نرجو الإنتباه إلى أنه لن تتمكن من إضافة مشاركات أو مواضيع جديدة على المنتدى، كما نلفت انتباهك إلى إمكانية المشاركة بالآراء والتواصل مع بقية الأعضاء عبر المعالي الإجتماعية


صفحة 3 من 31 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 31 إلى 45 من 462

الموضوع: [ لوحاتٌ تربويّة ] [ تمت ]

  1. #31
    الصورة الرمزية abo.saleh
    تاريخ التسجيل
    25-08-2008
    المشاركات
    151
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    ما شاء الله ,.,. لوحات رُسمت بفن

    من رسامٍ أجادها.

    لا عدمناك يا أخي زرد وسر فنحن معك وبانتظار المزيد من لوحاتك الجميلة.


    (محبك)

  2. #32
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي 3

    [ اللوحة الثالثة ]
    أرِشْ سهمك .. فقد لاح الصيْد [2]

    [JUSTIFY]4.خيرُ الناسِ أنفعهم للناس , و من سعى في قضاءِ حاجةِ أخيه سعى الله في قضاء حاجته , و لأن أمشي في حاجة أخي حتى أثبتها أحب إليّ من أن أعتكف في المسجد شهراً , قضاءُ الحوائج و تنفيسُ الكُرب , سلاحٌ نافذٌ مُعطّل عند الكثير من الناس , و لا أدري لمَ .. ؟
    و لستُ هنا أتكلم عن المصائب العظام و الكروب الجسام – و إن كان تنفيسها عن الأخ مطلباً شرعياً - , لكنني أتكلم عن الحوائج التي لا تستدعي جهداً يُذكر , و الأمثلةُ كثيرةٌ مستفيضة , كطالبٍ على موعدٍ مع امتحان أزفَ وقته و هو لم يستوعب المادةَ كما يجب , فمالمانع من أن تنبري له لتشرح له ما تعسّر إن كنت ملمّاً بالمادة , و إن لم تكن كذلك فلا مانع من البحثِ له عمن يُنفّسُ كربته .
    و قد يردُّ الحرجُ المتربيَ من البوح بمصيبته و هذا كثير جداً في مجتمع التربية , إما لوجود الحاجز بين المربي و المتربي , و إما لحياء المتربي الشديد , و إما لضعف الثقة من المتربي تجاه المربي , فأنتَ في هذه الحالة بحاجةٍ إلى كسر مثل هذا , بأن تكون البادرةُ منك في السؤال عما أصابه .
    و قد يقولُ قائل : و كيف أعلم بحلول كربةٍ به ؟؟
    أقول : هذا الأمر يحتاج إلى فراسة و معرفةٍ سابقةٍ بطباع المتربين , و قد يطولُ تحصيل هذا الأمر , إلا إن كان حدسك أيها المربي عالياً فلن يصعب عليك , و الأفضل سؤال المتربي عن حاله بشكل مستمر , فقطرات الماء بإمكانها أن تثقب الصخرة، ليس لقوتها، وإنما لتواصل سقوطها .
    و قد حذّرتُ من قبل , و إنني الآن أحذّر من التكلّفِ في قضاء الحاجات تكلّفاً قد لا يستسيغه المتربي , مما يجعله ينفر و لا ينجذب , لأن العاقل بطبعه لا يريد أن يكون عالةً على الناس , لكن لا مانع منه إن كان في أحيانٍ قليلة لتبيّن للمتربي عظيم قيمته عندك , أما أن يكون على الدوام فلا .

    5.الرسائلُ فنٌ جميل , كلُّ ما يسمى رسالة , سواءً كان رسالة ورقية ذات الأسلوب التقليدي القديم , أو رسالةً نصيّة من بُنيّات التقنية الحديثة , فإنها مقصودةٌ في حديثي هُنا , أتذكر في القديم القريب , و عندما كنا في رحلةٍ إلى منطقة الجنوب , و بالتحديد في آخر ليلةٍ منها , استللتُ دفاتر الطلاّب المخصصة للتعليق على الدروس الثقافية و كتابةِ الفوائد , و أنا إذ ذاك طالبٌ في آخر سنةٍ بالمرحلة الثانوية , فجلستُ تحت ضوء القمر , و الجميعُ قد أخلدَ إلى النوم , و أخرجتُ قلمي , و اخترتُ أسماء معيّنة لأكتب لها رسالةً أخويةً في دفترها , و أنا على علمٍ أن الدفاتر ستؤوب إلى أصحابها في نهايةِ الرحلة , لم يكن الاختيارُ محضَ اختيارٍ فحسب , بل اخترتُ أسماءً تحتاج – في نظري – إلى ما سأكتبه , و بالفعل كتبتُ ما فتح الله لي في أسلوب أخويّ مبسّط , ثم أعدتُ الدفاتر إلى أماكنها , العجيبُ أن أحدهم بعد ثلاثِ سنوات صارحني بتلك الرسالة – بعدما نسيتها – و كيف أنها أثّرت فيه , و غيّرت أموراً في حياته – و الفضل لله – و أنه لا يزال يحتفظ بها و لن يفرّط فيها كما يقول .
    و حتى ينجح هذا الأسلوب – و هو أسلوبٌ يختصر لك الطريق إلى القلوب – لابد من مراعاة الأسلوب , و لا أقصد بذلك أن يكون أسلوباً رفيعاً من ناحيةِ التراكيبِ و الكلمات , بل أقصدُ من ناحية أسلوب الخطاب و توجيه الكلام , عليك أن تكتب له بحُبّ , و أن تؤكدَ له هذا المعنى في ثنايا السطور , كما أنه لا بد من مراعاة عقلية المتلقي و مدى استيعابها لما تكتب , و شيءٌ مهم جداً أن تكون الرسالةُ بخط يدك فلا تكون مرقومةً بالحاسب , لأنها حينئذ ستكون أشد وقعاً في النفس , حتى و إن كان في خطك شيءٌ من السوء فإن هذا لا يمنع ما دام الخط مقروءاً , و احرص على أن لا تدفعها إليه بنفسك بل اجعل بينك وبينه وسيطا , و لتكن الرسالةُ ممهورةً و مختومةً بالألفاظ الأخوية كـ أخوك أو محبك أو من أحب لك الخير فلان , و ما إلى ذلك .
    الشقُّ الآخر الرسائلُ النصّية عبر جهاز الجوال , و هي لا تقل أهميةً عن الرسائل الورقية , لكنها مقتولةٌ بالرتابةِ و الروتين الممل , و هذا ملاحظ , و يمكنُ تفعيلها في عمليات الاصطيادِ بشكلٍ راقٍ و متقدم .
    من ذلك : أن تكون الرسالةُ من إنشائك أنت , حتى و إن كان أسلوبك بسيطاً , فما قَتَل هذه الوسيلة إلا الاعتماد على رسائل الآخرين أو الرسائل الجاهزة , مما يُشعر المتربي بأنها شيءٌ من المجاملة و الروتين الذي لا يقدم و لا يؤخر , و مما يزيد الآصرةَ استعمالها في النصح و التوجيه , و كذا إرسال الرسائل إلى المتربي على حين فترة و انقطاع , كآخر الصيف , و عند طول سفره و بُعده , و لن ينسى لك هذا الوصال , و الكلام يطول .

    6.التواصل مع بيت المتربي , وهو أسلوبٌ يحتضر و للأسف الشديد , قلما تجدُ مشرفاً تربوياً يتواصل مع بيت المتربي , و أقصدُ بالتواصل هنا , التواصلُ مع والده و إخوته سواءً كانوا كباراً أو صغاراً , فالأب تقوم بتهنئته في العيد و لو برسالة مذيّلة باسمك , بالإضافة إلى تحيّن الفرص التي تصادفه فيها عند الباب فتقوم بالسلام عليه , و تقبيل رأسه إن كان كبير السن , فبهذه الطريقة تكون قد ضربت ثلاثة عصافير بحجر واحد حيث تواصلتَ مع أبيه , و كسبت قلبَ الابن بهذا الخُلق , و زرعت في بقيّةِ المتربين احترام الكبير و توقيره و إنزاله منزله , و احرص على إرسال السلام له مع ابنه بين الحين و الآخر , و زيارته حال المرض , و كذا الحال مع الإخوة الكبار في التعرف عليهم و إرسال السلام لهم , أما الصغار فلا أقل من شراء الحلوى لهم و التودد و التلطّف معهم , فهذه ستجعلهم يتمنون الانضمام للمحضن ولو ساعةً من نهار , لما يرون من حسن المعاملة و لطيف الطباع , و هذا ثابتٌ بالتجربة .
    [/JUSTIFY]

    سنلتقي يا أحبة ..
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  3. #33
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    أهلاً أبا صالح , شكراً لك ولمرورك العطر العابر , أفرح بما ستُضيفُ و تنتقد .
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  4. #34
    الصورة الرمزية كاســـر
    تاريخ التسجيل
    09-09-2005
    المشاركات
    4,678
    معدل تقييم المستوى
    84

    افتراضي


    الأستاذ الفاضل زرد السلاسل ..
    في صدري الكثير حول هذا الموضوع المهم ..
    لكني سأتابع فقط وبصمت .. وأنت الربحان ..
    أشكرك من صميم قلبي أيها الرائع ..

    متابع
    w w w . 4 k a s r . c o m



    سبحانك الله وبحمدك ، أشهد ألا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك !

  5. #35

    تاريخ التسجيل
    04-03-2007
    المشاركات
    46
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    ياكثر المواضيع اللي يبيلها قعدة بهالمنتدى الجميل/ متابع يالغالي العشرين/ وبعدها متابع الهدايا/

    شكرا لك

  6. #36
    الصورة الرمزية abo.saleh
    تاريخ التسجيل
    25-08-2008
    المشاركات
    151
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله:

    أشكرك على هذه النقاط المختصرة والمعبرة والتي أتت من تجربة,
    وأضيف على ما كتبت اخي (زرد) بعض الاضافات التي تأتي على استحياء

    من تجربةٍ بسيطة ولكن كلي أمل ان تكون نافعةً بإذن الله.

    * تعليقاً على نقطة استخدام الرسائل: قد يكون المقصد من الرسالة تنبيه المتربي على خطأ بدر منه مثلاً وقد تكون لإيصال بعض الأهداف اليه فلا مانع حينها -وهذا من تجربة- ان يهدى الى المتربي هديةً مناسبة ويكون ضمن الهدية ورقة صغيرة يكون فيها رسالة له لقبول الهدية و ماتريد ايصاله اليه في عبارات مختصرة ومعبرة -وما اشد وقعها على المتربي- كقولك مثلاً (اخي ..... هذه هدية متواضعة ارجوا ان تقبلها من محبك ..مع بالغ شكري لك لطيب تعاملك وحسن اخلاقك , جعلك الله باراً بوالديك وأقر اعينهم بك ... محبك..) .

    * وعلى التواصل مع المنزل: قام أحد مشرف الحلقات بتطبيق فكرة اثبتت نجاحها وهي قيامه بصحبة مشرفٍ آخر من مشرفي ذلك المحضن بزيارة لأولياء الامور في بداية الفصل الدراسي في منازلهم في وقتٍ يكون فيه الابن خارج المنزل فيجلس مع ولي الامر وتؤخذ مقترحاته ويُعرف وضع ابنه من قرب ويعطى صورة مبسطة عن برنامج الحلقة , فحينما طبقت على بعض الأولياء فقط اصبحوا في نهاية الفصل هم من يتصلون ويوضحون ما يشكل عليهم في البيت مع الابن لمعالجته من قبل الحلقة واصبح هناك تواصل كبير بين ولي الامر والمشرف مما سهل عمله واوضحَ له ما خفي عليه.

    مازال هناك الكثير ولكن ما سيطرحه كاتب الموضوع سيغني بإذن الله عن كلماتي المشتته.

    واعتذر على الاطالة في هذ الموضع والسلام عليكم.

  7. #37
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    [JUSTIFY]الموفق كاسر - أرشده الله - أسعد بوجودك هنا , كما أسعد بإيقاد الموضوع بشعلةٍ منك . [/JUSTIFY]
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  8. #38
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    [JUSTIFY]أبو الهيثم , أهلاً بك و بقلمك .[/JUSTIFY]
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  9. #39
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    [JUSTIFY]الأخ الحبيب أبو صالح - أسعد الله قلبه - إضافةٌ رائعة و متميزة , و لا أعتقد أن قلمي سيغني عن إشراقات قلمك .[/JUSTIFY]
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  10. #40
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي 4

    [ اللوحة الرابعة ]

    أرِشْ سهمك .. فقد لاح الصيْد [3/3]

    [JUSTIFY]7.الهدية خيرُ مطيّة , (وإذا كانت الهدية من الصغير إلى الكبير فإنها كلما لطفت ودقت كانت أبهى، وإذا كانت من الكبير إلى الصغير فكلما عظمت وجلت كانت أوقع ) , و شواهدُ التربية تُقرّرُ أن للهديةِ مفعولاً جبّاراً في استمالةِ القلوب , لا يعرفُ سرّه إلا من جرّب , و لا يشترطُ في الهديّةِ أن تكون باهظة الثمن , صعبةَ المتناول , إنما يكفي في الهديّةِ أن تكون متوسطةَ الكُلفة , لا تثقلُ كاهل المُهدي و لا تصيبُ المهدى إليه بالحرج , و كما قيل الكُلفةُ تُذهب الألفة , و ما أجملَ أن تكون الهديّةُ مما يسدُّ مَسَدّاً عند المهدى إليه , كأن تكون ساعةً لمن لا يملكُ ساعة , أو كتاباً أعيا المهدى إليه الحصول عليه , و ما إلى ذلك .
    و أذكّر دوماً بأهميةِ الحفاظ على بقيّةِ علاقاتك مع المتربين , فلا تكون الهديةُ على ملأٍ منهم , مما قد يورثُ الغيرة , و يولّد الأضغان , اللهم إلا إن كان بعد تعليقها بسببٍ ظاهر معقول , كأن يُقال : قُدّمتْ هذه الهدية لمحمد نظيرَ مواظبته على الحضور , مع تحقيق محمد لهذه الخصلة تحقيقاً ظاهراً .
    أما إن أردت أن تهدي متربياً آخر , لا لشيء إنما لاستمالةِ قلبه , فليكن الإهداءُ في منعزل عن بقيةِ إخوانه , حتى لا تكسب طرفاً و تخسر أطرافا , و أؤكد أن الهدية ليست مقصودةً في ذاتها , إنما هي و سيلةٌ إلى غاية حميدة .

    8.رزانةُ الشخصية , و السمتُ المقنّن , والثقافةُ الواسعة , و الاطلاع النَهِم , عواملُ تسلب الألباب , و تجتذب القلوب , و الحقُّ يُقال أن المربي ذو الشخصية الرزينة المتزنة , يكسبُ القلوب على المدى البعيد , خلافاً لشخصية المربي المتفكه الذي يصلُ أحياناً إلى درجةِ التهريج و للأسف الشديد , نعم لا أخفيكَ سرّاً أن الشخصية المتفكهة قد تأسرُ القلوب , لكنه في الغالبِ أسرٌ يعقبه هروب و فكاك و لو بعد مدّة , لأنه و بعْدَ مدّة سيصبح غالباً شخصيّةً مملة لنفاد الجديد مما يملك , خلافاً للشخصيّةِ الثقيلة التي تفرضُ نفسها بين المتربين , و ينظر إليها المتربون بإعجاب شديد , خصوصاً إذا كانت تملك مخزوناً ثقافياً تستلم به زمام المجلس , و تثري به النقاش المفيد , و من المخجل أن يفهم البعضُ أني أقصد الجمود في الشخصيّة , ذلك الجمود الذي يجعلكَ أحياناً لا تُفرّقُ بين الجدار و بين من أمامك , و غالبُ أصحاب هذه الشخصيات يخفون في داخلهم نقصاً بهذا الأسلوب العقيم , شخصيّةُ أبي ثامر التي ذكرتها آنفاً , هي شخصيّةٌ تملك ما يُعرف بـ [ الكاريزما ] بشكلٍ يفوق الوصف , و مع ذلك لم تكن ضحكاته سوى تبسّما , و عند استرساله في الحديثِ ترى الجميع شاخصين بأبصارهم , ينصتون بكل ما أوتوا من قوّة .

    9.التغافل , التغافل , التغافل ..
    ليس الغبي بسيد في قومه *** لكن سيد قومه المتغابي
    و هو فنٌّ يحتاج إلى ضبط النفس و ترويضها , و تتجلى عظمةُ هذا الفن عند حصولِ السَقَطات من جانب المتربي , لا أعني السقطات التي توجبُ نُصحاً و توجيهاً شرعياً أو تربوياً , إنما أقصدُ تلك السقطات التي يحرصُ فئامٌ من المربين – و للأسف – و المتربين على تخليدها في أرشيفهم , و استردادها بين الفينةِ و الأخرى , مما يولّد كرهاً غائراً من طرف المتربي تجاه الشخصِ و المحضن , كخطأٍ في نُطقِ كلمةٍ ما , أو تكرار ذكرِ موقفٍ حصل لا يُسرّ المتربي بذكره و ترديده , أو المسارعةِ إلى جمعِ المتربين على التغني بالمواقف القديمة لـ فلان من أفراد المحضن وهو موجود بينهم يُظهر الأنس و الضحك , و في الحقيقة أن في جوفه ناراً تضطرم أن كان مسخرةً للجميع , فالواجب على المربي أن يتغابى عند سماع كلمةٍ أخطأ فيها من أمامه , أو عند حصول عثرةٍ و هو يمشي مثلاً , ما دام لم يتضرر , منعاً لإحراجه عند علمه باطّلاعك على الموقف .
    و البعد كلّ البعد عن ما يسمى بـ (الذبّات) و (المسكات) , و جمعاً لشتات ما سبق في هذه النقطة أقول اختصاراً : كل موقف يغلب على ظنك أن المتربي سيصاب بالحرج عند علمه باطّلاعك عليه فأعمِل معه سلاح التغابي و كأن شيئاً لم يكن .

