نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 4 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 46 إلى 60 من 113

الموضوع: قليلٌ دائم

  1. #46

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي

    وما تدري روح بأي حرف تموت!


    أضيفت عن طريق ma3aliMobile

  2. #47

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    كل العقبات التي تواجهها في سيرك إلى الله، من عبوس قريب وانصراف صديق؛ إلى الحُفرِ في طريقك والرماح كلّما علوتَ، قد أصاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أشدّ منها وأعتى، كان وحده إذا نظر السماء، ووحده حمِلَ السراج في عتمة الأرض ليضيء درب أمّة، وأنتَ معك على الأثر كثير، وإن تفاوتت غربتكم واختلفتم في الدرجة وحالت بين لقائكم المنافسة.. لأن سلّم الارتفاع إلى الله ينتهي بالوصول إليه، ولن تستقيم حال السائرين إليه، السائلين وجهه حتى ينعموا برؤيته.

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  3. #48

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَى


    الفكرة مختمرة لكن أوان التساؤل فات، منذ عامين بلغتني شكوى عزيز من الواجب الديني الخاضع لسياسة قانون الأرض..
    مادمت من أهل البلد فيحق لك ما لا يتخيله غيرك (الغريب) من طبقتك الكادحة نفسها.
    يحق لك أن تؤذّن وتؤم المصلين حتى لو حدّتك الظروف أوالنوم وما إلى ذلك من صوارف عن الالتزام بالأذان كلّ وقت.
    ولا يجوز لغيرك (الغريب) أن يؤذّن مادمت لم تعطهِ إذنا بذلك، ولا يحق لك أن تأذَن له أكثر من مرتين، لأن الثالثة ستسوّد وجهك، إمّا عند الغريب بسبب غضب أهل الحارة من تقدمه عليهم، وإما من الجهاز المسئول عن المساجد لأنك جعلت خير بلدك في يد (غريب)
    ولو كان هذا الغريب يحفظ من القرآن أكثر منك، ويجيد تلاوته أحسن منك، ويحضر المسجد قبل الأذان.
    "اللهم إني أعوذ بك من جلد الفاجر وعجز الثقة"

    -
    أشقلب للسخرية، للشفة المائلة، للنظرة الهازئة، للبلد..
    عيب عليك تعطي خيرك لغيرك خاصة فيما يخص الدين، يجب أن تعرف أنه مادُمت من الحرمين، وما فيه أحد من خارج البلد أتقى منك ولا أشد حرصا على إقامة الشريعة مثلك ( أنت أطوع الناس) وحرام مالك يروح برا
    بينما من واجبات البلد يصرف إلى الجار السابع.. فهو (أطوع بلد) وخيره عميم وكثير و(متفجر) ألا تراه يتناثر بعيدا ولا يمسّ جارك الفلسطيني، الذي لا يعلم أيفرح باقتراب ولادة طفله أم يشقى في البحث عن المشفى المناسب لاستقبال الأم وحالته المادية؟!
    تعرف ما مشكلة جارك الحقيقية أنه محافظ حبتين.. ولا كل شيء تمام
    وأنت (ترقّب أذانا) إذا قيل تمّ ..

    ..
    أحيانا من طول اختمار الفكرة في نفسك، يفسد أحدهما، نفسك أو الفكرة..
    أحيانا تنفجر في الوقت المناسب.. لكنك في البيان سقيم.
    أحيانا تكون ما شاء الله عليك، الأمر الذي أرجوه وأستبعده في حالة القهر هذه.

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  4. #49

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّـهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ ﴿٨﴾ يُخَادِعُونَ اللَّـهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴿٩﴾ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّـهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴿١٠﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ﴿١١﴾ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ ﴿١٢﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ۗ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَـٰكِن لَّا يَعْلَمُونَ ﴿١٣﴾ وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَىٰ شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ﴿١٤﴾ اللَّـهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿١٥﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ﴿١٦﴾

    سورة البقرة
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  5. #50

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    يقول عمر رضي الله عنه: (نحن قومٌ أعزّنا الله بالإسلام، ومهما ابتغينا العزّة بغيره أذلّنا الله)
    فإذا طلب النّاس شرف الدّنيا، فاطلب أنت شرف الآخرة تنلهما معًا، فإنّ لكلّ مرتفِعٍ في الدّنيا وقوع، إلا ما تجاوزها.
    واطلب في حديثك، ابتسامك، خطوتك، أدقّ أعمالك وأبسطها؛ وجه الله، تنلْ مع رضى الله حُسن القبول.
    ...
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  6. #51

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي كلّما ارتفعَ النسيان، كان وجع السقوط أقوى!


