبد المحسن الأحمد:

    [TUBE]http://www.youtube.com/watch?v=xHHbDDtejpU[/TUBE]

    لمشاهدة المحاضرة كاملة:
    http://www.youtube.com/watch?v=aYB5QAf-Zhc

    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 29-05-2012 الساعة 05:24 AM

  10. #70

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان) رواه مسلم .

    إن حرِمتَ الإنكار أو عجزت عن أفضله فلا تمنع غيرك عنه.. لا تكمّم غضبه.
    المحبّ حين يغضب يُعذر، فكيف إن كان غضبُه سبب لخيرٍ عظيم!
    بعضُ الغضب يحرّك في النّفس ضميرها الحي، يدفعها لإصلاح أو تقدّم.. ويكون محمودًا إن تجاوزها وأسرج للآخرين طريقهم ..

    الدعاء أعظم سلاح، فإن كنتَ تظنّه الوحيد في يدِك، فلا تكفّ غيرك أن يستخدموا مع دعائهم قوّة ينتصرون بها.
    القوّة يمكنُ أن تكون نشر معرفة، تدوين شعور، تذكير مُنشغِل، توجيه لاهٍ، إنفاق أو دفاع... فقل خيرًا أو لتصمُت.

    [ الذين صَمتوا كثيرا حتّى ظننتوهُم ماتوا، تكلّموا فأرعبوكم، وقد آنَ أنْ يتحرّكوا ]

  11. #71

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    الأهداف التي تكتبها في خزائنك، سيأتيك يومٌ تقرؤها بعين الكبير، إمّا عليها فتستصغرها، ولستَ تحقر إلا حياة علّمتك بعض دروسها، فكأنّك في منتصف طريقك عدتَ تمحو أثرَ خطوِك فستتعثّر عثراتك الأولى مرّتين، حين تمرّ عليها وحين تقع، وإمّا أن تتأمّلها بامتنان الكبير بها، إذ كانت أوّل الدرجات وأسّها، فتحفظها، وتكون لبقيّة دربك علامة، وتثبيتا حين تصل.


    حدّثتنا أستاذة مرّة عن كتابةِ الأهداف، عن النظر إليها بين حين وآخر، وعن تجديدها..
    قالت بأنّ في هذا دفعٌ للنفس إلى السّعي وتحقيقها، قد نستبعد هدفا لصعوبته لكنّ اختلاف الحال حولنا يُعيننا على الاقتراب منها.
    ذكرت لنا طريقة واحدة: أن نكتب الصفات التي نتمنّى الاتصاف بها في ملاحظة، ثمّ نقرؤها بعد مدّة، ثلاث سنوات مثلا، وسنجد أنّنا تغيّرنا على حالنا الاوّل كثيرا.
    فعلتُها، كتبتُ خمس صفات وبعد عامٍ وضعت علامة ( √ ) عند ثلاث منها والحمد لله، ثمّ كتبتُ في صفحة أخرى أربع صفات أخر..
    لا تستهينوا بالأشياء الصغيرة، فمنها تكبُر الخطى وبها تُبلغ الغايات.


  12. #72

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم

    أحاوِل أن أعلّق عليه فيصيبني الذهول: أيّ تواضع، وأيّ رفعة هذه، يا ألله..

    [TUBE]http://www.youtube.com/watch?v=1EwvFStvBFo&feature=related[/TUBE]

    "أنا أنصحكم: ألا تجعلوا الحق مربوطاً بالرجال:
    - أولاً: لأنهم قد يضلون، فهذا ابن مسعود رضي الله عنه يقول: «من كان مستناً فليستن بمن مات؛ فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة»؛ الرجال إذا جعلتم الحق مربوطاً بهم: يمكن الإنسان أن يغتر بنفسه والعياذ بالله من ذلك، ويسلك طرقاً غير صحيحة، فالرجل أولاً لا يأمن من الزلل والفتنة، نسأل الله أن يثبتنا وإياكم.

    - ثانياً: أنه سيموت، ليس فينا أحد يبقى أبداً { وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ } [الأنبياء:34]

    - ثالثاً: أنه ربما يغتر إذا رأى الناس يبجلونه ويكرمونه ويلتفون حوله، وربما ظن أنه معصوم، ويدعي لنفسه العصمة، وأن كل شيء يفعله فهو حق، وكل طريق يسلكه فهو مشروع، ولا شك أنه يحصل بذلك هلاكه، ولهذا امتدح رجل رجلاً عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: « ويحك! قطعت عنق صاحبك».

    وأنا أشكر الأخ على ما يبديه من الشعور نحوي، وأسأل الله أن يجعلني عند حسن ظنه أو أكثر، ولكن لا أحب المديح"
    - ابن عثيمين رحمه الله.
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  13. #73

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم

    بسطتُ ثوبَ الرجاء والناس قد رقدوا
    وبتّ أشكو إلى مولاي ما أجدُ
    فقلتُ يا أملي في كلّ نائبةٍ
    ومَنْ عليه لكشف الضّرِّ أعتمدُ
    أشكو إليك أمورًا أنتَ تعلمها
    مالي إلى حملها صبرٌ ولا جَلَدُ
    وقد مددتُ يدي بالذلّ مبتهلاً
    إليكَ يا خير من مُدّت إليه يدُ

    ربّـاه قـومي في الأغـلال محنتهم
    جلّت عن الوصفِ يا ذخـري ويا أملـي
    مالي سبيـلٌ فأنّى لي بنصـرتهم
    مالي سوى الدّمع في محرابِ مبتهلِ
    أسـيـرُ آلامي ، أمـضي بائسًا وأرى
    ديني جريحًا فهل أمسى بلا سنَدِ
    فأمّتي اليوم بركانٌ سيولُ دمٍ
    في كلّ صوبٍ ضحايانا بلا عددِ
    كم طال اغترابي عن أهلي وعن بلدي
    والبُعدُ يكويني على كبدي
    ذكراهمُ وهمُ في الأسرِ تأسرني
    وطيفهم قد أبى ينزاحُ عَن خَلَدي
    ما بين عفّةِ خِدرٍ .. صاح صائحها
    وبينَ والدةٍ تبكي على ولدِ
    رحمن ، هذا دعاء الضرّ أبعثه
    يا كاشفًا للحادث الجلَلِ]
    أليس للحقّ أنصارٌ تؤيّده
    أليس فينا جنودُ المصطفى البطلِ
    مهما دجى ليلُنا وازداد في ظُلَمِ
    فإنّنا نعبر الأيّام نحو غدٍ
    مستعذَبٍ مشرق الأنوار مبتسم







    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  14. #74

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    لكلّ روحٍ زمنٌ تحرثُ فيه أرضها، تنقّب عن بذرةٍ فاتت، أو تهذبُ غرسًا نمى، أو تحصدُ بعضها.. لكلّ روح مفازةٌ تأوي إليها عن النّاس، تعتزلُ أدناهم لتحفظه من شوكِ جَهدها، أو لتحميه من السّموم، ليس عليك حين تغيب عتب، وليكُن مع إيابك الثمر!

    تقبّل الله منكم..

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  15. #75

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم

    أعلّمه كيف يفصل الحرف عن كاتِبه، الفعل عن صاحبِه، الذكرى عن مكانِها، روحه من حادث .. ليبقى نقيّا.
    أعلّمه كيف يقول لا بأس، كيف يختار الكلمات، كيف يمهّد طلبه، كيف يروّض غضبه، وكيف يَسكُن.. ليكبُر أنيقًا.
    أعلّمه كيف يتماس مع الحياة قبل أن تفجعه، قبل أن يضطرّ للتعلّم.

    وأنتَ تقرأ لآخرين تظنّهم نسخة جريئةً منك، لا تتهوّر بمنحِ أحدهم ثقتك، ليس لعيبٍ بهم، ولكن لأنّ ما خفيَ عنكَ
    منهم قد لا يُرضيك.
    اكتفِ بروحكَ العالية، بنفَس الحزين داخلك، بالماء في عينيك.
    وحين تضيقُ بشكواك ازفرها نديّة للأعلى، لن يكفيكَها أحدٌ مثل الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 03-02-2013 الساعة 12:33 PM
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •