نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 16 إلى 30 من 113

الموضوع: قليلٌ دائم

  1. #16

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي


    عند كل مشهد لدخول أحدهم بالإسلام، أشعر بشعور لا يشبه إلا روح جديدة..
    رؤية المسلمين الجدد يعيدك لعهد قديم، لشعور لا يتكرر إلا عند المشهد نفسه، كنتُ أعتقد أن هذا الشعور تصنعه الهالة التي تحيط بأجواء الإعلان عن المسلمين الجدد.
    حتى وقعت على هذا المقطع:

    [TUBE]http://www.youtube.com/watch?v=eo5vt1Pbk68[/TUBE]

    كل ما في هذه الجلسة بسيط، الاجتماع الصغير، حديث الشيخ، سعادة أبو حمزة، ربّما أثر في هذا المقطع لأنني رأيته حديثا، لكن كل مشهد إسلام يؤثر فيّ كأنما أكون أنا، كأنما ألقن الشهادة لأول مرة وأعرف الله حقّا.
    تتسعُ علاقتي بالناس حتى تكون أبعد من وصولي إليها وتسقط كلّ العلاقات السابقة إلا ما كان متعلقا بالإسلام.

    {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
    (22) سورة المجادلة
    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 23-06-2010 الساعة 02:36 AM سبب آخر: تجديد.

  2. #17

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي


    الذين يتشبثون بالفرح كطوق نجاة، يقضم الحزن قلوبهم كل غفوة.
    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 27-07-2010 الساعة 06:15 PM

  3. #18

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي


    بعض الأقلام لو كان الأمر بيدي لجعلت الكتابة واجبة عليها، فضلا عن أنها ترتفع بأحبارها؛ هي تجبر أبناءها – إذ هي المسئولة عن هذا الجيل – على تقديم الأرقى، صقل الأقلام في هذه المرحلة ضروري، خاصة وأن الكتابة إن لم تكن شغلا باتت فراغا للكثيرين .

    كنتُ أبذل قصارى جهدي لأجعل من حولي يكتبون لأن الكتابة أبسط تغيير، وكانت تقوم مقام الحوار قبل أن يُمتهن، صرت اليوم أدعوهم للقراءة، للرسم، للإنجاز، إلا الكتابة (للنشر خاصة) لأنها لم تعد أداة تطوير مناسبة وما عادت تربي تربية تدفع للأفضل عبر العمل كقدوة في الميدان، لا بإبداء وجهات النظر والسير بلا تطبيق ..

    باختصار لأنني بدأت ألخبط – تطبيق عملي- الأقلام التي حين نقرأ لها وتدفعنا لسلوك طريقها ومنافستها، عليها أن تعود بأي طريقة ورجاءً رجاءً يعني.

    قرأت قريبا للمنفلوطي:
    "إني لأقرأ ما كتبه الجاحظ وابن مقفع والصاحب والصابئ والهمذاني والخوارزمي وأمثالهم من كتاب العربية الأولى، ثم أقرأ ما خطّه هؤلاء الكاتبون في هذه الصحف والأسفار فأشعر بما يشعر به المتنقل دفعة واحدة من غرفة محكمة النوافذ، مُسبلة الستور، إلى جوّ يسيل قرا وضرا، ويترقرق ثلجا وبردا. ذلك لأني أقرأ لغة لا هي بالعربية فأغتبط بها، ولا هي بالعامية فألهو بأحماضها ومجونها"


    فقلتُ: السلام على عصرك يا أستاذ..
    ورجوتُ أن تجد تحيتي أرضا في زماننا قبل أن تبلغه، وأن يكون الوضع قد تحسّن، إذ أنني كتبتُ الأسطر أعلاه عام 28 إثر تدني في المستوى العام للنشر الإلكتروني، أما الآن فلم أعد قارئة جيّدة لما يطرح، ولا يزال بيتنا في رعاية الله لا تستقبل فيه الجرائد والصحف اليومية.

    ...

    مادمتُ ذكرتُ المنفلوطي فسأقتبسُ من (النظرات) صاحبي الحالي والعتيق ما يعجبني:

    " وبعد: فإني لا أرى لك يا طالب البيان العربي سبيلا إليه إلا مزاولة المنشآت العربية منثورها ومنظومها، والوقوف بها وقوف المتثبتِ المتفهم لا وقوف المُتنزّه المُتفرّج. فإن رأيتَ أنك قد شغفت بها وكلفت بمعاودتها والاختلاف إليها، وأن قد لذّ لك منها ما يلذّ للعاشقِ من زورةِ الطيف في غرَّة الظلام، فاعلم أنكَ قد أخذت من البيانِ بنصيب، فامضِ لشأنك ولا تلوِ على شيء من ورائك، تبلغ من طلبتك ما تريد.

    ولا تحدّث نفسك أني أحملك على مطالعة المنشآت العربية لأسلوب تستَرِقُه أو تركيبٍ تختلسه، فإني لا أحبّ أن تكون سارقًا أو مختلسًا، فإن فعلتَ لم يكن دركك دركًا، ولا بيانك بيانًا، وكلّ ما أفدته أن تخرج للناس من البيان صورة مشوهة لا تَناسُب بين أجزائها، وبردة مرقعة لا تلاؤم بين ألوانها، وإنما أريد أن تحصل لنفسك مَلَكَة في البيان راسخةً تصدر عنها آثارها عفوا بلا تكلفٍ ولا تعمُّل، وإلا كان شأنُكَ شأن ألئك القوم الذين علقت ذاكرتهم بطائفة من منثور العرب ومنظومها، فقنعوا بها، وظنوا أنهم قد وصلوا من البيان إلى صميمه، فإذا جدّ الجد وأرادوا أنفسهم على الإفصاح عن شيء مما تختلج به نفوسهم، رجعوا إلى تلك المحفوظات ونبشوا دفائنها، فإن وجدوا بينها قالبا لذلك المعنى الذي يريدونه انتزعوه انتزاعا وحشروه في كتابتهم حشرا، وإلا تبذّلوا باستعمال التراكيب الساقطةِ المشنوعةِ أو هجروا تلك المعاني إلى معانٍ أخرى غيرها، لا علاقة بينها وبين سابقاتها ولاحقاتها، فلا بدّ لهم من إحدى السوأتين: إما فساد المعاني واضطرابها، أو هجنة التراكيب وبشاعتها."

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  4. #19

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي


    أعجبتني هذه العبارة :
    "ولا تصدقوا أن للشمس مشرقاً واحدا ، بل إن لها أكثر من مليار مشرق
    فكل مسلم يقول : " أشرقي يا شمس من هنا .. من عندي أنا"*


    كل منا يقف على ثغر من الإسلام، ولو قام كل منا بثغره لما كنا عالة على الدين، لما خشينا أن يُؤتى الإسلام من قبلنا، من إماطة الأذى عن الطريق وحتّى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تتكون لبنات بناءٍ صالحة.

    لو أننا نزيلُ الأحجار التي نتعثر بها، لسخّر الله لنا من يزيل الجبال المنصوبة في دروبنا..
    ويوم أُمِرنا بإماطة الأذى، كان لحمايتنا أولا، ولأن الحسنة بعشر أمثالها.

    وإن نحن قمنا بأضعف الإيمان وتمعّرت وجوهنا وأنكرنا بقلونا، فمِن مَن سيأخذ أبناؤنا الصدع بالحق!
    وما الذي سنورّثه لهم!
    * د.أسامة الأحمد
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  5. #20

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي تقنية


    أتصفح من فيرفوكس من قديم، ولقد أحببته منذ انهار أول مرّة؛ لجمال لغة اعتذاره، وحُسن استخدامه للغة الآلة.
    ولغة الآلة موضوع لا يكاد يغيب عند تنصيب أي برنامجٍ معرّب، إما سخرية من نقص المفردات وعدم مناسبتها، أو طموح لإقامة العربية على أسسها وبِسعتها وجمالها.
    المهم أنني ازددت لصاحبي محبة لأنه ناصِح حازم، كلما سيّرت على هذا المحل انهار فأعتقني من المعالي وأحيانا من الشنكبوتية كلها!

    بعض الإضافات الفايرفوكسية التي استفدتُ منها:


    هذه الإضافة لإظهار تنسيق النصوص في صفحة الفيرفوكس، عن طريق تحويلها لصفحة لها خصائص الاكسبلورر في نفس متصفح الفيرفوكس.
    بعد تثبيت الإضافة نضغط على المفتاح الأيسر ونختار اعرض الصفحة في لسان IE.
    ---

    هذه الإضافة لترجمة النصوص خلال التصفح، عند تثبيتها يكون معها شريط أدوات، إذا لم يكن له فائدة ممكن إزالة عرضة من قائمة عرض - أشرطة الأدوات.
    ---
    يوجد إضافتين - أو أكثر- تمنع ظهور إعلانات قوقل، ليس هنا فحسب بل في كل المواقع.
    يمكنهما أيضا حجب أي صورة مخلة ولو لم تكن من قوقل.

    طريقة تحميلها وعملها سهل جدّا، يمكنك الضغط على الصورة للتحميل:

    أو هذه:

    أو كتابة Adblock Plus في البحث ضمن تبويب إضافات فيرفوكس.
    ---
    سمات أعجبتني:

    ---

    * لتثبيت الإضافة الضغط على صورتها، ثبتنا الله وإياكم على القول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة.
    + ما أعرف إذا تعمل على كلّ إصدارات فيرفوكس أو لا.

    ---
    ومن باب تزكية العلم الجديد (8
    طريقة تعرفت عليها حديثا لحفظ المقاطع أو تشغيلها أو الحصول على رابطها - نسيت بالضبط :q - من خلال عرض مصدر الصفحة عند أقرب كلمة للمقطع المراد ثم البحث عن صيغته ( mp3 - rm - swf ) هذه التي أحفظ تهجئتها، وهي التي تستخدم غالبا.

    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 18-06-2011 الساعة 09:08 AM سبب آخر: إضافة

  6. #21

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي انفجار.




    تُغلِق في وجوههم الأبواب، وتريدهم أن يكونوا لكَ سماءً وأرضا، عطاءً وحِماية!
    تمتصّ أنفاسَهم، تكتِمها، وتناديهم ليكونوا لكَ هواءً نقيّا!
    تُعتِم الفضاء، وتقول عليكم أنفسكم فأضيؤوها!

    أنتَ لا تدفعُهم إلا إلى المِدفع ..
    عليك!

    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 29-09-2010 الساعة 11:11 AM

  7. #22

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي مُبادرة.




    تزورني في كلّ عامٍ مرّة، تقول أنني أهلك وعونك وفخرك.. تُطلعني على مصائب العالم، وتذكّرني بحلف الفضول وحكم الزكاة.
    ولأنكَ من أهلِ الدار، تُغضي عن طلب الضيافة، وتبتسمُ لتكون لكَ صدقة.

    وحين أتساءل: كم يلزمني من العُمر لأحصل على حذاء يشبه حذاءك؟!
    تكادُ تدهسني سيارتُكَ الفاخِرة!

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  8. #23

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم


    يا الله أنت الذي هدهدتني بالأصدقاء حتى استقام لي المسير، ووحدك تعلم ثغرات بعدهم، فأمّن لي من لدنك موضعا لا أترنح فيه.
    يا رب كن للذين يرتكزون على قدمٍ واحدة، كن المعيّة يا الله..

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  9. #24

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي والله ما في هذهِ الدّنيا ألذُّ من اشتياقِ العبد للرحمنِ.




    نتحدث عن علامات الساعة فيوم القيامة، ثم ينساب الحديث إلى حق الله، نتوارد إحسانه ونعترف بتقصيرنا، نحمد فضله ونتحسّر على غفلتنا.
    يقودنا الخوف من المصير، إلى الحساب، تمسِكُ الدفة رُبا، تقرّب المنظار على حال الواحدة منا "تخيلي يناقشك الله بنفسه في كل صغيرة وكبيرة"
    تضعنا تحت المِجهر لنخاف ونستحي. تتنهد خالتي بعفوية: " يا حبّـي لهاك الوجه" ..



    يا حبيب القلوب من لي سواكا
    ارحمِ اليوم مُذنِبا قد أتاكا
    أنتَ سؤلي ومُنيتي وسُروري
    قد أبى القلبُ أن يحبّ سِواكا
    يا مُرادي وسيّدي واعتمادي
    طال شوقي متى يكونُ لِقاكا
    ليسَ سُؤلي من الجنانِ نعيمٌ
    غير أنّي أريدُها لأراكا *


    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  10. #25

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي

    ّإنها تكشف عوارك، تضع ضمادها على جرحك لتنساه، فتبديه..
    ترتدي لباسا ثقيلا لتستره فتذكيه..
    لم تكن تكتب قبل هذا، أترى كيف تكون الكتابة صدعا آخر!
    ابحث في كل بلد عن بئر تدفنها فيه، وعد أبيضا ...


    لم تكن إلا أنت!


    أضيفت عن طريق ma3aliMobile

  11. #26

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي والحياة تجارب!


    رأي:
    من يفلح في العمل الجماعي لا يتطلب منه أن ينجح في عمله الفردي
    ومن يتقن اتخاذ القرارات ليس شرطا أن يكون على رأس جماعة.

    مرآة:
    الحياة العَمليّة تُعلمك كيف تتنقّل بين عِدّة أوضاع دون أن تسقط منك أخلاقك..
    والاحتكاك بالآخرين هو المجهر لحقيقة النفس؛ الأحكام التي يصعبُ تغييرها.
    و"كلّ ينفقُ من إنائه"

    ثقب

    لا أود أن أحكم على مجموعة جديدة علي من خلال نظرة أولى.
    لكنني تألّمت، وكدتُ أنتهي عن العمل لأجل زهرة تلقّت شتيمة وأُخفِضت مجبرة..
    كيف أفهِمهم أنها تحتاج حنانا وإن كانت صناعية؟

    لم أكن أعتقد أني سأمتزج بالأدب، وقد كنتُ سلكت دربه فتحولت عنه حفاظا عليه وهربا منه، لكنني رأيت يدي تعالج الجماد كما لو شكى، يزهو لونه في عيني فأعبرُ منه للحرف.. الحرف الذي قتلني أول مرّة فأدمنت مقارعته حتّى صار السبيل لكلّ عسير.. والمقبرة.

  12. #27

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: قليلٌ دائم

    .





    إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّـهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ﴿٣٠﴾
    نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ ﴿٣١﴾ نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ ﴿٣٢﴾
    وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّـهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴿٣٣﴾
    وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴿٣٤﴾
    وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴿٣٥﴾
    وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّـهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٣٦﴾
    وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ۚ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴿٣٧﴾
    فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ ۩ ﴿٣٨﴾
    وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ ۚ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۚ إِنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٣٩﴾

    سورة فصّلت

  13. #28

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي ...






    ومشيت، بل كانت تُسيّرني الدروب، تقتربُ الملامح منّي حتى تكاد تسلُكني..
    أحاول أن أفتح نافذة امتناني، أن أسمعهم "شكرًا" تنفرج شفتاي عنها، فاكتشف أنّ صوتي انتهى.

    تبرقُ عينيّ، أشير بالسلام فأطير، أتجاوز كلّ الممرات والأرواح وألتفت لأقول "مع السلامة"
    لكنني لا أجد أحدا، كانت السماء تُمطر فتغسل وجه الجامعة وتستقبلني..


    الأربعاء 22 صفر 1432

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  14. #29

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    doory



    أنتَ لن تشعر بالروح في الطريق التي تعبرها كل يوم لأنك اعتدتها..
    تأخّر عنها ثم جُزها كلحظة مُغادرة، رُبّما تعلق بك، تمتزج بها.. ودّعها
    لكن ثق أنّ الذكرى الجميلة هي أبقى من الطويلة، ثق أنها أوفى.

    التعديل الأخير تم بواسطة بحّارة ; 28-01-2011 الساعة 10:07 AM
    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





  15. #30

    تاريخ التسجيل
    26-02-2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي



    مُوَازنة:
    إنّ من لطف الله بنا أن يرسل إلينا غيثا يوقظ غفلتنا
    وإنّ من الحمق أن ننتظر حريقا ينجينا من هذه النعمة.

    تهيئة:
    حين تخسر المؤسسة مرة واحدة يكون الخلل في الموظفين
    وحين تخسر مرتين فعلينا تغيير الإدارة.

    تكاتف:
    لا ينبغي أن نتجزأ أكثر من خنادق الحدود التي صغّرتنا، يجب أن نعيش كل هذه الأحداث كلّها بروح الجسد الواحد.
    لماذا نُغيّب والزمن يشهد، والعذاب يشهد، واليتم يشهد، والماء يشهد؟!

    " ربِّ ابنِ لي عندكَ بيتًا في الجنّة "





إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مساحة خاصة