    قبل رمضان: يتفاقم الكبد..
    ننطفئ، يتناسل الحزن كما لو أنه على موعد.
    حتى ليل الصيف العجل تطول سماؤه، كأنما ينسج لحظاته من ذاكرة متعبة. ويجيء صبحه نديا قد بلت نسيمه الذكرى.
    تقول أمي "في مثل هذا الوقت يجنى التمر" وأنا أشارك النخيل فقدها والأرض حرارتها والتمر الساقط من أمه؛ رهق الحياة.
    -


    متى كنت الليلة التي يؤرخ بها؛ الندبة التي يستدل بوجودها، متى كنت تعبر الأيام وتدع معها بعض متاعك،
    متى كان الزمن يتغذى على بواقيك ويخطو على أنغامك، متى كنت في عالم السرد حكاية ..
    كنت أنت أنت، الحياة التي تتعوذ منها أن تفتنك!

    -

    لا تُشرِع أبوابك كلّها للفرح..
    وار بعضه واختزن بعضه وغنّي
    وحده الصوت سيُعطم ابتسامتك معناها دون أن يحفر في ذاكرتك ..
    -


    مؤذٍ أن نعلّق أحزاننا على الأرض التي تخبئ أرواحا نحبّها
    حكمة أن تكون الأرض أبعد من أن نصِل إليها، و ...
    ما أقسى أن تكون الروح فيها أقرب من الهمس!
    -

    السرّ القائم بين الحرف وصاحبه ينتشر بمجرّد البكاء.


    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 27-07-2011 الساعة 09:32 AM
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  7. #52

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي توحّد


    من الأغصان واحد معوجٌ يورق في العام مرّة..
    عمرُ أوراقه عام، حين يلفظها؛ تحفظها الأرض.
    الأحد 16 شعبان 1432
    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 17-07-2011 الساعة 06:14 AM

  8. #53

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي إجازتي إنجاز.


    اعتنِ ببذور أفكارك، أسقها بزيارتك لها، اترك للآخرين فرصة مشاركتك فيها، لا تقطع عنها صلتك وإن أقيم بينك وبينها ألف حاجز، فإنّها لن تنمو حتى تعالج بيئتها بصبرك ووفائك، وليس بينك وبين قطف أثمارِها إلا استمرارك على تربيتها.

    شوكة: الفكرة التي تؤمن بها لن يقتلها غيرك، فلا تتعلل بغيرك.
    ---

    نحنُ لا نحسِن التّكامل بين المفكرين والعاملين لذا تنمو مشاريعنا خديجة. وعليه لن نجد بين مؤسساتنا شبكة اتصال.
    " أوّل الحلّ معرفةُ المشكلة"
    الثلاثاء 4 شعبان 1432

    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 17-07-2011 الساعة 06:04 AM
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  9. #54

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    doory بلّغكم الله رمضان وأعانكم على الصيام والقيام وتقبّل منكم.


    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴿١٠٣﴾ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿١٠٤﴾ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿١٠٥﴾ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ ﴿١٠٦﴾ وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّـهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿١٠٧﴾ تِلْكَ آيَاتُ اللَّـهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۗ وَمَا اللَّـهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ ﴿١٠٨﴾

    آل عمران
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  10. #55

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي يقظة.


    كلما اشتقتَ لروحٍ ليسَ إلى لقائِك بها سبيل، ولقلبٍ فرّقتْ بينَك وبينه الأرض، أو لبعيدٍ لا تملكُ أمرَ مصافحتِه.. كلما دقّ الحنينُ فؤادَك وذابَ بدمعة أو تجلّدت بكتمان، بادِر واذكر حبيبك عند ربّك، بادر وأنفق من مالِك، تشتري به سعادة غائِبك ويباركُ لك في ميزان أعمالِك.. فإن شعورك الخالِص هذا نادرٌ تكراره وعظيمٌ نفعه إن ابتدرته بِعمل.
    وهو المسلَك الوحيد والدليل الأبدي على جميلِ وفائك.