    و الله يتولاك ..
    [/JUSTIFY]
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  11. #41

    تاريخ التسجيل
    25-06-2003
    المشاركات
    6,324
    معدل تقييم المستوى
    32

    افتراضي

    شيئ جميل جدا

    و ياليت نقتبس بعضا مما جاد به فكرك و نقدمه للناس بالصورة التالية

    http://forum.ma3ali.net/t481376.html

    منتدى المعالي > المنتديات العامة > منتدى التربية والتعليم
    >> السبورة السيارة

    وفقكم الله لكل خير وصلاح
    http://www.facebook.com/?ref=tn_tnmn
    في اليوتيوب مقاطع شتى
    عن قصة اسلام كافر او توبة رافضي
    أدرج روابطها في منتديات الرافضة و منتديات الغرب
    مارس هذا العمل بشكل مستمر لا تمل و لا تكل

  12. #42
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي 5

    [ اللوحة الخامسة ]


    شيءٌ من لَدَغاتِ الحبّ أو عثراتٌ في طريق الحب

    [JUSTIFY]الحبُّ الطاهر بنقائه وصفائه لا يخلو من كدر , و الكدر ليس من ذات الحبِّ النقي , و إنما لأمر خارج عنه , كانحراف مسيرةِ الحبِّ بعد أن كانت مستقيمة , أو كانجرافها بعد أن كانت ثابتةً مستديمة , و أنا في هذه اللوحةِ أمرّ – تعريجاً – على شيءٍ من لدغات الحبّ و عثراته , التي قد يقع فيها فردٌ أو مجموعةٌ من المحضن .
    أولاً : التعلق المذموم , الذي قد يصرفُ الحبَّ عن هدفه السامي , فبعد أن كان حُبّاً ناصع البياض , أصبح حبّاً ملوثّاً مشوباً بالقذى و الكدر .
    و التعلق إما أن يكون بالصورة و الجسد , و هذا شديدُ الصُرعةِ , محموم العاقبة , قلما يسلم منه من ولَجه , فهو سهلٌ دخوله صعبٌ خروجه , كالتعلق بجمال الوجهِ و ملاحةِ الصورة .
    و إما أن يكون بالروح و النفس , و هو أقلُّ وعورةً من الأول , و أهون مسلكاً , و إن كان فيه ما فيه , من الأذى و القذى , كالتعلق بلطافةِ المعشر , و حُسْنِ السمت , و إن كان حبُّ هذا من الفِطرَةِ , لكن أن يصِلَ إلى التعلق , و أن يُعرَفَ فلانٌ بفلان , فهنا مكمن الخطأ .
    و إما أن يكون لمؤانسةِ الطباع و اتفاق الأهداف , و هو أهون الثلاثة , و مع ذلك فيه من الخطر ما فيه .
    و المتعلق في جحيمٍ لا يُطاق , لربما حرَمَهُ التعلق لذّة النوم , و لذّة العبادة , و لذّة الأخوّة الصافية , و لذّة القراءة و التدبّر , لربما انطرح في فراشه يتفكر في المحبوب حتى يُصبحَ الصبح , لا يقوى على الفكاك .
    و علاجُ التعلق ربما يطول , و هو بحاجةٍ إلى صبرٍ و طول بال , فلا و لن يجدي معه أن تطلب الحلّ في يومٍ و ليلة , و أول خطوات الحل أن يدرك المتعلق أنه واقعٌ في حمأةِ الخطأ , و سيعظم الخطب إن أصرّ المتعلق على صواب فعله .
    و على الغارق في هذا الجحيم أن يصدق مع الله في الدعاء بأن يخلّصه من هذا المرض , و أن يصرف عنه السوء و الفحشاء , كما أن عليه إن رأى أن أوار التعلق قد اضطرم و تأجج – إن كان صادقاً في علاج مرضه – أن يهرب من المحضن الذي يعيش فيه المتعلق به , فالسلامة في الدين لا يعدلها شيء .
    علاجُ هذا المرض يطول و يطول , لكن حسبي تلك اللفتات .

    ثانياً : الشللية و التحزبات بين أفراد المحضن الواحد , و هو أمرٌ لا يسرّ , بدايتُه حبّ , و نهايته انهيارٌ للمحضنِ بكامله إن لم يتدارك مشرفوه الحال .
    و على مشرفي المحضن المسارعةُ إلى بتر هذا المرض قبل استفحاله و إن أدى ذلك إلى بتر بعض أعضاء المحضن فدرء المفسدة مقدّم على جلب المصلحة , فكيف إذا كانت المفسدةُ انهيار محضنٍ كامل , و أول خطوات الحل مناصحةُ المتسببين في ذلك , و بيان الخطر الذي يحدق بالمحضن إن أصرّوا على خطأهم , فإن لم يكن ثمة استجابة , فلا مناص من بتر الرؤوس المتسببة في ذلك و إقصائها من المحضن , مع بيان السبب لبقيّة الأفراد , و الطيور على أشكالها ستقع , فمن في قلبه فساد فسيلحق بصاحبه .

    ثالثاً : و قد يكونُ غريباً نوعاً ما , و هو استغلال علاقةِ الحبِّ بين المربي و المتربي في معرفةِ أسرار المتربي و دفائنه , بل و التلذذ عند حصول ذلك , لا أعني بذلك محاولةُ المربي أن يعرف مشاكل تلميذه حتى يُسهم في علاجها مثلاً , و إنما أقصدُ أن يحاول معرفةَ ما سلفَ من أخطاء المتربي , و ما في مسيرته من الأمور التي ربما يستحيي المتربي من ذكرها لو لم يكن – حين قالها - في حالةِ استغراق في الندم و الحزن و تأنيب الضمير , و المربّي و للأسف يظن أنه بفعله هذا قد وصل إلى سويداء قلب من أمامه , و ما علم أنه بهذا التصرف يقتل المتربي من حيث لا يشعر , و ربما شعر المتربي بخطأ ما تفوّه به بعد إفاقته من سكرته .
    و الخلل فيما ذكرت أن المتربي قد ينسحبُ من المحضن لأن في المحضن من يعرف تاريخه في الزلاّت و الأخطاء , و ربما البعض منهم يحجم عن المشاركةِ في أفعال الخير كإلقاء الكلمات و المشاركةِ في الندوات و التعليق على المواضيع , لأنه يخشى أن يُتهم بالنفاق ممن عرف أمره و كشف سره , و هذا موجود عند البعضِ كما نُقل لي .

    رسمتُ هذه اللوحة و أنا مشتت و البالُ عكِر .. فالمعذرة
    [/JUSTIFY]
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  13. #43
    الصورة الرمزية زرد السلاسل
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    430
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    شرفتني د.يوسف , كما تشاء ..
    [align=center]وحبوب سنبلة تموت ..
    حتماً ..
    ستملأ الوادي سنابل ..[/align]

  14. #44
    الصورة الرمزية أبو عاصم
    تاريخ التسجيل
    06-03-2006
    العمر
    28
    المشاركات
    864
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    °•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°


    لــــوحــــات رائــــعة ~ ..

    تزداد جمــــالا ونصـــــاعة ~ ..

    باركـ الله في جهــــدكـ وأعانــــــكـ على البقـــــــية ~ ..



    •|•|•|•|•



    أبو عاصمـ ~

    °•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°

  15. #45
    الصورة الرمزية محجوز
    تاريخ التسجيل
    22-05-2006
    المشاركات
    1,937
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    رائع جدا ما سطرته اناملك اخي المربي ,,
    بالفعل لوحات من الواااااقع ,,
    زدنا واكثر من النفل والتطوع ..
    كثير من الناس يربون وهم لا يشعرون !! فمتى تشعر ؟؟

    س : ما رأيك بالمحاضن التربوية لطلاب المتوسط ؟؟! خصوصا ان الاوضاع تغيرت وان الطلاب اصبحوا اطفالا الى حد ما !!

    متابع ,

إحصائيات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يشاهدون هذا الموضوع. (0 أعضاء و 1 ضيوف)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مساحة خاصة