    اشتقتَ إذن..
    بادر بوصلٍ يحفظه الله.


  11. #56

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي نافذة

    أوان ضيق تمنّيت أمنية، رجوتها، وأنا أعرفُ استحالتها معي..
    واليوم صرتُها، حين رأيت الحاجة إليها.. وما أنِسْتُ بها إلا كما يأنَس الأعرج بضحك الأطفال من عرجته.

    بعدها:
    لا تتمنّ الحياة، نصف الحياةِ عليك.
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  12. #57

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي لا تنسَ


    اعتذارُكَ عن قتلي؛ لا يصلُ إليّ في قبري!

    يابنيّ خذ بالثأرِ فإن البغضَ ينمو فيكونُ حِقدا، ولا يغرينّك خطابُ ندمٍ وتودّد، فإنَّ من يَنسى ثأرَهُ يمحو بيديهِ أصل ماضيه، ولا يقومُ له حاضرٌ ولا يستقيمُ له طريقٌ حتى يستعيدَ حقّه.
    فإن ألهتكَ دُنياكَ عن مطالبةِ القِصاص، فلا تمُت إلّا وفي وصيّتكَ بيانًا للورثةِ بمالِهم وما لَهم.
    ولا يُلجِئكَ قُربُكَ للأرضِ أن تُسكِن أحفادكَ فيها، فإنّما بقاءَ حضارتِهم أن ترتقي بهم لا أن تصحبهم معَك.

    -
    أيا من شعبتم على جوعنا
    و جوع بنينا.. ألم تتخموا ؟
    ألم تفهموا غضبة الكادحين
    على الظلم؟ لا بدّ أن تفهموا!

    * البردوني.
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  13. #58

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي


    [ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ ]


  14. #59

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا
    حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّـهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّـهِ قَرِيبٌ ﴿٢١٤﴾

    سورة البقرة

  15. #60

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    من أجل فكرة..
    سيّّد قطب رحمه الله

    إن المبادئ والأفكار لابد من اقترانها بالعقائد والأشخاص، فما المبدأ بغير عقيدة حارة دافعة؟ وكيف توجد العقيدة الحارة الدافعة في غير قلب إنسان؟.
    إن المبادئ والأفكار في ذاتها- بلا عقيدة دافعة- مجرد كلمات خاوية أو على الأكثر معان ميتة! والذي يمنحُها الحياة هي حرارة الإيمان المشعّة من قلب إنسان! لن يؤمن الآخرون بمبدأ أو فكرة تنبت في ذهن بارد لا في قلب مشع.
    آمِن أنت أولا بفكرتك، آمن بها إلى حد الاعتقاد الحار! عندئذ فقط يؤمن بها الآخرون ! وإلا فستبقى مجرد صياغة لفظية خالية من الروح والحياة !
    لا حياة لفكرة لم تتقمّص روح إنسان، ولم تصبح كائناً حياُ دبّ على وجه الأرض في صورة بشر.!
    إن التفريق بين الفكرة والشخص كالتفريق بين الروح والجسد أو المعنى واللفظ، عملية - في بعض الأحيان- مستحيلة!. كل فكرة عاشت قد اقتاتت قلب إنسان!
    أما الأفكار التي لم تطعم هذا الغذاء فقد وُلدت ميتةُ ولم تدفع بالبشرية شبرا واحدا إلى الأمام !.

    إذا نجوتَ من خطرٍ محقّق ولم تذُق هلعَه، فستحمدِ الله. وإذا نجوتَ منه وقَد انخلعَ قلبُك، فستحمدِ الله كثيرًا.. وهُنا ستعرُف كم هو عظيمٌ عطاءُ ربّك، إذ أنعمَ عليكَ بلحظةِ ضعفٍ واضطرار استشعرتَ فيها من عميقِ قلبِك قدرةَ الله وعظَمته، وأنعمَ عليكَ بلحظَة إخلاصٍ ملأتها ثناءً وحمدًا ودمعًا على واسعِ لطفِه ورحمَته.
    *العين الدامعة.

    "لكَ الحمدُ إنّ الرزَايا عطَاء"

    الأربعاء 26 محرّم 1433هـ

إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •